منة فضالي: لا أحب أدوار الإغراء

منة فضالي

منة فضالي

القاهرة: أحمد سالم

* أعتز بتجربتي في مسلسل «سلسال الدم»، وقمت بكل جهدي لكي يخرج العمل بهذا الشكل.

تبدأ الفنانة منة فضالي تصوير فيلمها الجديد «تحت المطر» مع الفنان سامو زين، وأكدت أنه أول عمل رومانسي لها، موضحة أنها تعتز بدورها في مسلسل «سلسال الدم»، مشيرة إلى أنها قامت بجهد كبير لكي يخرج العمل بهذا الشكل.

وأضافت منة فضالي خلال حوارها مع «المجلة» أنها ضد الأدوار التافهة التي تسحب من رصيدها، وتبحث دائمًا عن التنوع والتجديد، بغض النظر عن مساحة الدور، مؤكدة أنها تعتذر عن أدوار الإغراء التي تعرض عليها، مشيرة إلى أنه ليس لديها قائمة بالفنانين الذين لا تتعامل معهم، مؤكدة أنها تعمل مع أي زميل ما دام الدور يناسبها.

وأشارت فضالي إلى أنها لا تفضل عرض المسلسلات في موسم رمضان، لأنه يظلم كثيرا من الأعمال، مؤكدة أنها لم تخضع لأي عملية تجميل في حياتها، مشيرة إلى أنه ليس لديها مانع من القيام بعمليات تجميل بعد تقدمها في العمر للحفاظ على مظهرها.

وإلى نص الحوار...

* في البداية، ما الأعمال التي تعكفين عليها حاليا؟

- أبدأ بعد عيد الأضحى مباشرة تصوير أول مشاهد فيلمي الجديد الذي يحمل عنوان «تحت المطر» مع الفنان سامو زين. وهو من تأليف هيثم وحيد، وإخراج عبد العزيز حشاد، ومن المقرر تصوير معظم مشاهده في عدد من الدول الأوروبية، منها هولندا والمجر، وهو قصة مختلفة وجديدة بالنسبة لي، كتبها سامو زين، وهو أول عمل رومانسي بالنسبة لي، ولهذا السبب تحمست له، وسنبدأ تصويره عقب إجازة عيد الأضحى مباشرة.

* وكيف تقيمن تجربتك في الجزء الخامس من مسلسل «سلسال الدم»؟

- أعتز بتجربتي في «سلسال الدم»، وقمت بكل جهدي لكي يخرج العمل بهذا الشكل، ففي إطار الدور لم يكن الشر مقصودًا ولكن حدث مع تطور الأحداث، حيث كانت تركيبة الشر صعبة والدور كان مستفزا، ومع الأحداث وبعد أن كانت تملك الكثير من المال وتعيش في حياة مثالية تفقد كل شيء ليتبقى لديها الحقد وبعض الشر.

* هل لديك محاذير في اختيار أعمالك التي تعرض عليك؟

- أنا ضد الأدوار التافهة التي تسحب من رصيدي، وأبحث دائمًا عن التنوع والتجديد، بغض النظر عن مساحة الدور، وكذلك أعتذر عن أدوار الإغراء، ومؤخرًا قرأت فيلما لا يحتوي على مشهد عادي، وتحدثت مع كاتبه، وقال لي إن الفيلم لن يعرض في مصر، ورددت عليه متسائلة: لماذا أرسلت لي هذا الفيلم؟ أنا ضد تجسيد تلك الأدوار، ولا تستهويني بغض النظر عن الأجر الذي أتقاضاه عليها.

* هل هناك قائمة بالفنانين الذين ترفضين العمل معهم؟

- أنا ضد هذا الأمر وطبيعتي أني أعمل مع كل زملائي.

* هل تفضلين عرض الأعمال الدرامية خارج السباق الرمضاني أم أنك من أصحاب مدرسة التنافس الرمضاني؟

- دعني أقول لك إنني لا أفضل العرض في رمضان، لأنه يظلم كثيرا من الأعمال، وأنا عرض لي قبل ذلك في رمضان مسلسل «الإكسلانس» مع أحمد عز و«وش تاني» لكريم عبد العزيز، ولذلك أفضل حاليًا عرض أعمالي خارجه.

* كيف تواجهين انتقادات المتابعين لك على مواقع التواصل الاجتماعي وقولهم إنك قمت بعمليات تجميل بسبب إطلالتك الأخيرة؟

- أنا مستاءة من تلك الانتقادات، خاصة أنني لو خضعت لعملية تجميل واحدة سأقول ذلك دون خوف من أحد، وعلى الجمهور أن يحكم من خلال صوري التي أقوم بنشرها دون وضع مكياج، وقد أقوم بإحدى عمليات التجميل هذه، ولكن حين أتقدم في السن للمحافظة على مظهري فعمليات التجميل ليست «عيبا أو حراما».

* البعض يرى أن هناك بعض الصور الخاصة بك مثيرة للجدل كالتي تداولها رواد السوشيال ميديا لك على الشاطئ. كيف ترين هذا الأمر؟

- كنت حريصة على نشر إطلالاتي على البحر، لإعجابي بمنظر الرمال والبحر.. وأنا عندما أكون موجودة بالبحر من الطبيعي أن أرتدي ملابس تناسب الشاطئ، وهذا أمر طبيعي، لذلك أرفض وصف صوري بالجريئة، بالعكس أعجبت الكثيرين.


اشترك في النقاش