بين وجوه غابت وأخرى ما زالت حاضرة

3 - أفيش الجزء السادس والجديد من المسلسل الذي سيعرض في شهر رمضان 2016.

3 - أفيش الجزء السادس والجديد من المسلسل الذي سيعرض في شهر رمضان 2016.

القاهرة: داليا عاصم

ينتظر العالم العربي هذا العام عرض الجزء السادس من المسلسل الملحمي «ليالي الحلمية» في رمضان 2016، إحدى روائع الكاتب أسامة أنور عكاشة الذي بدأ عرض أول أجزائه عام 1987. يعود العمل بقيادة مخرج مخضرم ومحنك يطلق عليه «ملك الدراما» هو المخرج مجدي أبو عميرة، ليستكمل مسيرة المخرج الكبير الراحل إسماعيل عبد الحافظ.

تبدأ أحداث الجزء الجديد من عام 2005 وحتى 2015 وتتطرق الأحداث لفترة حكم مبارك، كما تتناول أحداث ثورة يناير 2011 التي أطاحت بمبارك، وثورة 30 يونيو، التي أطاحت بالإخوان، وقد تشارك في كتابة الجزء السادس كلا من أيمن بهجت قمر، وعمرو محمود ياسين، وينتجه محمود شميس بعد أن حصل على تنازل من أسرة الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة. وفور الإعلان عن عودة المسلسل أثيرت ضجة كبرى، حيث انقسم الجمهور إلى مؤيد لعودة الرائعة الدرامية مرة أخرى، ومعارض لإعادة إنتاج الأعمال الناجحة، معتبرين أنه تشويه لها.

قصة المسلسل

يروي المسلسل التاريخ الاجتماعي لمصر في الفترة من عهد الملك فاروق وحتى تسعينات القرن الماضي عبر قصص شخصيات من طبقات مختلفة عاشت في نطاق حي الحلمية الشعبي بوسط القاهرة. ويعالج المسلسل الصراع بين العائلات الأرستقراطية الممثلة في سليم البدري (يحيى الفخراني) التي تسعى للمناصب العليا في الدولة والتي من أجلها تضحي بكل القيم الإنسانية، وبين طبقة عامة الشعب التي يمثلها العمدة سليمان غانم (صلاح السعدني)، وتستغل الصراع صفية العمري (نازك السلحدار) التي تسعى وراء الماديات.

ودارت أحداث الجزء الأول أثناء الحرب العالمية الثانية، والجزء الثاني في فترة قيام ثورة يوليو 1952، أما الجزء الثالث فتناول سياسة التأميم والاشتراكية التي سادت عهد جمال عبد الناصر، وكشف الجزء الرابع حال أهل الحلمية أثناء فترة الانفتاح الاقتصادي في عهد السادات، أما الجزء الخامس فجسد ثقافة البيزنس وانحدار القيم والفساد الذي استشرى في المجتمع المصري وزواج المال بالسلطة.

شخصيات ودعت المسلسل

تبدأ أحداث الجزء السادس بداية ساخنة حيث تودع «ليالي الحلمية» عددا من أبطالها؛ هم: الفنان يحيي الفخراني بشخصية «سليم البدري»، الذي يتوفى في إحدى مستشفيات فرنسا، ويتوفى صلاح السعدني بشخصية «سليمان غانم» في مصر وسط أبنائه حزنا على وفاة نجله «سليم»، الذي كان من المفترض أن يقدمه الفنان ممدوح عبد العليم، لكن رحيله دفعهم لعدم استبداله بفنان آخر، إنما جعله يتوفى ضمن أحداث العمل التلفزيوني، وذلك بعد إصابته بمرض ما.

شخصيات تستكمل أدوارها

تظهر في (ليالي الحلمية 6) شخصيات محورية لتستكمل أدوراها في الأجزاء السابقة، وهم: صفية العمري، وإلهام شاهين، وفردوس عبد الحميد، وهشام سليم، ومحمد رياض، وإنعام سالوسة، وأحمد عبد الوارث، ومحمد متولي، وعهدي صادق، وعلاء مرسي، وسامح الصريطي، وحنان شوقي، ومحمد عبد الحافظ، وجمال عبد الناصر، وسناء شافع، ودينا عبد الله.

يشهد الجزء السادس تحولات جذرية في تلك الشخصيات تعكس التحولات الكبيرة التي طرأت على مصر اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا، ومن أبرز الشخصيات التي ستفاجئ الجمهور هذا العام، شخصية «زهرة»، التي بدأتها آثار الحكيم واستكملتها إلهام شاهين التي جسدت الدور ببراعة، وتكشف النجمة إلهام شاهين لـ«المجلة» عن دورها، قائلة: «تنخرط زهرة في الحياة السياسية وتتدرج في المناصب القيادية بالدولة وتصبح عضوة بالحزب الوطني حتى تصبح وزيرة في عهد مبارك، بعد أن كانت تعيش للحب والرومانسية مع شخصية (علي البدري)، فتنسى أنوثتها وكونها امرأة وتنغمس في عالم السياسة» وتضيف: «سوف يستعيد الجمهور روح (الحلمية) من جديد، التي عشقناها جميعا على مدار الـ30 عاما الماضية، وسوف يجد المشاهدون اختلافات جذرية في المسلسل من حيث الإخراج والتكنيك والديكورات، حتى الشخصيات وطريقة كلامها التي تبدلت بطبيعة الحال لتعكس مصر الآن». وحول الاختلاف في العمل ما بين المخرج إسماعيل عبد الحافظ والمخرج مجدي أبو عميرة، تقول: «أبو عميرة يمثل نفس مدرسة عبد الحافظ الإخراجية وجميعنا سعداء بالعمل مع مخرج مخضرم مثله، وهذا ليس أول تعاون لي معه، بل أخرج لي عدة مسلسلات من قبل من بينها: (قلب امرأة) و(أحلام لا تنام)».

كما تقول النجمة حنان شوقي عن استكمال دور «قمر السماحي»: «افتقدت كثيرا شخصية (قمر) التي لعبتها وأنا بعمر 16 سنة وكبرت معها وعشت معها مراهقتي، وهي تعيد لي وللجمهور فرصة استعادة ذكريات جميلة، لا تزال (قمر) هي بنت الأصول وصاحبة المبادئ التي ترفض التنازل عنها».

لقطة من كواليس «ليالي الحلمية» في مدينة الإنتاج الإعلامي تجمع الفنانة درة مع الفنانين محمد عادل وهشام فايد.

لقطة من كواليس «ليالي الحلمية» في مدينة الإنتاج الإعلامي تجمع الفنانة درة مع الفنانين محمد عادل وهشام فايد.

وتضيف: «الحلمية هي نبض الشارع المصري بل والوطن العربي، تعيش في وجداننا ولا تزال روحها موجودة بيننا، خصوصا أن أغلب فريق العمل لم يتغير؛ سواء مصمم الديكور أو الماكييرات أولاد الحاج حمدي رأفت أو الكوافير مجدي خلف، ومدير التصوير د. سامح سليم»

يقول النجم هشام سليم، الذي سوف يستكمل شخصية «عادل البدري»: «الشخصية ستمر بتغيرات كثيرة، بين الضيق والإحباط وانفراج الأزمات، وهي كباقي شخصيات العمل ستتأثر بأحداث مصر وما تمر به من تغيرات سياسية واجتماعية. وبشكل عام؛ المسلسل مكتوب بحرفية وأعتقد أنه سيكون مفاجأة للجمهور الذي ينتظره بشغف وأعتقد أنهم سوف يستعيدون ذكريات 30 عاما مثلما حدث معي ومع معظم أبطال العمل».

تستكمل الفنانة دينا دورها في تجسيد شخصية «د.فاتن» ابنه الراقصة التي جسدت دورها الفنانة «لوسي»، وتكشف أن «فاتن» سوف تعتنق الفكر الديني المتطرف، وترتدي النقاب وتنضم لجماعة الإخوان، وتتزوج أحدهم. فانتماء «فاتن» للإخوان ليس إيمانًا منها بقدر ما هو رفض لطبيعة عمل والدتها كراقصة.

شخصيات جديدة

ينضم لأسرة الحلمية عدد من الفنانين الجدد على الأحداث، وهم: درة، ومحمد عادل، وحمدي الميرغني، ونضال نجم، وميساء مغربي، وكارمن سليمان، وشريف باهر، وشيما الحاج، وويزو، وعفاف مصطفى، ومصطفى بسيط، وحمادة بركات، ومصطفى هريدي، ومايا مغربي، ومنة بدر تيسير، وتامر سمير، وأشرف زكي، وأحمد صيام وعبير منير.

ويقول المؤلف عمرو ياسين: «ستظهر شخصيات أبناء زاهي أخو زهرة من والدها العمدة غانم سليمان، وابنة زهرة وسولي أصغر أبناء الباشا سليم البدري، وانضم للمسلسل أيضًا ريهام حجاج في دور مفاجأة، وسوف يظهر شريف منير في دور ضيف الشرف».

أما النجمة درة والتي تجسد شخصية «لي لي»، وهي ابنة «سليم البدري»، فتقول: «الشخصية التي أجسدها تظهر لأول مرة في (ليالي الحلمية)، حيث كانت تعيش طوال عمرها في فرنسا، وفجأة تقرر أن تعود لتعيش في مصر، وهي فتاة أنيقة مثقفة ومنفتحة».

كما يجسد الفنان الأردني نضال نجم، شخصية أمير يعيش خارج البلاد ويأتي إلى مصر بعد الإطاحة بمبارك وتجمعه علاقة قوية للغاية مع الفنان محمد عادل والفنان التونسية درة.

شارة المسلسل

تعتبر شارة المسلسل «التتر» التي صاحبته طوال أجزائه الخمس؛ هي الأشهر على الإطلاق والتي قام بكتابة كلماتها الشاعر سيد حجاب ولحنها ميشيل المصري وتغنى بها محمد الحلو، لتظل حاضرة في أذهان أجيال من المشاهدين. وللشارة قصة طريفة، هي أنه كان الفنان علي الحجار مرشحًا لغنائها ثم تغنى بها الحلو، ليخلد بها اسمه. أما الجزء السادس فقد اختار المؤلف أيمن بهجت قمر كتابة كلمات شارته بعد رفض الشاعر حجاب كتابة كلمات جديدة للجزء السادس، وتم الاتفاق مع المطرب الإماراتي حسين الجسمي لغنائها.

أماكن التصوير

تم تصوير الأجزاء السابقة من المسلسل ما بين ستوديو الأهرام وبعض المناطق الشعبية، أما الجزء السادس فيتم تصويره في مدينة الإنتاج الإعلامي بمنطقة 6 أكتوبر، وبعض المواقع الخارجية في فنادق عالمية على النيل وحي الدقي ومدينة الشيخ زايد، حيث يعكس المسلسل حالة التناقض الكبرى في المجتمع المصري ما بين الأحياء العشوائية والتجمعات السكنية الفاخرة «الكومباوند».