دراسة تثبت خطر «الأسبرين» على كبار السن

ذكرت دراسة أميركية - أسترالية شملت 19 ألفاً و114 شخصاً فوق 70 عاماً في الولايات المتحدة وأستراليا، كانوا جميعاً بصحة جيدة ولم يعانوا سابقاً من مشاكل في القلب، مُنحوا نصف جرعة يومياً من الأسبرين مدة خمس سنوات، أنّ تناول الأسبرين بشكل يومي يشكل خطرًا على كبار السن الأصحاء رغم فوائده المثبتة والمعروفة، للمرضى الذين تعرضوا لأزمات قلبية وسكتات دماغية، في تخفيف الدم وتقليل تجلطه، وبالتالي الحد من فرص تكرار الإصابة.

ولكن في المقابل، تقول الدراسة إنّ التجارب لم تؤكد فوائد الأسبرين للأشخاص الأصحاء فوق سن السبعين، بل زادت هذه الأقراص من خطر حدوث نزيف داخلي مميت.

ووصف الخبراء النتائج بأنها مهمة للغاية، وحذروا من العلاج الذاتي بالأسبرين، والذي يلجأ إليه بعض الأشخاص الأصحاء لاعتقادهم أنّ تناوله يقلل من مخاطر محتمله في المستقبل.

وأظهرت ثلاثة تقارير بحسب «بي بي سي» في مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين» أن الأقراص لم تقلل من خطر التعرض لمشاكل في القلب أو يثبت عنها أي فوائد أخرى.

وزادت أيضا من عدد حالات نزيف المعدة الرئيسي.

وقال البروفسور، جون ماكنيل، من جامعة موناش: «هذا يعني أن الملايين من كبار السن الأصحاء في جميع أنحاء العالم الذين يتناولون جرعة منخفضة من الأسبرين دون سبب طبي، قد يفعلون ذلك بلا داع، لأن الدراسة لم تظهر أي فائدة عامة للتعويض عن مخاطر النزيف».

وأوضح أن هذه النتائج ستساعد الأطباء الذين ظلوا غير متأكدين بشأن ما إذا كان عليهم التوصية بتناول الأسبرين للأصحاء.

واكتشفت الدراسة أيضا زيادة في الوفيات الناجمة عن السرطان، على الرغم من أن الباحثين يعتقدون أن هذا الأمر يحتاج إلى مزيد من التحقيق لأنه يتعارض مع النتائج الحالية في هذا المجال.

لا تنطبق هذه النتائج على الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين بسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية، بل يجب أن يستمروا في اتباع نصيحة الطبيب.


اشترك في النقاش