انتهاء زيارة البابا فرنسيس إلى الإمارات بقداس غير مسبوق

أكثر من 120 ألف شخص بين كاثوليك ومسلمين، تجمعوا في ملعب مدينة زايد الرياضية في العاصمة الإماراتية أبوظبي ومحيطها، لحضور القداس الذي ترأسه البابا فرنسيس، وهو أول بابا للفاتيكان يزور شبه الجزيرة العربية، وذلك من أجل دعم الحوار بين الأديان.

وخاطب البابا المجتمعين في زيارته التاريخية قائلاً: "من المؤكد أنه ليس من السهل عليكم العيش بعيدا عن الوطن وافتقاد حب ذويكم وربما تشعرون بقلق بشأن المستقبل"... ودعاهم لاستلهام القديس أنطونيوس الكبير مؤسس الرهبنة في الصحراء.
وتحدث البابا خلال القداس باللغتين الإيطالية والإنجليزية، وصلى الحاضرون من أجل العمال المهاجرين وعائلاتهم وإنهاء الحروب.

وبعد ترؤسه أول وأضخم قداس في شبه الجزيرة العربية، غادر البابا الإمارات. 

ودخل البابا الملعب في سيارة بيضاء مفتوحة السقف حيث استقبلته الحشود بترحيب هادر.

وتجمع الآلاف وهم يلوحون بأعلام الفاتيكان على جانبي مدخل الملعب القريب من جامع الشيخ زايد الكبير
ويعيش في الإمارات نحو مليون كاثوليكي من مجمل مليوني كاثوليكي يقيمون في شبه الجزيرة العربية، كثير منهم من الفلبين والهند.


اشترك في النقاش