بعد احتجاجات استمرت أسبوعين... فرنسا تعلّق الضرائب على الوقود

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، إدوارد فيليب، في مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء 4 ديسمبر (كانون الأول)، عن تعليق رفع الضرائب على الوقود التي كان من المفترض أن تبدأ في يناير (كانون الثاني)، لنحو ستة أشهر، ودعا إلى وقف المظاهرات والجلوس إلى طاولة الحوار، في خطوة تهدف إلى وضع حد لموجة العنف التي شهدتها احتجاجات "السترات الصفراء".

ويأتي إعلان الحكومة عقب محادثات أجراها رئيس الوزراء مع زعماء المعارضة، أمس الاثنين، وذلك بعد أسبوعين من المظاهرات والاحتجاجات التي عمت أنحاء البلاد.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد قال إن الضرائب على المحروقات جزء من مسعاه لمحاربة تغير المناخ، وإنه يريد إقناع السائقين الفرنسيين بالاستغناء عن السيارات التي تعمل بالديزل والإقبال على أنواع أقل تلويثًا للبيئة. وأكد يوم السبت الماضي أنه لن يحيد عن أهداف سياسته.

وتضم حركة السترات الصفراء أطيافًا من المؤيدين من مختلف الأعمار والمهن والمناطق، وبدأت على الإنترنت كرد فعل عفوي على رفع أسعار الوقود، لكنها تحولت إلى تعبير أوسع عن الغضب لارتفاع تكاليف المعيشة على أبناء الطبقة المتوسطة.


اشترك في النقاش