العلاقات المصرية الفرنسية... توافق الروئ حول مستقبل ليبيا ودحر الإرهاب

نتائج القمة المصرية الفرنسية التي انعقدت بالعاصمة المصرية القاهرة
* تقارب وجهات النظر بين مصر وفرنسا... والصحف العالمية تختزل تصريحات ماكرون في «حقوق الإنسان»

القاهرة: العلاقات المصرية - الفرنسية راسخة، وتاريخية، وتقوم على الاحترام المتبادل، والرؤية المصرية الفرنسية مشتركة فيما يخص التوصل لحل في سوريا وضرورة الوصول لحل جذري بشأن ليبيا... هذا ما أكد عليه الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، أثناء زيارته لمصر خلال القمة المصرية الفرنسية التي انعقدت بالعاصمة المصرية القاهرة.
وأثار الرئيس الفرنسي جدلا كبيرا على المستوى السياسي والدولي بحديثه عن ملف حقوق الإنسان في مصر في الوقت الذي تواجه فيه بلاده احتجاجات عنيفة نتيجة أعمال شغب اعتراضا على زيادة أسعار الوقود في وقت سابق.
خبراء وباحثون أكدوا أن هناك تقاربا كبيرا بين مصر وفرنسا في كافة المجالات، خاصة فيما يتصل بالقضايا الإقليمية. يقول الدكتور عبد المنعم سعيد الكاتب والمفكر السياسي إن زيارة الرئيس الفرنسي لمصر في هذا التوقيت إيجابية وتصب في المصالح المشتركة بين الدولتين، موضحا أن الرئيس الفرنسي كانت لديه رسائل للداخل الفرنسي أطلقها خلال زيارته لمصر.
 




الدكتور عبد المنعم سعيد

وأضاف الدكتور عبد المنعم سعيد لـ«المجلة» أن القضية الحقوقية وحرية التعبير في مصر تحظى باهتمام كبير من الدولة، موضحا أن بعض الصحف الأجنبية غير عادلة في عرض الرؤية المصرية لملف حقوق الإنسان، مشيرًا إلى أن بعض الصحف الأجنبية اختزلت زيارة ماكرون لمصر في حديثه عن ملف حقوق الإنسان وأغفلت الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية.

وأكد الدكتور توفيق أكليمندوس رئيس وحدة الدراسات الأوروبية بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية أن هناك ولعا فرنسيا منذ قديم الأزل بمصر ودورها وتاريخها الفرعوني، مشيرا إلى أن شباب فرنسا لديهم معلومات عن تاريخ مصر أكثر من المصريين.
وأكد أكليمندوس أن ملف حقوق الإنسان في العالم يشهد تطورا كبيرا، ومصر من أول الدول التي تشهد حريات واسعة، مشيرا إلى أن تصريحات ماكرون حول ملف حقوق الإنسان حاولت أن تظهر بلاده أكثر حفاظا على الحريات في الوقت الذي واجهت فيه حركة السترات الصفراء بحركة القبعات الحمرات.

 




توفيق  أكليمندوس


وأضاف رئيس وحدة الدراسات الأوروبية بالمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية أن تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال مقابلة الرئيس الفرنسي ماكرون كانت حاسمة وواضحة فيما يخص حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن الإعلام الفرنسي ثار على تصريحات ماكرون في مصر لأنهم اعتبروها كذبا على الرأي العام، مؤكدا أن الإعلام أدان ماكرون في قضية السترات الصفراء لاستخدامة العنف ضد المحتجين.
وأوضح أكليمندوس أن زيارة فرنسا لمصر للتأكيد على رغبتها في أن تكون رقما لحل المشكلات والمنازعات الدولية، مؤكدا أن فرنسا دولة كبيرة ذات صوت مؤثر في أوروبا، ومصر أكبر دولة في الشرق الأوسط، وهو أمر يمكنهما «سويًا» من إيجاد حلول للكثير من الأزمات الإقليمية والدولية.
زيارة الرئيس الفرنسي أكدت على توافق رؤية باريس والقاهرة فيما يخص دحر الإرهاب وأهمية الاستمرار في مواصلة العمل لمكافحة ظاهرة الإرهاب البغيض الذي يستهدف أمن الدولتين ومصالحهما على حد سواء، بينما اتفقت الإدارتان المصرية والفرنسية على رؤية واحدة للتحرك في ليبيا، أبرزها مكافحة الإرهاب ودعم اللاعبين الليبيين الذين يكافحون بفعالية لدحر الإرهاب في بلدهم، وإجراء مصالحة وطنية تسمح بإعادة الاستقرار إلى ليبيا.
وتشهد العلاقات المصرية الفرنسية تقاربا ملحوظًا منذ أن تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة، إذ بلغ عدد الزيارات الرسمية بين البلدين أكثر من 20 زيارة على مستوى رؤساء ووزراء وكبار المسؤولين منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2014. عكست جميعُها تقاربا في وجهات النظر إزاء القضايا الثنائية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والأزمة الليبية، وكذلك رغبة البلدين في تقوية شراكتهما التي تمتد عبر قرنين من الزمان في المجالات الاقتصادية، والعسكرية، والثقافية.
وتعد زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون لمصر الزيارة الرئاسية السادسة بين البلدين خلال أربع سنوات، إذ حل الرئيس السابق، فرنسوا هولاند، ضيفًا شرفيًا خلال حفل افتتاح قناة السويس الجديدة عام 2015 قبل أن يقوم بزيارة رسمية لمصر عام 2016.
بينما زار الرئيس عبد الفتاح السيسي باريس، عامي 2014 و2017. فضلا عن مشاركته عام 2015 بقمة المناخ بباريس ممثلا للقارة الأفريقية.
وتطورت العلاقات الاقتصادية بين مصر وفرنسا في عهد «السيسي» بشكل ملحوظ، حيث كشفت السفارة الفرنسية في القاهرة أن هناك نحو 150 شركة فرنسية تعمل في مصر، وتوظف ما يقرب من 33 ألف شخص، وإجمالي تعاقدات الوكالة الفرنسية للتنمية يبلغ نحو مليار يورو تتركز في مجالات الطاقة والنقل الحضري.


اشترك في النقاش