الفيفا يدين بشدة انتقادات مارادونا بشأن التحكيم - المجلة
  • worldcuplogo2
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

رياضة

الفيفا يدين بشدة انتقادات مارادونا بشأن التحكيم

لندن: «المجلة»

دان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تصريحات لأسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا، انتقد فيها الحكم الأميركي مايك غايغر الذي أدار مباراة إنجلترا وكولومبيا في الدور ثمن النهائي لمونديال روسيا، والتي انتهت بفوز الإنجليز بركلات الترجيح 4 – 3 بعد التعادل 1 – 1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وخلال برنامجه الذي يعرض على قناة «تيليسور» الفنزويلية، قال الأرجنتيني المتوج بلقب مونديال 1986، إن فوز إنجلترا هو «سرقة ضخمة» من قبل الحكم، على خلفية ركلة الجزاء التي منحها للمنتخب الإنجليزي في الشوط الثاني، بعد عرقلة المدافع كارلوس سانشيس لهاري كاين في منطقة الجزاء.

وقال مارادونا: «أعتذر من الشعب الكولومبي، ولكن لا يمكن لوم اللاعبين»، معتبرا أن الحكم لم يكن على قدر (مباراة بهذه الأهمية)».
وشهدت المباراة خشونة زائدة من لاعبي المنتخبين، وانتهت بمنح غايغر ثماني بطاقات صفراء، ستة منها لكولومبيا. وأقيمت المباراة الثلاثاء على ملعب سبارتاك في موسكو، وتابعها مارادونا من المدرجات كضيف للفيفا.

وأبدى الاتحاد الدولي عبر بيان لمتحدث باسمه «أسفه الشديد» لتصريحات اللاعب الأرجنتيني السابق، رافضا توجيه انتقادات إلى مسؤولين المباراة الذين اعتبر أنهم كانوا «إيجابيين جدا في مباراة صعبة».
أضاف: «يجب الأخذ في الاعتبار أن التعليقات الإضافية والتلميحات التي ذكرت هي غير مناسبة تماما ولا أساس لها من الصحة»، آسفا لأنها صادرة عن «لاعب كتاب تاريخ لعبتنا».

وكان أداء غايغر قد لقي انتقادات أيضا من لاعبي كولومبيا لا سيما القائد راداميل فالكاو، وذلك على خلفية منحه إنجلترا ركلة جزاء سجل منها كاين هدف التقدم لمنتخب «الأسود الثلاثة»، وهدفه الشخصي السادس في المونديال، معززا به صدارته لترتيب الهدافين.

وامتدت المباراة إلى وقت إضافي وركلات ترجيح، بعدما تمكن المدافع الكولومبي ييري مينا من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 90+3.
وكان الحكم غايغر قد أوقف لستة أشهر من قبل اتحاد (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) في 2015 بسبب قرارات مثيرة للجدل في نصف نهائي مسابقة الكأس الذهبية بين بنما والمكسيك.

Previous ArticleNext Article
المجلة
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.