ريّا الحسن... الوزيرة ذات الحقيبتين!

ميلاد أول وزيرة داخلية عربية بعد تسعة أشهر من مخاض المشاورات في حكومة لبنان

رسم: علي المندلاوي

 
(1)
الحالة المدنية: 
- الاسم واللقب الأصلي للسيدة ريّا الحسن وزيرة الداخلية والشؤون المحلية في لبنان في حكومة سعد الحريري هو: ريّا محمد علي الحفار.
- وهي من مواليد يناير (كانون الثاني) من عام 1967 بطرابلس - لبنان.
- وأما اللقب الجديد (الحسن) فقد اكتسبته مباشرة بعد اقترانها بزوجها الطبيب الدكتور جناح الحسن.
- وريّا الحسن هي أمّ لثلاث بنات هنّ: دانا (1993) - راما (1995) - وزين (2004).
 
(2)
التحصيل العلمي: 
- في سن العشرين (عام 1987) حصلت ريّا على شهادة جامعية في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في بيروت.
- ثم حصلت عام 1990 على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة جورج واشنطن الأميركية.
 
(3)
ريّا… الطائفة… الحزب: 
- تنتمي ريّا حسن إلى الطائفة السنّيّة في لبنان.
- وانتمت حزبيا إلى «تيار المستقبل»، ونشطت حتى الفوز بلقب: عضو المكتب السياسي لهذا الحزب المنخرط فيما بات معروفا في السياسة اللبنانية بـ«تحالف 14 آذار».
 
(4)
خط الصعود إلى الوزارة: 
- في بداية خطتها الوظيفية مع الحكومة عملت ريّا حسن مسؤولة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع رئاسة الحكومة اللبنانية.
- ثم التحقت بالعمل في وزارة المالية عام 1992.
- ثم عملت من 1995 إلى 1999 مساعدة لوزير المال ومنسقة تنفيذ الشؤون المالية في وزارة المال اللبنانية.
 - وبين عامي 1999 و2000 صارت مساعدة مدير العلاقات العامة بقسم الخدمات المصرفية للشركات في بنك بيبلوس.
- عملت في الفترة من عام 2000 إلى عام 2003 كمستشارة لوزير الاقتصاد والتجارة.
- ومن عام 2005 إلى عام 2009 صارت في مكتب رئيس الوزراء فؤاد السنيورة. وكانت مسؤولة عن مجموعة من المشاريع المطروحة في رئاسة مجلس الوزراء. وأسهمت في تطوير برنامج الحكومة الاقتصادي والاجتماعي في مؤتمري باريس 2 و3 والمخصص للمساعدات الدولية للبنان.
 
(5)
الوصول إلى الوزارة: 
- من 9 نوفمبر (تشرين الثاني) 2009 حتى 13 يونيو (حزيران) 2011 عينت ريّا الحسن وزيرة للمال في حكومة الرئيس سعد الدين الحريري بعهد الرئيس ميشال سليمان. وكان تعليق اللبنانيين وقتها هو: جيوب اللبنانيين صارت في قبضة سيدة.
 
(6)
الوزيرة ذات الحقيبتين: 
- ها هي ريّا الحسن تدخل وزارة الداخلية، وبهذا المنصب في الوزارة السيادية. تصير اسما تاريخيا محفورا في الذاكرة اللبنانية والعربية باعتبارها أول وزيرة داخلية عربية بصفة رسمية، وهي تحمل حقيبتين مختلفتين تماما: 
- حقيبة وزارية ثقيلة بملفات الحدود والأمن والوطن.
- وأخرى حقيبة خاصة بريا الحسن، فيها مواد التجميل للوجه الحسن.
 
(7)
وزيرة الداخلية في كل بيت: 
- على سبيل المزاح والجد معا، فإن بعض الأزواج العرب، وفي باقي العالم، ينعتون زوجاتهم المتلصصات المتخصصات في المراقبة، فترى الرجل يتحدث عن زوجته المدنية، فهو لا يسميها باسمها أو كنيتها... فهو إذا تحدث عن زوجته ذكرها بهذه الصفة: وزيرة الداخلية.. في البيت.
 
 


اشترك في النقاش