«أوبك» تحذر من «أخطار» الحرب التجارية على سوق النفط - المجلة
  • العدد الأسبوعي
    للدخول على الPDF يرجى استخدام Google Chrome او Safari

أخبار

«أوبك» تحذر من «أخطار» الحرب التجارية على سوق النفط

لندن: «المجلة»

حذرت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الأربعاء من أن التوترات في التجارة العالمية يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على سوق النفط من خلال انخفاض الطلب على الخام.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري إن انتعاش التجارة العالمية في عامي 2017 و2016 ساعد على زيادة النمو الاقتصادي وهو ما زاد بدوره من الطلب على الخام.
إلا أنها قالت إن ذلك قد يتغير بسبب الحرب التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين. وهددت واشنطن الثلاثاء بفرض رسوم جديدة على سلع صينية أخرى بقيمة 200 مليار دولار، بينما توعدت بكين بالرد بالمثل.

وجاءت هذه الخطوات في الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم بعد بدء فرض الجانبين لرسوم على سلع بقيمة 34 مليار دولار.
وطبقا للمنظمة فإن «عودة ظهور العوائق التجارية العالمية لم يحدث حتى الآن سوى تأثيرات ضئيلة على الاقتصاد العالمي… ولكن إذا تصاعدت التوترات التجارية… فإن ذلك قد يؤثر على الأعمال ومشاعر المستهلكين».

وقالت إن ذلك «قد يبدأ في التأثير السلبي على الاستثمارات وتدفق رؤوس الأموال وإنفاق المستهلكين وبالتالي التأثير سلبا على سوق النفط العالمي».
ويأتي تقرير «أوبك» بعد أن تعهدت دول المنظمة وروسيا، غير العضو في المنظمة، بزيادة إنتاج النفط خلال اجتماعها في فيينا الشهر الماضي.

وجاء الاتفاق على رفع الإنتاج بعد أن شهدت أسعار النفط ارتفاعا كبيرا في وقت سابق من هذا الشهر ووصلت إلى 80 دولارا للبرميل في مايو (أيار).

وبحسب التقرير الذي يستند إلى مصادر ثانوية، فقد وصل إنتاج «أوبك» إلى معدل 32.33 مليون برميل يوميا في يونيو (حزيران)، أي بزيادة بمقدار 173 ألف برميل يوميا عن الشهر الذي سبق. وقال التقرير إن «إنتاج النفط الخام زاد بشكل خاص في السعودية والعراق ونيجيريا والكويت والإمارات، بينما انخفض الإنتاج في ليبيا وفنزويلا وأنغولا».

Previous ArticleNext Article
مجلة المجلة هي واحدة من أعرق المجلات السياسية في الشرق الأوسط. تصدر شهريا بالعربية والإنجليزية والفارسية من لندن. ومنذ صدور طبعتها الأولى في عام 1980، أُعتبرت المجلة ﺇحدى المجلات الدولية الرائدة في الشئون السياسية في العالم العربي. وكجزء من مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر، نحرص على الحفاظ على اسمنا والارتقاء بمستوانا من خلال تزويد قرائنا بأدق التحليلات الصحافية وأكثرها موضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.