مدرب «أهلي طرابلس» الليبي: شغوف بالتجربة الجديدة... والفريق صاحب تاريخ في أفريقيا

إيهاب جلال كشف في حوار مع «المجلة» عن كواليس عمله السابق مع الزمالك
 
  • دفعت ضريبة تولي (تدريب) فريق بحجم الزمالك المصري في منتصف الموسم.
  • مشاركة المنتخبات العربية في كأس العالم لم تكن بالقوة التي انتظرها الجميع في الوطن العربي.

القاهرة: قال إيهاب جلال، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم، لنادي "أهلي طرابلس" الليبي، إن لديه شغفاً كبيراً بالتجربة التي يمر بها مع النادي الليبي، الذي وصفه بأنه صاحب تاريخ جيد في القارة الأفريقية. وكشف في حوار مع «المجلة» عن كواليس عمله في السابق داخل نادي الزمالك المصري.

ويعد جلال واحداً من أفضل المدربين المصريين، خلال الفترة الحالية، بعدما نجح في خطف الأنظار إليه، خلال السنوات الأخيرة، وذلك عقب تجربته الرائعة مع فريق «مصر المقاصة»، واحتلال المركز الثاني في مسابقة الدوري الممتاز في مصر، بعد النادي الأهلي في موسم مميز، ثم النقلة النوعية الكبيرة في أداء الزمالك المصري.

وعن عقده مع أهلي طرابلس، قال إنه وقعه لمدة موسم واحد فقط، حتى تكون هناك حرية لدى مسؤولي النادي في تجديد التعاقد من عدمه بعد السنة الأولى. 
وإلى أهم ما جاء في الحوار..

* كيف ترى تجربتك الجديدة مع أهلي طرابلس، الليبي؟
- في الحقيقة لدي شغف كبير في تجربتي الجديدة مع الفريق الليبي، صاحب التاريخ الجيد داخل القارة الأفريقية. وأثق في النجاح، في ظل حالة الإصرار والرغبة التي رأيتها لدى مسؤولي أهلي طرابلس، واللاعبين.

* كيف كانت المفاوضات معك؟
- تلقيت اتصالات من جانب المسؤولين في الفريق الليبي، خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، مؤكدين رغبة قوية في التعاقد معي، وهو الأمر الذي أسعدني كثيرًا خاصة في ظل الإصرار على إنهاء المفاوضات بشكل سريع، وبالفعل لم تأخذ المفاوضات وقتا طويلا ووقعت على العقود.

* وما مدة التعاقد؟
- وقعت على عقد لمدة موسم واحد فقط، ولدي وجهة نظر معينة في تفضيل التوقيع لمدة عام واحد فقط، وهي أن يكون لدى كل طرف، بيني وبين مسؤولي أهلي طرابلس، الحرية في تجديد التعاقد من عدمه بعد السنة الأولى.

* وهل كان لديك عروض أخرى بخلاف الأهلي الليبي؟
- بالفعل كانت لدي مجموعة من العروض، محليا في مصر أو عربيا في إحدى الدوريات الجيدة وهو الدوري السعودي، إلا أنني فضلت خوض تجربة الأهلي الليبي، خاصة في ظل الرغبة الكبيرة كما ذكرت التي وجدتها لدى المسؤولين هناك. وللعلم عرض الأهلي الليبي، لم يكن الأول المقدم لي خلال الفترة الحالية، بل كانت هناك مفاوضات معي منذ عدة أعوام مضت.

* وماذا عن تجربتك الماضية مع الزمالك في مصر؟
- سعيد للغاية بخوض تجربة الزمالك المصري، وليس كما يعتقد البعض أنني غاضب من التجربة، فالزمالك فريق كبير وتدريبه شرف كبير لأي مدرب، واستفدت من التجربة نتيجة حالة الحب التي حظيت بها من جانب الجماهير البيضاء، الذين أكن لهم كل الحب والاحترام، لأنهم كانوا الداعم الأول والقوي لي خلال فترة تواجدي مع الفريق، وأريد أيضا التوجه بالشكر إلى مرتضى منصور رئيس الزمالك على دعمه ومساندته لي.

* ولماذا لم تحظ التجربة مع الزمالك المصري بالنجاح؟
- في الحقيقة دفعت ضريبة تولي (تدريب) فريق بحجم الزمالك المصري في منتصف الموسم. كانت هناك العديد من الأخطاء القوية التي كان من الصعب التغلب عليها في وقت زمني قصير. حاولنا بكل جهد ممكن من أجل تصحيح الأوضاع. عملنا من أول يوم على تطوير الفكر داخل فريق الزمالك. لم نحصل على الوقت الكافي من أجل معالجة الأخطاء التي تراكمت لعدة سنوات داخل الفريق. وكما ذكرت رغم كل هذه الظروف الصعبة التي أحيطت بي داخل القلعة البيضاء إلا أنني سعيد بخوض التجربة.
 




إيهاب جلال، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم لنادي أهلي طرابلس، الليبي

* وماذا لو قدم لك الزمالك عرضا جديدا؟
- بالتأكيد سأوافق، ولكن لدي شرط واحد فقط، هو تولي مهمتي قبل انطلاق الموسم وخوض فترة إعداد للفريق، وحينهما سأكون أنا المسؤول الأول والأخير عن أي خسائر تحدث.

* هل بالفعل مرتضى منصور يتدخل في الشؤون الفنية للمدربين، كما يقول البعض؟
- كلام غير صحيح بالمرة. خلال تجربتي لم يحدث أي تدخل من مرتضى منصور، بالعكس كان داعما بكل قوة للفريق. ووفر لنا كل الطلبات التي تم طلبها من قبل الجهاز الفني باستقدام اللاعبين المطلوبين. مرتضى منصور يعشق الزمالك ويعمل بكل جهد من أجل تحقيق النتائج الجيدة والفوز بالبطولات وليس له أي تدخل في شؤون الأجهزة الفنية كما رأيت.

* كيف ترى المنافسة في الدوري المصري خلال الموسم الجاري؟
- صعبة للغاية. كل الفرق جيدة ولكن أتوقع أن تكون المنافسة محصورة بين الثلاثي الأهلي، والزمالك، وبيراميدز، فالثلاثي نجح في تقديم أوراق اعتماده بقوة خلال الجولات الماضية من المسابقة.

* ومن تتوقع أن يفوز باللقب؟
- صعب التكهن بمن سيفوز بالدوري الممتاز هذا الموسم، ولكن كما ذكرت لن يخرج اللقب عن الثلاثي الأهلي، والزمالك، وبيراميدز.

* كيف رأيت مشاركة المنتخبات العربية في مونديال روسيا الأخير؟
- في الحقيقة المنتخبات العربية كان بالإمكان لها الظهور بشكل أكثر قوة من الذي تم الظهور به، خاصة في ظل وفرة اللاعبين الجيدين في كل منتخب عربي سواء مصر أو السعودية أو المغرب أو تونس. المشاركة لم تكن بالقوة التي انتظرها الجميع في الوطن العربي.

* وما الأسباب برأيك؟
- أعتقد أن الأسباب متفاوتة، فمصر تأثرت كثيرا بالطريقة الدفاعية التي كان يعتمد عليها مدربها الأرجنتيني هيكتور كوبر، والذي أضاع هيبة الكرة الهجومية المعروفة عن مصر، مما أدى إلى أن المنتخب كان صيدا سهلا لكافة المنتخبات، وتلقى ثلاث هزائم متتالية. أما المنتخب المغربي فكان جيدا للغاية، ولكن القرعة لم تخدمه بشكل كبير، ولكنه كان أفضل المنتخبات العربية في مونديال روسيا. وأيضا المنتخب السعودي الذي نجح في تقديم مستويات جيدة للغاية بعيدا عن مباراة الجولة الأولى أمام روسيا. وأرى أن السعودية لديها جيل جيد للغاية من اللاعبين.. جيل قادر على تحقيق المزيد من النتائج الجيدة خلال الفترة المقبلة. فيما لم يتمكن المنتخب التونسي من إقامة فترة إعداد قوية، وهو ما ظهر على الفريق خلال منافسات المونديال، بجانب تأثر فريق تونس أيضا بالإصابات المدوية التي أصابت عددا من لاعبيه.

* كيف ترى ترشح محمد صلاح للقائمة النهائية لأفضل لاعب في العالم؟
- فخر كبير لنا جميعا كمصريين وعرب وجود محمد صلاح ضمن القائمة النهائية لأفضل لاعب في العالم مع كل من كريستيانو رونالدو، ولوكا مودريتش، والتي فاز الأخير بها. محمد صلاح مثال للشاب العربي المكافح الذي حفر في الصخر من أجل الوصول إلى حلمه بمنافسة كبار العالم على جائزة الأفضل. هو فخر العرب ويستحق المزيد خلال الفترة المقبلة نتيجة الجهد والعرق الذي يبذله يوما تلو الآخر.


اشترك في النقاش