«پرائد أوركسترا» تقدم عرضاً موسيقياً في ساحة الخط

بتكليف من مؤسسة الشارقة للفنون
* الحاضرون مدعوون للتعرف على الكيفية التي تتجاوز بها الموسيقى الحدود الجغرافية والاجتماعية.

الشارقة: تقدّم الفرقة الموسيقية «پرائد أوركسترا» يوم السبت الموافق 3 نوفمبر 2018 المقبل، في ساحة الخط بمنطقة التراث في الشارقة، مقطوعة موسيقية جديدة، جرى تأليفها بتكليف من مؤسسة الشارقة للفنون. ويأتي هذا العرض في سياق العروض الحية التي عُرفت بها هذه الفرقة، التي درجت على تقديم الجانب البهيج من الموسيقى الشعبية العربية.
تأسست الفرقة الموسيقية «پرائد أوركسترا» عام 2006 من قبل الفنانين رائد ياسين، وبايد كونكا، وتتأسس أعمالهما الموسيقية على تقاطع بين الموسيقى الشعبية العربية، والجاز الحر، والمقطوعات المعاصرة، والموسيقى الإلكترونية. ويعد اهتمامهما بالموسيقى العربية، وخاصة الموسيقى الشعبية المصرية، نقطة انطلاق البحث والتأليف الموسيقي لديهما.
تجمع الفرقة بين التكرار وطبقات الموسيقى المتعددة مع نهج غاية في الارتجالية، وتعتمد بشكل كبير على الأسلوب الشعبي وتستكشف الروابط مع الأنماط الشعبية الأخرى مثل موسيقى الجاز الحر و«الجاز سبيس» والسايكيديلك روك. وتركز «پرائد»، من وجهة نظر بحثية، على الأهمية الثقافية للموسيقى الشعبية، بوصفها انعكاساً للنسيج المعقد للمجتمع المصري، إضافة لكونها شكلاً ثقافياً بارزاً على اتصال بالممارسات الفنية المختلفة مثل المسرحيات الموسيقية المتعلقة بالمولد النبوي والاحتفالات الدينية.

قام كلّ من ياسين وكونكا لأكثر من عقد من الزمن، بجولات في مواقع مختلفة في الشرق الأوسط وأوروبا وكندا واليابان. ونتيجة لذلك، أفضت شبكتهم المتنامية من الأصدقاء والمتعاونين والمؤثرات إلى التأسيس لتجمع موسيقي أكبر والتأليف على نحو أوركسترالي. في صميم  أداء «پرائد أوركسترا!» في فصل الخريف تكمن مقطوعة موسيقية أساسية، أو نظام موسيقي من تأليف ياسين وكونكا، حيث تتم دعوة كل عضو من أعضاء الفرقة للتفسير والتطوير بشكل أكبر. هذه التأثيرات المميزة والتأسيسية التي يجلبها موسيقيو الفرقة سوف تتقارب لإنتاج تجربة صوتية مذهلة، خالية من تصنيفات النوع، ومفاهيم العلاقة الجغرافية الصوتية.
تتألف «پرائد أوركسترا» من رائد ياسين (سنثسيزر، وغناء، وإيقاعات)، بايد كونكا (كلارينيت، وإلكترونيات، وباس)، آلان بيشوب (ساكسفون، وغناء، وغيتار)، ندى الشاذلي (غناء، وبزق، وكيبورد)، كريستين كازاريان (قيثارة كهربائية)، هانس كوش (باس كلارينت وسوبرانو ساكسفون)، مارتن كوشين (باريتون ساكسفون وسوبرانينو ساكسفون)، موريس لوقا (كيبورد وأورغن)، رضوان مومنة (سنثسيزر، وغناء، وبزق)، مريم صالح (غناء)، يوت وزيرمان (غناء)، سام شلبي (غيتار كهربائي وعود)، خالد ياسين (إيقاع)، مايكل زيرانج (درامز).
كما تنظم مؤسسة الشارقة للفنون يوم الأحد الموافق 4 نوفمبر في تمام 7:30 مساءً جلسة نقاشية بعنوان «عن الارتجال، و(إعادة) التأليف وتوسيع حدود النوع الموسيقي» بمشاركة كل من رائد ياسين وسام شلبي من «برائد أوركسترا!» حيث ستتم مناقشة منهاجهما في تأليف الموسيقى عبر العناصر المركبة والارتجالية. كما سيتحدثان أيضاً عن بعض أنواع الموسيقى المختلفة التي ساهمت في مسارهما كموسيقيين، ومقاربة الأهمية الاجتماعية والثقافية للموسيقى الشعبية العربية. بالإضافة إلى ذلك، سيدعو ياسين وشلبي الحاضرين للتعرف على الكيفية التي تتجاوز فيها الموسيقى الحدود الجغرافية والاجتماعية.

حول مؤسسة الشارقة للفنون

تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل «بينالي الشارقة» و«لقاء مارس»، وبرنامج «الفنان المقيم»، و«البرنامج التعليمي»، و«برنامج الإنتاج» والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.

 


اشترك في النقاش