«أيام قرطاج المسرحية» يستنطق ذاكرته

تم افتتاحه مساء السبت 8 ديسمبر في تونس
* تشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان عشر دول هي: الأردن، مصر، المغرب، تونس، الكويت، العراق، الإمارات، سوريا، توغو، غينيا.

 
تونس: يرفع الستار مساء غد السبت 8 ديسمبر (كانون الأول) في تونس، إيذانا بانطلاق «أيام قرطاج المسرحية» في دورته رقم 20 لتتواصل إلى غاية يوم 16 ديسمبر، وتتضمن هذه الدورة سلسلة من العروض المسرحية العربية والأفريقية مع أنشطة موازية (معرض، ندوات، لقاءات، عروض مسرحية في السجون، وأخرى في الجهات الداخلية).
واختارت الهيئة التي تدير «أيام قرطاج المسرحية» هذه السنة شعار: «استنطاق ذاكرة المهرجان» حيث سيتم الرجوع إلى الدورات السابقة والتذكير بمضامين ونتائج وتتويجات ومكرمي كل الدورات السابقة واستعراض أهم محطات الدورات السابقة في معرض وثائقي وتشارك في دورة هذه السنة 39 دولة (11 دولة عربية، 10 دول أفريقية و18 دولة أجنبية).
وستشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان عشر دول هي: الأردن، مصر، المغرب، تونس، الكويت، العراق، الإمارات، سوريا، توغو، غينيا...
وسيكون الافتتاح الذي تحتضنه مدينة الثقافة بعرض لمسرحية من فلسطين تحمل عنوان: «راجع ع فلسطين»، مع أمسية شعرية لكل من الشاعرين الفلسطينيين مريد البرغوثي وتميم البرغوثي. وبالإضافة إلى العروض المسرحية اليومية التي ستتوزع بين العاصمة تونس وبعض المدن الأخرى مثل صفاقس وقفصة والكاف ومدنين وقبلي وجندوبة وتطاوين والمهدية والقيروان، سيحتفي المهرجان بالمسرح الفلسطيني والمسرح البوركيني، حيث تم اختيار فلسطين كضيف شرف عربي على المهرجان وستقدم عروض مسرحية فلسطينية يوم 13 ديسمبر، مع فتح حوار بين المسرحيين التونسيين والعرب المشاركين في الدورة والمسرحيين الفلسطينيين، والبحث عن طرق ووسائل مساندة المسرح الفلسطيني في الأراضي المحتلة مع تكريم شخصيتين من فلسطين هما عرين العمري وأحمد أبو سلعوم، أما المسرح البوركيني فسيكون الاحتفاء به من خلال تقديم عدد من العروض ومحاضرة حول المسرح البوركيني وتكريم المسرحيين أوليفيا أودراوغو، وإتيان مينونغو.




شعار الدورة رقم 20 لمهرجان أيام قرطاج المسرحية

ويكرم «أيام قرطاج المسرحية» هذه السنة عددا من المسرحيين التونسيين والعرب والأفارقة ممن أغنوا المسرح بأعمالهم وتألقهم ومنهم: صباح بوزويتة، لطيفة القفصي، دليلة مفتاحي، منصور الصغير، صابر الحامي، بحري رحالي. ومن الأردن: خالد الطريفي، وغنام غنام. ومن الإمارات، عبد الله راشد. ومن بوركينا فاسو: حسن كوياتي. ومن رواندا: كارول مولنكا...
كما سيكرم «أيام قرطاج المسرحية» أرواح عدد من المسرحيين التونسيين الذين فقدتهم الساحة الثقافية عموما خلال العامين الماضيين وهم حاتم بالرابح، محمد البوري، المنصف الأزعر، أحمد معاوية، فتحي النغموشي، وخديجة السويسي، وبالإضافة إلى ذلك سيكرم المهرجان عددا من الهيئات والمؤسسات والمهرجانات المسرحية العربية والأفريقية، ومنها: المركز الدولي لدراسات الفرجة بطنجة (المغرب) والهيئة العربية للمسرح، والهيئة الدولية للمسرح، ومهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، ومهرجان الفنون الركحية بأبيدجان (كوت ديفوار).
وبالإضافة إلى جملة العروض المسرحية المبرمجة، سيتم تنظيم ثلاث ندوات، الأولى حول المسرح التونسي واللامركزية، والثانية حول الركح والممثل في المسرح ما بعد الدرامي، والثالثة حول الكتابة المسرحية اليوم... تحولاتها ورهاناتها.
 


اشترك في النقاش