أثارت الزيارة الحالية للرئيس الأميركي دونالد ترمب حالة من الغضب لدى عدد من البريطانيين، بينهم سياسيون، خصوصا بعد تصريحاته الأخيرة بشأن خطة رئيس الوزراء تيزيزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي.
وأطلق معارضون لترمب اليوم (الجمعة) بالونا، طوله 6 أمتار، خارج البرلمان البريطاني، يصور ترمب على هيئة رضيع برتقالي غاضب يرتدي حفاضا.
وقال ترمب، الذي وصل بريطانيا أمس (الخميس)، لصحيفة «ذا صن»، إن الاحتجاجات المزمعة ضده في لندن ومدن بريطانية أخرى جعلته يشعر بأنه غير مرحب به، لذا فإنه سيتجنب التواجد في العاصمة قدر المستطاع.
وقال ترمب للصحيفة: «أعتقد أنه عندما يطلقون البالونات ليشعروني بأنني غير مرحب بي، فلا سبب لديّ للذهاب إلى لندن».
وأضاف: «كنت أحب لندن كمدينة. لم أزرها منذ مدة طويلة. لكن عندما يجعلونني أشعر بعدم الترحيب، فلماذا أزورها؟».
وتعتبر بريطانيا علاقتها الوثيقة بالولايات المتحدة أحد أعمدة سياستها الخارجية، وتصفها بالعلاقة المميزة. وتحرص رئيسة الوزراء تيريزا ماي على التقرب من ترمب قبل خروج بلدها من الاتحاد الأوروبي.
وقرر أكثر من 64 ألف شخص التظاهر في لندن احتجاجا على زيارة ترمب، كما يُتوقع خروج احتجاجات أخرى في مناطق مختلفة في بريطانيا.
وتجمع بضعة مئات من الأشخاص لمشاهدة إطلاق البالون في ساحة البرلمان، وارتدى منظمو الحدث ملابس حمراء من قطعة واحدة وقبعات مكتوب عليها «جليس ترمب الرضيع».
وقال أحد المنظمين، ويدعى دانييل جونز (26 عاما)، إنهم يحاولون إضحاك الناس مع التعبير عن وجهة نظر جدية. وأضاف جونز: «يتعلق الأمر أيضا بدعم الأميركيين الذين يقاومون سياساته».
وارتدى رجلٌ زي غوريلا وقناعا بلاستيكيا لترمب ووقف داخل قفص معدني كبير.
وعبّر رئيس بلدية لندن صادق خان عن تأييده إطلاق المنطاد، ورفض تلميحات إلى أنه تقليل من احترام الرئيس الأميركي. وخلال مقابلة ترمب مع «ذا صن» انتقد خان؛ لإخفاقه في السيطرة على الجريمة ومنع هجمات مسلحين.
وقال خان لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «فكرة تقييد حرية التعبير والحق في التجمع والاحتجاج لأن شخصا ما قد يشعر بالإهانة خطأ فادح». وأضاف: «لدينا أيضا في بلدنا تاريخ غني بحس الفكاهة».
وقال المحتجون عبر صفحتهم الخاصة لجمع التبرعات، إنهم صمموا المنطاد لإظهار أن ترمب «طفل كبير غاضب ذو غرور هش وبيدين صغيرتين».
وانتقد المتظاهرون ترمب، مؤكدين أنه يمثل «خطرا على النساء والمهاجرين والأقليات، وتهديدا للسلام العالمي ومستقبل الحياة على الأرض».
وقال منظمو فعالية «الرضيع ترمب» إنهم «مجموعة من الأصدقاء»، ولا يتبعون أيا من مجموعات الاحتجاج الكبيرة الكثيرة، التي تخطط للتجمع في لندن في وقت لاحق من اليوم.
وبعد أن تجاوزت التبرعات التي جمعوها 30 ألف جنيه إسترليني (40 ألف دولار)، قالوا: «إنهم يخططون لاستغلال فائض الأموال لاصطحاب الرضيع ترمب في جولة حول العالم».
إلى ذلك، عبرت شخصيات سياسية بريطانية، اليوم (الجمعة)، عن غضبها إزاء هجوم ترمب على سياسة الحكومة المتعلقة ببريكست، وقال: إنها ستقتل على الأرجح أي اتفاق تجاري مع واشنطن.
وكتب وزير الجامعات سام جياماه على «تويتر»: «أين لباقتك سيدي الرئيس».
وانتقد نواب آخرون من حزب المحافظين، ترمب «لتصميمه على إهانة» رئيسة الوزراء تيريزا ماي، التي استقبلته في جولة في بريطانيا.
ولزم داونينغ ستريت (مقر الحكومة) الصمت، لكن مساعد وزير الخارجية آلان دنكان قلّل من أهمية الجدل، وقال إن ترمب «مثير للجدل، هذا أسلوبه».
وفي مقابلة مع صحيفة «ذا صن» الشعبية نشرت الجمعة، قال ترمب إن خطط ماي للحفاظ على علاقات اقتصادية وثيقة مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست، من شأنها «أن تقتل» الآمال باتفاق تجارة مع الولايات المتحدة.
وقالت النائبة سارة وولاستون، من حزب المحافظين، رئيسة لجنة الصحة البرلمانية، إن ترمب «مصمم على إهانة رئيسة حكومتنا».
وشنّت وولاستون هجوما على «خطابه المبطن والمثير للانقسام» بشأن الهجرة، مضيفة: «إذا كان تبني نظرة دونالد للعالم ثمن للاتفاق، فإنه لا يستحق الثمن».
وقالت إيفيت كوبر، النائبة العمالية، رئيسة اللجنة البرلمانية للشؤون الداخلية، إن «تصرف ترمب المسيء يجعلني أتعاطف مع تيريزا ماي».
وأضافت: «أذكر اندفاعها اليائس لدعوته، وعزوفها المتكرر عن انتقاد حظره للمسلمين أو احتجاز أطفال في أقفاص، ومطاردتها له من أجل اتفاق تجارة سيئ»، داعية رئيسة الوزراء إلى الوقوف بوجه ترمب.
وتكهن بعض مستخدمي «تويتر» أن تقوم ماي بالرد عليه في المؤتمر الصحافي الجمعة.
وترمب ليس أول رئيس أميركي يتدخل في موضوع بريكست، فقد حذّر سلفه باراك أوباما قبيل استفتاء 2016 من أنه في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ستكون «في آخر قائمة الانتظار» لاتفاق مع الولايات المتحدة.