حسم عربي وإرجاء غربي

حصاد 2018... عام ترحيل القضايا المصيرية إلى 2019
* رغم الأحداث السياسية التي عاشها العالم... 2018 لم يحدث أي تغيير جذري.

بيروت: عيون العالم شاخصة تترقب نهاية عام 2018 وبداية عام جديد مع أمنيات تحمل في طياتها الأمل بحلول الأمن والسلام كما كلّ عام، ولكن على الرغم من الأحداث السياسية المهمة التي سجلها هذا العام فإنها لم تحدث تحولات جذرية للقضايا الكبرى التي يعيشها العالم. فمأساة اللجوء التي تجتاح العالم تزداد تفاقمًا، والصراع الأميركي – الإيراني عاد وتصاعد مجددا، الحرب السورية ما زالت تستنزف الحجر والبشر، الحروب التجارية والباردة بين الدول الكبرى تهدأ أحيانا وتستأنف مرات كثيرة، الصراع على قيادة العالم بين الأحادية القطبية والعودة إلى الثنائية لم ينته بعد. الهجمات الإرهابية، الفقر، والحرمان والظلم والتدهور الاقتصادي وكثير من الأحداث المأساوية احتلت الصفحات الأولى من عناوين الصحف ونشرات الأخبار.
وعلى الرغم من القضايا المصيرية العالقة منذ سنوات والتي كثرت التوقعات والآمال لإنهائها عام 2018 ستتوجه الأنظار مجددا إلى العام الجديد علّه يكون نهاية للحروب والأزمات المنتشرة في أصقاع الأرض. ولكن ما هي أبرز الأحداث التي حدثت في عام 2018؟

بداية من الولايات المتحدة الأميركية وبدء تنفيذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب الوعود التي أطلقها في حملته الانتخابية:

في مايو (أيار) الماضي تمّ الإعلان عن قرار الرئيس ترامب بانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين إيران و6 دول كبرى، وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا، أعقبته سلسلة قرارات لإعادة فرض العقوبات على طهران وحلفائها في المنطقة.

اندلاع حروب تجارية، خاصة بين الولايات المتحدة والصين، بسبب سياسات ترامب الهادفة إلى فرض رسوم جمركية على بعض الواردات من الصين.

في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أعلنت الولايات المتحدة عزمها نشر 5 آلاف جندي على حدودها مع المكسيك لمنع مهاجرين قادمين من أميركا الوسطى من عبور الحدود إلى الولايات المتحدة. ووصف الرئيس دونالد ترامب في تدوينة على «تويتر» وصول المهاجرين إلى بلاده بـ«الغزو»، مضيفا أن الجيش «سيكون في انتظارهم». إضافة إلى تعهد ترامب بانتظار «تمويل الجدار مع المكسيك مهما طال الوقت».

ارتفاع حدة توتر العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة، بسبب انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والاضطرابات الداخلية في بعض الدول الأعضاء.

قمة تاريخية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في سنغافورة، يوم 12 يونيو (حزيران)، ما مثل أول لقاء يجمع بين رئيسي الدولتين في تاريخ العلاقات بينهما، وذلك بعد عقود من التوتر بين البلدين، على خلفية عدد من الملفات أبرزها طموحات بيونغ يانغ النووية.

في نوفمبر (تشرين الثاني) فاز الديمقراطيون بأكثرية مقاعد مجلس النواب، ومن المتوقع أن يستغل الحزب الديمقراطي سلطته الجديدة لإبراز الخلافات مع البيت الأبيض.
وفي الانتخابات نفسها استطاعت إلهان عمر، المرشحة الديمقراطية بالدخول إلى الكونغرس الأميركي، وهي أول محجبة مسلمة تستطيع الوصول إلى مجلس النواب، وهي من أصل صومالي وهربت من الحرب في الصومال وعاشت لمدة أربعة أعوام في مخيم للاجئين في كينيا ووصلت إلى الولايات المتحدة بعد ذلك.

في 19 ديسمبر (كانون الأول) أعلن عن قرار ترامب، بإنهاء العملية العسكرية الأميركية ضد تنظيم داعش في سوريا، وانسحاب 2000 جندي أميركي من شمال شرقي سوريا. وأسفر القرار عن استقالة وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، بسبب خلافات مع ترامب حول الاستراتيجية العسكرية للولايات المتحدة في المنطقة.

في 26 ديسمبر (كانون الأول) الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وزوجته ميلانيا يقومان بزيارة لم يعلن عنها مسبقا إلى العراق، لتهنئة القوات الأميركية هناك بأعياد الميلاد. وخلال الزيارة، قال ترامب إنه لا توجد خطط لانسحاب الولايات المتحدة من العراق، حسبما أوردت وكالة «رويترز» للأنباء.

ومن الولايات المتحدة إلى جولة على أبرز القرارات والأحداث التي شغلت العالم هذا العام:

- دخول القرار الخاص بقيادة المرأة السعودية حيز التنفيذ، ويأتي هذا القرار ضمن الإصلاحات التي دشنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بزيادة مشاركة المرأة في قوة العمل لتصل إلى 30 في المائة بحلول 2030 من 22 في المائة حاليا. وقد يزيد السماح للمرأة بقيادة السيارة في نهاية المطاف الضغط لإزالة عقبات أخرى أمام توظيفها.

- احتجاجات إيرانية مع بداية عام 2018 اندلعت في عدة مدن في إيران اعتراضا على السياسات الاقتصادية لحكومة حسن روحاني، إضافة إلى انتقاد سياسة روحاني الخارجية في الشرق الأوسط.

- وفي فبراير (شباط) أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) عن إطلاق سراح أكثر من 300 من الجنود الأطفال الذين كانوا في قبضة الجماعات الإرهابية في جنوب السودان.

- فوز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بولاية رئاسية رابعة في الانتخابات التي أجريت يوم 18 مارس (آذار) 2018 في روسيا، واعتبر فوز بوتين مضمونًا قبل إجراء الانتخابات.

- أعلن راؤول كاسترو التنحي من رئاسة كوبا في أبريل (نيسان) الماضي بعد نحو ستة عقود من حكم الأخوين كاسترو.

- توقيع اتفاقية سلام بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية ونهاية حالة الحرب المعلنة بين الجارتين منذ عقود، ومصافحة تاريخية بين رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن ونظيره لكوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في بانمونجوم داخل المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين.

- أما أبرز الأحداث التي شغلت العالم فهي زواج الأمير البريطاني هاري من الممثلة الأميركية «ميغين ماركل» في قصر ويندسور.

- الحدث الرياضي الأهم والذي ينتظره الملايين كل 4 سنوات، موعد نهائي كأس العالم 2018 لكرة القدم الذي انطلق في موسكو في 14 يونيو، وقد برز هذا العام تدهور مستوى المنتخبات التقليدية والأكثر جماهيرية وتصاعد مستوى منتخبات جديدة، وانتهى الحدث الرياضي الأضخم في العالم بفوز المنتخب الفرنسي بكأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعدما تغلب على منتخب كرواتيا بنتيجة 4-2، في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب «لوجنيكي» بروسيا.

- تنظيم انتخابات تشريعية في 6 مايو (أيار) في لبنان بعد التمديد لأكثر من مرة للمجلس النيابي الذي انتخب قبل 9 سنوات.

- تنظيم انتخابات تشريعية ومحلية في العراق في مايو هي الأولى منذ طرد تنظيم داعش من الأراضي التي سيطر عليها.

- تضخم أزمة اقتصادية في فنزويلا نتيجة انهيار اقتصادها دفعت بنحو 2.3 مليون فنزويلي إلى الهجرة والعبور إلى البرازيل هروبا من الوضع الاقتصادي.

- انطلاق حركة «أنا أيضًا» (me too) العالمية في الولايات المتحدة ودول أخرى لمكافحة التحرش الجنسي.

- رعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في جدة، توقيع اتفاقية سلام بين إثيوبيا وإريتريا بعد حرب استمرت لأكثر من 12 عامًا، لتطوى أطول صفحة نزاع في القارة الأفريقية.

- وفي نوفمبر اجتاحت حرائق كاليفورنيا وهي واحدة من أقوى الحرائق التي ضربت غابات ولاية كاليفورنيا.

احتجاجات السترات الصفراء في باريس والتي أدّت إلى تراجع الحكومة الفرنسية عن زيادة الضرائب على الوقود، في ديسمبر (كانون الأول) الحالي التي كانت مقررة العام المقبل، بعد احتجاجات استمرت على مدار أسابيع.

 


اشترك في النقاش