دينا عبد المقصود: طموحاتي نشر اللعبة في بلدي

نجمة كمال الأجسام المصرية قالت لـ«المجلة»: إنها تمنحها الجمال ولا تؤثر على أنوثتها
* أعيش حياة الفتاة العادية؛ أرتدي جميع الملابس وأخرج برفقة أصدقائي ولكني ما زلت صغيرة ولم يحن الوقت المناسب لدخول الحياة الزوجية.

خطفت دينا عبد المقصود الأنظار بشدة في الفترة الأخيرة، بعد أن استطاعت حصد ذهبيتي بطولة أوكرانيا المفتوحة لكمال الأجسام (الماسترز) لتكون أول فتاة تحترف اللعبة في مصر. لم يكن الطريق سهلا ومفروشا بالورود لـ«دينا» لتصل لتلك المكانة في لعبة هي في الأساس معروفة للرجال فقط وغير ملائمة ومناسبة للجنس الناعم.
خرجت دينا من مدينة بورسعيد، شمال شرقي القاهرة، وهي تتنفس عشقًا للعبة كمال الأجسام... شقت طريقها إلى أوكرانيا لتدرس وتحترف وهناك صنعت الأمجاد.
وما زالت تملك التحدي والطموح في تحقيق لقب بطولة العالم ونشر اللعبة في مصر والشرق الأوسط. ترى أن رياضة كمال الأجسام ليست مقصورة على الرجال فقط، قائلة إنها لم تؤثر على أنوثتها.
وفي حوار مع «المجلة» تحدثت دينا عن أحلامها...
 

* لماذا اخترت كمال الأجسام تحديدًا؟
-              كنت أذهب برفقة والدتي إلى الجيم في المدينة الساحلية المصرية (بورسعيد).. تعلقت باللعبة وأحببتها من هناك وقررت أن أحترف دون أن يكون هناك أي عائق أو اعتراض من أسرتي التي رأت في طموحي شيئا يدعو للتحفيز ومنحي الثقة نحو تحقيق هدفي.
 
* ولكن تلك اللعبة مخصصة للرجال وغير مناسبة للفتيات خاصة أنها تعتمد على الجسد؟
-              المفاهيم تغيرت وهناك فتيات في دول كثيرة في أوروبا تمارس تلك اللعبة.
 
* ولكنها في المجتمع الشرقي قد تؤثر على أنوثة الفتاة؟
-              على العكس تمامًا هي تمنحها القوة والجمال وتخفي بعض العيوب التي ربما تكون موجودة في ممارسة تلك الرياضة.
 
* ولماذا ذهبت إلى أوكرانيا؟
-              ذهبت إلى هناك للدراسة حيث التحقت بكلية الهندسة بجانب احترافي لكمال الأجسام وحصلت على عدة شهادات رياضية منها ISSAوUBPFوهي شهادات معتمدة في التدريب والتغذية من الاتحاد الأوكراني لكمال الأجسام.


 
* وكيف تحاولين التنسيق بين الدراسة والتدريبات والبطولات؟
-              عامل الوقت هو الفيصل في ذلك... أنا أعشق النظام والتحدي، لذا فإن يومي منقسم بين الدراسة والتدريبات، أستيقظ مبكرًا تقريبا في الخامسة فجرًا أمارس الجري حول منزلي ثم أذهب إلى الجامعة التي أدرس بها وأركز في ذلك جيدًا ثم أعود للراحة بعض الوقت ومنها إلى التدريبات بإحدى المراكز المتخصصة لتقوية عضلات الجسم.
 
* وهل الوصول للشكل المثالي للجسم يحتاج للمران فقط؟
-              لا دون شك... التدريبات جزء مهم ولكنها ليست القصة كاملة، هناك منح الجسم حقه الكامل من الراحة والالتزام بمواعيد معينة ومحددة في النوم، ثم برنامج غذائي يعتمد على تناول الوجبات الصحية المعتمدة بشكل كبير على البروتين والكربوهيدرات.
 
* وما رأيك في عدم انتشار اللعبة في مصر والدول العربية؟
-              سأحاول أولاً حصد اللقب العالمي حيث سأشارك في ماستر أوليمبي قريبًا وهو ما يوازي بطولة العالم وبعدها سأحاول أن أوصل أفكاري للمسؤولين عن الرياضة وسوف أسير على خط آخر وهو تنظيم بطولات لنشر اللعبة في بلدي.


 
* وما طموحاتك في تلك اللعبة؟
-              طموحاتي بلا حدود ومن بينها الفوز ببطولة العالم ولكن أسعي في نفس الوقت لإنهاء دراستي بكلية الهندسة في أوكرانيا، ثم فتح سلسلة من فروع الجيم في بلدي مصر لتعليم الفتيات وزيادة انتشار لعبة كمال الأجسام.
 
* وهل ممارسة لعبة كمال الأجسام تعوق حياتك كفتاة؟
-              على الإطلاق... أنا أعيش حياة الفتاة العادية... أرتدي جميع الملابس وأخرج برفقة أصدقائي ولكني ما زلت صغيرة ولم يحن الوقت المناسب لدخول الحياة الزوجية.
 
* ولكنك حققت ذهبيتين في بطولة الماستر الأخيرة وهي توازي بطولة العالم؟
-              بطولة الماستر هي بطولة عالمية لكمال الأجسام، ويشارك فيها عدد كبير من الدول حول العالم، وهذه أول مشاركة لي وأثبت نفسي وحصلت على المركز الأول، بميداليتين ذهبيتين.
 


اشترك في النقاش