هل جربت السفر برفقة زوجين؟ - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

ذاكرة المكان, قصة الغلاف

هل جربت السفر برفقة زوجين؟

للعزاب فقط

بانكوك – (فنوم بنه): معتصم الفلو

* اهدِ الزوجين عشاء في مطعم مميز أو رحلة بحرية أو مغامرة قفز، وهما سيهتمان بك في أمور أخرى.
* بإمكانك مساعدة الزوجين في أمور كثيرة، وهما بالمقابل سيفعلان الشيء ذاته معك.
* السياق مختلف، لكن المتعة متحققة بالتأكيد. جربوا… لن تندموا.

يحصل في حياتنا، ولو بدرجات متفاوتة، أن يكون شخص عازب صديقاً لزوجين، سواء كانوا من الأقارب أو الأصدقاء أو غيرهم كالجيران مثلاً. ويأتي التفاعل مع الأزواج في سياقات مختلفة، إذ قد تكون أو تكونين على مقربة من أحد الأزواج مع التقبل والترحيب من الزوج الآخر، وأحياناً تكون المعرفة متساوية بين الزوجين مثل أن تكون أو تكوني مقربة من أخيك وزوجته.
لكن من اللطيف حقا أن تأتي دعوة أو رغبة مشتركة في السفر، لكن كيف يكون شكل سفر العزاب مع الأزواج؟ هل هو ممتع حقاً؟ هل ستشعر بأنك ستطغى أو تطغين على جو خصوصية الزوجين أم أنها ستكون فرصة لولادة مزيد من اللحظات السعيدة والتفاعل اللطيف الذي يضفي نكهة محببة إلى أجواء السفر.

أسافر أم لا؟

هو اختيار شخصي بامتياز، قد تكون فرصة لك للتقرب من عالم الأزواج، وعما إذا كانت الفكرة جديرة بأن تبحث أو تبحثي جدياً عن النصف الآخر. وقد تكون فرصة للاحتفاء بعزوبيتك لأنك ترى أو ترين أن الارتباط يقيدك وأنك لا تقوى أو تقوين عليه، فتكتفي بمشاركة اللحظات السعيدة، التي تعتليها أصوات الضحك والاحتفال على موائد الطعام والشراب ممزوجة بمتعة اكتشاف الأماكن الجديدة؟
الأمر يعود لك بالكامل، اختر ما يحلو لك. ولكن تأكد أو تأكدي من أن لديك القدرة على منح الزوجين اللذين تسافر أو تسافرين معهما حيزاً شخصياً، منفصلاً بعض الشيء عنك؛ لتكون رحلتك مضافة إلى رحلتهما متعة مضاعفة وفرصة لصنع ذكريات، تعيش معنا سنين قادمة.
دعونا نشهد عدة حالات وتنوعاً لأساليب سفر العازبين مع الأزواج وكيفية منح كل طرف حيزه الشخصي.

تركيز اللقاءات حول النشاطات

أفضل لقاءات السفر بين العزاب والأزواج عندما يقترن بالنشاطات. وسواء كان ذلك النشاط يتمثل في المغامرات البرية أو البحرية أو الجوية، أو أنه مجرد رحلة إلى جزيرة للاسترخاء واكتساب اللون البرونزي أو التسوق. الاتحاد حول هدف مشترك أثناء السفر، يضيف رابطة وثيقة تشد حبال الصداقة. ويكون النشاط أكثر متعة وفرحاً عندما تتفق الآراء حول طبيعة النشاط وتوقيته، ولكن حتى لو حصل اختيار لا يتفق تماماً مع ما تحب، فامنح الأفضلية للأزواج أو لأصحاب الصوتين من أصل ثلاثة. النشاطات فرصة للحوارات وقراءة تعابير الوجوه وتفاعل الآراء. وبإمكانك أن تساعد أو تساعدي الزوجين في التقاط الصور، عدا السيلفي بالطبع، وهما بالمقابل سيفعلان الشيء ذاته معك.

مساحة الزوجين ومساحتك

يكون سفر الأزواج، ولو قرروا دعوتك رفيقاً أو رفيقة لسفرهما، فرصة للخلو إلى ذاتيهما شيئا ما أو تحقيقاً لأمنية أحد الزوجين بالاستمتاع بوجهة معينة، ويستدعي ذلك إظهار مشاعر الحب والكلمات المعسولة وتراشق سهام الحب والتفاعل الجسدي المحبب إلى قلبيهما. هذا من طرف الزوجين، فماذا عن طرفك أنت؟ أنت أيضاً تتمتع أو تتمتعين بخصوصية تضمنها مساحة مخصصة لك. تعرف إلى الآخرين وتشارك السؤال عن الأسماء وخوض الحوارات الخفيفة. واقترب أكثر من الأشياء التي تلفت انتباهك والتقط الصور بعيداً عن الزوجين.
عند الجلوس في المطعم، لا مانع من اختلاس النظر إلى لحظة جميلة بين الزوجين مع الإشاحة بالنظر بعيداً والعودة مرة أخرى بابتسامة حقيقية تشير إلى إعجابك الصادق بحبهما. هما يعرفان جيداً أنهما أدخلاك إلى حيزهما الشخصي بكل مودة، ويريدان استعراض مدى عشقهما لبعضهما البعض أمامك وأنت ترد أو تتدخل بأطيب أماني دوام السعادة لكليهما. فقط استمتع بالجانب الإيجابي لما هو أمامك.
أما إن كانت هناك جولة في جزيرة للاستجمام، فاترك الزوجين لفترة طويلة نسبياً، ساعة أو أكثر، كما تشاء. ابتعد عنهما ولو خارج حدود الرؤية. امنحهما خصوصية تامة وانشغل بالرياضات البحرية أو تناول المشروبات أو التصوير أو التعرف إلى من حولك. كلها متاحة، إلا الالتصاق بالزوجين في أماكن الاسترخاء. تذكر أو تذكري أن تفاجئهما أو تفاجئيهما ببعض المثلجات أو المشروبات البحرية المنعشة والمفرحة، هما سيحبان تلك البادرة وسيفاجئانك بأمور تحبها أو تحبينها.

ترتيب المصروفات

نقطة هامة، نخشى كعرب أن نقترب منها حتى لا نتهم بالحرص الزائد. بالعكس، السفر فرصة للراحة ونسيان مشاغل الحياة والاستمتاع وتجميد كل ذلك في أرشيف اللحظات السعيدة وليس التفكير في التكاليف. من المنصوح به الاتفاق على مسألة التكاليف، وهي تتراوح لاعتبارات كثيرة، ولتكن المسائل المالية واضحة حتى يكون التركيز على اللحظة، لا على ديون المستقبل!
وحتى لو كنت «محمولاً مكفولاً» أو محمولة مكفولة، فإنه بالتأكيد لا بد من ترك هامش للدعوات والمرطبات والوجبات. اهدِ الزوجين عشاء في مطعم مميز أو رحلة بحرية أو مغامرة قفز، وهما سيهتمان بك في أمور أخرى. كلما كانت هذه المسألة واضحة، كان صفاء الوجدان يسري في كل أرجاء الرحلة. تبادل الهدايا والتذكارات مهم أثناء الرحلات، إنها توثق لذاكرة قادمة وتفيد في تعزيز تبادل للعطاء بين الأصدقاء.

انضباط الأوقات وأفضلها

قد تقيم أو تقيمين في الفندق نفسه مع الزوجين أو في فندق مجاور، وقد تكون أيضاً من عشاق النوم إلى منتصف اليوم التالي ويكون الزوجان على علاقة طيبة بالصباح والأنشطة الصباحية. اختر ما يناسبك من الجولات المشتركة، ويمكنك ترك جولة للزوجين أو لك لوحدك أو التضحية بالنوم عن محبة واقتناع؛ وهنا يحتفظ كل طرف بخصوصيته. المهم أن يكون الاتزان موجوداً دائماً. وللحقيقة، إن اكتشاف المدن والتعرف عليها والاستمتاع بطبيعتها يكون أفضل في ساعات النهار؛ رغم أن لليل رونقاً خاصاً، لا تخطؤه عين، يميزه عما عداه من الأوقات. من الجيد أن تتوازن حياة النهار مع حياة الليل، ولو طغت إحداهما على الأخرى؛ لتستعيد أو تستعيدي توازنك من جديد؟
انضباط المواعيد أمر جيد يضمن سلاسة الرحلة من أولها إلى آخرها، فسهولة التنقل ومواعيد الرحلات المشتركة، تتطلب الالتزام. أخّر ساعتك قليلاً لو تطلب الأمر أو أعد ضبط منبه هاتفك الجوال إذا كنت تعاني من قلة الالتزام بالمواعيد، وهذه النصيحة تنطبق على الزوجين مثلما هي على رفيق أو رفيقة سفرهما.

البعد عن إطلاق الأحكام

ابدأ بالتسامح والاسترخاء والرغبة بالاستماع برحلة مع الزوجين الصديقين وتجاوز عن الأمور الصغيرة والتعليقات غير الضرورية وركز على كيفية استمتاعك بمفردات الرحلة، والطرفان مطالبان بذلك. اجعل نفسك في ألطف صورة وستجد الزوجين يتصرفان كذلك بالمقابل. ما يحصل في روما يظل في روما وما يحصل في طوكيو يظل في طوكيو؛ باستثناء لحظات المرح والسعادة والصور المشتركة.
السفر مليء بأسعد اللحظات، ولكن يحصل سوء فهم أحياناً أو موقف من طرف خارجي، فيتخلل ذلك طاقة سلبية، قاتلوا أنتم الثلاثة الطاقة السلبية، فلا مكان لها في أوقات اللهو والمرح. تجاوزوا سريعاً كل المواقف وركزوا على كل ما يغني رحلتكم، قلباً وروحاً وجسداً.
اركبوا الموجة دائماً وافتحوا مساحات للضحك وإطلاق النكات ولفت الأنظار إلى ما يعجب ويثير الاهتمام، الفكاهة أقرب إلى القلوب والحديث الجاد أقرب إلى العقول، وكلاهما مفيد أثناء السفر. ساعات الصمت جميلة أحياناً في ظروف العودة من رحلة بالقوارب السريعة حين يداهمكم المطر الشديد، يكون فيها الهواء منعشاً أو أثناء مشاهدة معروضات المتاحف.
باختصار، لا تطلقوا الأحكام على بعضكم البعض واستمتعوا بالرحلة من ألفها إلى يائها.

هل الفكرة مستحسنة؟

إذا كنت تحب أو تحبين الاكتشاف والسفر برفقة زوجين وتريد تحقيق هدف الاستمتاع، فانطلق لو سنحت لك الفرصة. قوام الرحلة هو التجربة الجديدة بلون آخر، يختلف عن السفر العائلي أو مع شريك أو زملاء العمل المقربين. السياق مختلف، لكن المتعة متحققة بالتأكيد. جربوا… لن تندموا.

Previous ArticleNext Article
المحرّر الثقافي
يتابع الشأن الثقافي ويرصد الحركة الثقافية في الوطن العربي والعالم. الثقافة عند المحرّر الثقافي ليست معارض وكتبا فقط بل تتعداها الى كل مناحي الحياة.. كل شيء لا يحمل ثقافة لا يصلح أن يكون مادة جديرة بالقراءة أو المتابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.