البرلمان البريطاني يُسقط اتفاق «البريكست»

 
بعد ترقب الأوساط السياسية والاقتصادية لتصويت البرلمان البريطاني علىالاتفاق بين الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروبي، رفض البرلمانالبريطاني يوم الثلاثاء بغالبيته الاتفاق الذي أبرمته رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي، مما يثير اضطرابا سياسيا قد يؤدي إلى خروج البلاد من الاتحاد دون اتفاق، أو حتى عدم الخروج، بحسب وكالة«رويترز».
وصوت 432 نائبا ضد الاتفاق مقابل 202. وذلك في أسوأ هزيمة برلمانية تُمنى بها حكومة في تاريخ بريطانيا الحديث. واتحد نواب من المؤيدين للانسحاب والرافضين له لإسقاط الاتفاق.
وفي وقت سابق من التصويت، صرح المتحدث الرسمي باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، بأن ماي تتعهد بسرعة الرد على نتائج التصويت الذيسي جرى داخل البرلمان البريطاني بشأن اتفاق انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).
ونقلت قناة «سكاي نيوز» البريطانية عن المتحدث الرسمي قوله إن ماي أخبرت الوزراء البريطانيين- خلال اجتماع وزاري صباح الثلاثاء- بأن الحكومة هيخادمة الشعب، وأعربت عن إيمانها بضرورة تحقيق نتائج الاستفتاء الذي أجري في عام 2016 بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وبسؤاله حول إمكانية أن تتقدم ماي باستقالتها إذا منيت بهزيمة خلال التصويت، قال المتحدث إن «رئيسة الوزراء عازمة على تحقيق إرادة الشعب البريطاني».
وأبدى الأوروبيون في تصريحات الاثنين تشددهم في حال رفض البرلمان البريطاني الاتفاق الموقع مع الحكومة البريطانية.
ويتمسك الاتحاد الأوروبي بموقفه الرافض للتفاوض مجددا على شروط جديدة للاتفاق في حال رفض البريطانيون الاتفاق الموقع خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
وقالت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي الاثنين، إنه في حال عدم تحقيق «بريكست» سنكون قد قوضنا ديمقراطيتنا، في إشارة إلى نتائج الاستفتاء الشعبي على بريكست.
وفي ظل هذه التعقيدات يصمم زعيم المعارضة البريطاني جيري مي كوربن بأن الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق سيكون «كارثيا»، وأنه سيحبذ في هذه الحالة التوصل لاتفاق على إجراء استفتاء ثان.
 
 


اشترك في النقاش