بعد فاجعة البحر الميت... وزيرة السياحة الأردنية تقدم استقالتها

بعد أيام على وقوع حادثة البحر الميت التي راح ضحيتها 21 شخصا بين طلاب ومعلمين ومواطنين، جراء فيضانات اجتاحت إحدى المناطق السياحية المعروفة بـ«زرقاء ماعين»، أعلن وزيرا السياحة والتربية استقالتيهما بسبب الغضب الشعبي المتواصل على مواقع التواصل الاجتماعي والدعوات الشعبية لاستقالة الحكومة.

 وقد أعلنت وزيرة السياحة الأردنية لينا عناب اليوم الخميس 1 نوفمبر (تشرين الثاني) استقالتها عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر»، قائلة: «في ظل المناخ السياسي العام والحالة المؤلمة التي مر ويمر بها وطننا الحبيب وضعت استقالتي من منصبي في الحكومة الموقرة كوزير للسياحة والآثار بين يدي دولة رئيس الوزراء لاتخاذ ما يراه مناسبا».

بدوره، قال نائب رئيس التحقيق النيابي في البرلمان, الدكتور إبراهيم البدور، إن اللجنة تواصل عملها في التحقيق مع عدد من الوزراء في الحكومة، وكان من بينهم وزيرا التربية والتعليم والسياحة، إضافة إلى 3 وزراء آخرين.

يذكر أنّ وزير التربية قدّم استقالته أمام لجنة التحقيق ولم يعلن عنها رسميا وذلك بحسب تصريحات البدور لشبكة «سي إن إن».

ووصف النائب في البرلمان الأردني خليل عطية، على صفحته بموقع «فيسبوك» استقالة عناب بالشجاعة، قائلا : «استقالة وزيرة السياحة الشجاعة تسقط ورقة التوت أخلاقيا عن الحكومة، فشكرا للوزيرة التي استشعرت المسؤولية وتقدمت باستقالتها من الحكومة، ولكن للأسف الوزراء المتسببون في الكارثة ما زالوا متشبثين بمواقعهم».

 


اشترك في النقاش