رحاب جمعة: أحلم أن ألعب باسم منتخب مصر... ولدي 3 عروض للتجنيس

حسناء النوبة المصرية ولاعبة كرة اليد المحترفة تفتح قلبها لـ«المجلة»
* ألعب في الدوري الفرنسي... وبدأت من الأحياء الشعبية.
* قصة طريفة وراء احترافي كرة اليد...ولا يوجد مشروع حقيقي لمنتخب السيدات.

القاهرة: أشعلت لاعبة كرة اليد المصرية رحاب جمعة الوسط الرياضي طوال الأيام القليلة الماضية بعد أن كشفت عن اتجاه واضح لديها بقبول أحد عروض التجنيس واللعب لأحد المنتخبات الأخرى بعد تجاهل اتحاد كرة اليد في بلادها والمسؤولين عن الرياضة لفكرة تكوين منتخب للفراعنة للسيدات.
رحاب جمعة ابنة الصعيد وبلاد النوبة تنتمي لأصول من مناطق جنوب مصر، بدأت حياتها في المناطق الشعبية وكانت تخشى غضب والدها لممارسة تلك اللعبة بسبب العادات والتقاليد التي تنبذ ذلك، رفضت نجمة فريق سامبر الفرنسي وفاتنة كرة اليد المصرية الاستسلام وقاومت بشدة حتى حققت حلمها بالاحتراف في أحد أهم وأقوى الدوريات الأوروبية، ورغم ذلك لا تزال تحلم بارتداء تي شيرت منتخب بلادها.
رحاب جمعة تحدثت بوضوح في حوار صريح لـ«المجلة» عن تحديات كثيرة واجهتها، منها فصلها من جامعة القاهرة، وغيرها... 
وإلى نص الحوار:
 

 * ما سبب الأزمة الأخيرة مع اتحاد كرة اليد المصري؟
- ليست أزمة شخصية كما يريد البعض أن يصفها، ولكنها أزمة كل بنت مصرية تلعب كرة اليد، نفسي ألعب لمنتخب بلدي بتي شيرت مصر، سنوات وأنا أطالب أن يتم إنشاء منتخب مصر للسيدات لكى نرى بلدنا في المحافل الدولية، الأزمة الحقيقية التي تواجه كل لاعبة مصرية تمارس كرة اليد هي عدم وجود مشروع حقيقي للسيدات في الألعاب الجماعية بمصر، وتحدثنا أكثر من مرة مع كثير من المسؤولين، ولا يوجد منتخب سيدات حاليًا، الأمور تعقدت لأننا نريد منتخبا يمثل مصر في المحافل الدولية ولكن يتم تجاهلنا بشكل غير مبرر، وهذا سيدمر قطاع اليد للسيدات في مصر.
 
* ولماذا لم يستجب أحد من وجهة نظرك؟
- نهائيًا تلقينا بعض الوعود ولكن دون جدوى.
 
* ولماذا اتجهتِ نحو التجنيس لبلد آخر؟
- تلقيت عروضاً كثيرة للتجنيس واللعب باسم منتخبات أخرى، وهي ليست المرة الأولى ولكنني كنت أتمسك بأمل أن يتكون منتخب كرة يد للسيدات وتتولد الثقة مع الاتحاد المصري للسيدات مع العلم أن السيدة المصرية تستطيع أن تفعل مثل الرجال أو أكثر، وسأحاول محاولة أخيرة مع الاتحاد لعل وعسى أن يستجيب لهذا المطلب.
 
* وما العروض التي تلقيتها في الفترة الأخيرة؟
- هناك ثلاثة عروض من بينها صربيا.
 
* ألا يوجد منتخب مصري لسيدات كرة اليد؟
- وإذا كان هناك لماذا أطالب؟ كان هناك منتخب لسيدات كرة اليد وكانت آخر بطولة شاركنا فيها عام 2012 ثم تم إلغاؤه.
 
* ولماذا لا يكون هناك تواصل مع زميلتك المحترفة بالدوري الفرنسي مروة عيد عبد الملك؟
- هناك تواصل دائم معها وهي معي في نفس الموقف والمطالبة بضرورة وجود منتخب لسيدات كرة اليد.
 
* هل تواصل معكِ أحد من اتحاد كرة اليد المصري؟
- لم يحدث طوال الأيام الماضية.


 
* وماذا عن المسؤولين بوزارة الرياضة المصرية؟
- يوم السبت الماضي تواصل معي الدكتور محمد فوزي المتحدث الرسمي بوزارة الشباب والرياضة، وقال لي إنه تحدث مع الوزير ووعدني بأنهم سيحاولون، وأنا متفائلة بالدكتور أشرف صبحي وما أسمعه عنه.
 
* هناك من يرى أن تصريحاتك لم تكن في التوقيت المناسب مع مشاركة منتخب مصر في مونديال العالم... ما تعليقك؟
- البعض يرى نصف الحقيقة فقط، فلدي عروض ملحة للتجنيس وكنت أريد فقط رداً واضحاً وليس ذنبي أن تلك العروض تجددت الآن، ويجب أن يعرف الجميع أنه لا نية لدي في تعمد إثارة مشكلة للتشويش على منتخب الرجال في كأس العالم.
 
* البعض يريد أن يعرف من هي رحاب جمعة؟
- رحاب جمعة هي رحلة كفاح طويلة بدأت من نادي النصر الرياضي في الكيت كات بحي إمبابة الشعبي في محافظة الجيزة وهي فتاة مصرية استطاعت أن تكون أول محترفة لكرة اليد للسيدات منذ أن كان عمري 18 عاما، وفخورة جدًا أن لي أصولا من صعيد مصر في محافظة أسوان.
 
* وما أبرز محطاتك؟
- بدأت في نادي النصر بالكيت كات ثم مركز شباب الساحل في القاهرة ثم النادي الأهلي ومنه انطلقت إلى عالم الاحتراف.


 
* وهل تقبل والدك صاحب الأصول الصعيدية لعبك كرة اليد؟
- بدأت كرة اليد منذ سن ـ7 سنوات ووالدي كان رافضا تلك الفكرة بسبب العادات والتقاليد، لكن والدتي وقفت بجانبي وظللت أمارس اللعبة دون علم والدي حتى سن 15 عاما إلى أن كتبت عني الصحف ووقتها تخوفت منه أن يضربني أو يعاقبني ولكنه احتضنني وشجعني، بعدها انضممت إلى المنتخب ومن وقتها كانت بداية حياة جديدة لي ولمستقبلي، ومن هنا بدأت انطلاقتي لعالم الاحتراف وتواصل معي رئيس نادي حواء سعيدة الجزائري واحترفت في الجزائر لمدة سنتين وبعدها أكملت تعليمي في الدنمارك مع شقيقي أحمد بسبب فصلي من جامعة القاهرة لعدم حضوري الامتحانات بسبب احترافي في كرة اليد بالخارج ثم الاحتراف في فرنسا وكانت هي أهم خطوة في حياتي بشكل حقيقي، والحمد لله لعبت هناك عامين مع نادي أنغولام الفرنسي وكنت هدافة البطولة والحمد لله، وبعدها لعبت لنادي بلان دو كوك الفرنسي في مارسيليا، وحاليا في سامبر الفرنسي.
 
* من وجهة نظرك لماذا لعبة كرة اليد سيدات غير منتشرة بالشكل الكافي في مصر؟
- بالفعل لعبة كرة اليد سيدات غير منتشرة في مصر لأنها تحتاج لجهود اتحاد كرة اليد ووزارة الشباب والرياضة لتطوير لعبة كرة اليد النسائية وتقديم الدعم اللازم.
 


اشترك في النقاش