الأناقة تطغى على مهرجان الجونة السينمائي

شارك فيه نجوم من هوليوود والعالم العربي

* تنافس على الجوائز 50 فيلما، موزعة على مسابقاته الثلاث، منها 15 في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، و12 في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، و23 في مسابقة الأفلام القصيرة


القاهرة: طغت أناقة الملابس على مهرجان الجونة السينمائي، الذي أسدل الستار على فعالياته، قبل أيام، على شاطئ البحر الأحمر بمصر، في دورته الثانية. وأقيم في الفترة ما بين 20 حتى 28 سبتمبر (أيلول)  بحضور مكثف لنجوم الفن من مصر والعالم وسط أجواء ساحرة تتميز بها المدينة الساحلية. وأثارت فساتين نجمات السينما على البساط الأحمر للمهرجان انتباه كثير من عشاق السينما. ودار لغط كبير حولها في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.
ونجح القائمون على المهرجان في استقطاب عدد كبير من نجوم العالم. فمما يحسب للمهرجان حضور عدد كبير من فناني الشرق والغرب بجانب صناع السينما، حيث كان من أبرز النجوم: الأميركي سلفستر ستالوني، الذي أعرب عن سعادته الغامرة لتسلمه جائزة الإبداع السينمائي بالمهرجان، مضيفًا: «من الرائع للغاية أن أكون هنا.. اسم مصر له سحر كبير.. شرف لي الحصول على هذه الجائزة»، وأكد أن تلك كانت المرة الأولى له لزيارة مصر، ولكنه أكد عودته مرة أخرى.

ولفتت الفنانة كارمن، الانتباه بفستان ذي لون بني ناعم، مستوحى من عصور الأباطرة، كما بدت الفنانة منى زكي بإطلالة متميزة في فستان ميتالك نحاسي اللون، وهو من تصميم يعرف بـالكتف الواحد، بينما ظهرت مي عمر بفستان أسود مستوحى من العهد الروماني، مع جانب مفتوح، ورسومات على الأكمام وأطراف الفستان. ووصف هذا الفستان بأنه من الملابس الجريئة. بينما جاء فستان الفنانة بسمة بلونه الأسود الشفاف المطرز بالأحجار الكريستالية.
وكرّم المهرجان ستالوني بمنحه «جائزة الإنجاز الإبداعي». وحصل على هذه الجائزة أيضا المخرج المصري، داود عبد السيد، والمنتجة التونسية درة بوشوشة. وشارك في مهرجان الجونة السينمائي أيضا، فورست ويتكر، الذي حصل علي جائزة الإبداعي بالمهرجان. وقال عن وجوده على البحر الأحمر: «سأتذكر كل لحظة عشتها في الجونة، والهواء الرائع والوجوه الجميلة والطقس الدافئ.. أشكركم على وجودي بهذا المهرجان العظيم».

كما شارك في المهرجان النجم الأميركي الشهير غيرارد بتلر، وأيضا الشهير أنتونيو بانديراس، الذي عبر عن سعادته بوجوده في مصر. وقال: إنها تملك الكثير من السحر.
وفاز الممثل التونسي محمد ظريف بجائزة أفضل ممثل، عن دوره في فيلم «ولدي». وذهبت جائزة أفضل ممثلة للبولندية يوانا كوليج، عن دورها في فيلم «حرب باردة». وهذا الفيلم إنتاج بولندي بريطاني فرنسي مشترك.
وحلت على ليالي المهرجان النجمة الشهيرة فانيسا ويليامز، والعارضة الكوبية الحسناء ليساندرا سيلفا. كما شارك في الاحتفال، أوين ويلسون، وباترك ديمبسي، الذي قال عن وجوده في المهرجان «من الرائع أن أكون هنا، فالتاريخ السينمائي لهذا البلد رائع»، وأشار إلى أنه يشارك في أكثر من عمل داخل مصر، ومن المقرر الإعلان عن التفاصيل عقب الاستقرار على عمل محدد.
وحصل النجم الهوليودي الشهير كلايف أوين، على جائزة «عمر الشريف»، وعبر عن سعادته بها، قائلاً: «مشاركتي في المهرجان تعتبر الزيارة الثانية لمدينة الجونة، إذ زرتها أول مرة منذ 20 عاما بصحبة زوجتي، وقضينا فيها بضعة أسابيع». كما حضر في الدورة النجم التركي الشهير خالد أرجنش، المعروف في الوطن العربي بشخصية «السلطان سليمان» في مسلسل «حريم السلطان».

وخلال حفل الختام قامت النجمة الأميركية القديرة إيدا تاكلا، بتكريم رجلي الأعمال المصريين، نجيب ساويرس وسميح ساويرس، بوسام هوليوود للسينما على السجادة الحمراء، لدورهما في تنشيط السينما من خلال مهرجان الجونة. وبالإضافة إلى عادل إمام، شهد المهرجان حضور عشرات الفنانين والفنانات من بينهم يسرا، ومنى زكي، وصبا مبارك، ونيللي كريم، وهند صبري، وجميلة عوض، وخالد الصاوي وزوجته، وأحمد الفيشاوي وزوجته، ومحمد ممدوح وزوجته، وإياد نصار، وهنا شيحة، وريهام عبد الغفور.
كما حضرت الفنانة ناهد السباعي ووالدتها المنتجة ناهد فريد شوقي، والفنان أحمد مالك، والفنانة ياسمين صبري، والفنانة إلهام شاهين، والفنان أكرم حسني، والفنان مصطفى خاطر، والفنان سمير صبري، والفنانة إنجي المقدم، وغيرهم.
وكانت الدورة الثانية لمهرجان الجونة قد انطلقت فعالياتها الخميس قبل الماضي 20 سبتمبر، وتنافس على جوائز هذا العام 50 فيلما، موزعة على مسابقاته الثلاث، منها 15 في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، و12 في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، و23 في مسابقة الأفلام القصيرة. وفي حفل الختام أعلنت لجنة تحكيم المهرجان الجوائز التي فازت بها الأفلام المشاركة في مسابقات المهرجان المختلفة.

وفازت أربعة أفلام عربية من لبنان ومصر وسوريا وتونس، بجوائز في المهرجان، حيث نال فيلم «يوم الدين»، المصري، جائزة أفضل فيلم روائي طويل عربي، وتقاسم الفيلم نفسه جائزة سينما من أجل الإنسانية، مع فيلم «يوم آخر من الحياة»، وهو إنتاج بولندي إسباني مشترك. وفاز فيلم «عن الآباء والأبناء»، السوري، بجائزة نجمة الجونة لأفضل فيلم وثائقي عربي طويل. وهو من إخراج طلال ديركي. وحصل فيلم «المرجوحة» على جائزة نجمة الجونة البرونزية للفيلم الوثائقي الطويل، وهو فيلم لبناني من إخراج سيريل عريس.
ومن سنغافورة فاز فيلم «أرض متخيلة» بالجائزة الكبرى في المهرجان. كما فاز الفيلم البريطاني «راي.. وليز»، وهو بريطاني، من إخراج ريتشارد بيلينغهام، بنجمة الجونة الفضية. وحصل فيلم «الوريثتان»، من باراغاوي، ومن إخراج مارسيلو مارتينيسي، على جائزة «النجمة البرونزية».


اشترك في النقاش