ميسي يوافق على مضض بالبقاء في برشلونة ويصف قيادة بارتوميو بأنها كارثية

برشلونة: أنهى الأرجنتيني ليونيل ميسي تكهنات محمومة بشأن مستقبله اليوم الجمعة بعدما وافق على مضض بالبقاء في برشلونة لموسم آخر لتفادي أي نزاع قانوني مع النادي بشأن عقده.
وأبلغ أفضل لاعب في العالم ست مرات ناديه الشهر الماضي برغبته في الرحيل وأصر على وجود بند في عقده يسمح له بالانتقال المجاني.
لكن برشلونة أكد مدعوما من رابطة الدوري الإسباني على ضرورة دفع الشرط الجزائي البالغ 700 ميلون يورو (824 مليون دولار) قبل الرحيل.
وقال ميسي لموقع جول دوت كوم "لم أكن سعيدا وأردت الرحيل. رفض النادي بكل السبل هذا الأمر وسأستمر معه لتفادي أي نزاع قانوني.
طريقة إدارة النادي تحت قيادة بارتوميو كارثية.
"أبلغت النادي والرئيس على وجه الخصوص برغبتي في الرحيل.
يعرفون ذلك منذ بداية الموسم الماضي. أبلغتهم برغبتي طيلة 12 شهرا الماضية لكني سأبقى لأني لا أرغب في الدخول في معركة قانونية".
وبالاستمرار في العملاق القطالوني للعام الرابع والأخير في عقده سيحصل ميسي على 63 مليون جنيه استرليني (83.38 مليون دولار) مكافأة ولاء وسيستطيع الرحيل بعد ذلك مجانا.
وقال ميسي "سأبقى في برشلونة ولن يتغير أسلوبي مهما كانت رغبتي في الرحيل. أردت الرحيل لأني أريد أن أعيش السنوات الأخيرة في مسيرتي مع كرة القدم في سعادة. في الأونة الأخيرة لم أجد السعادة التي أنشدها داخل النادي".
وفي وقت سابق اليوم نشر والد ميسي خطابا أرسله إلى رابطة دوري الدرجة الأولى الإسباني يفند فيه ادعاءات الرابطة بضرورة دفع الشرط الجزائي في حال رغبة اللاعب في الرحيل عن برشلونة والانتقال إلى فريق آخر.
لكن رغم الخلاف بين معسكر ميسي من جهة ونادي برشلونة ورابطة الدوري الإسباني من جهة أخرى أنهى اللاعب التكهنات بالاعلان عن استمراره مع ناد فاز معه بأكثر من 30 لقبا كبيرا وسجل أكثر من 600 هدف.
وخرج برشلونة من دوري الأبطال الشهر الماضي بعد هزيمة مذلة 8-2 أمام بايرن ميونيخ وتعاقد مع رونالد كومان ليحل بدلا من المدرب المقال كيكي سيتين.
وأضاف ميسي "كانت هناك طريقة أخرى وهي الذهاب للمحكمة. لن أرفع أبدا قضية أمام المحاكم ضد برشلونة النادي الذي أعشقه والذي منحني كل شيء منذ وصولي. إنه النادي الذي قضيت فيه كل مشواري وصنعت فيه اسمي.
"منحني برشلونة كل شيء وأعطيته كل شيء. كنت متأكدا أنني أملك مطلق الحرية للرحيل. كان الرئيس يقول دائما إنه ينتظر قراري في نهاية الموسم بالبقاء أو الرحيل. الآن يتمسكون بحقيقة أنني لم أعلن رغبتي قبل العاشر من يونيو. في هذا التاريخ كنا ننافس على لقب
الدوري الإسباني في خضم جائحة فيروس كورونا التي أثرت على الموسم".
وتابع النجم الأرجنتيني البالغ من العمر 33 عاما "عندما أبلغت زوجتي وأولادي برغبتي في الرحيل .. أجهشت الأسرة كلها بالبكاءفأولادي لا يرغبون في مغادرة برشلونة ولا يريدون تغيير مدارسهم".

* خيبة أمل للأندية المنافسة

وستصيب أنباء قرار ميسي البقاء في كامب نو حتى لو كان على مضض الأندية المنافسة التي كانت ترغب في التعاقد معه بخيبة أمل ومن بينها مانشستر سيتي بقيادة مدرب ميسي السابق بيب جوارديولا.
وذكرت محطة (تي.واي.سي سبورتس) الأرجنتينية القريبة من ميسي في وقت سابق اليوم الجمعة أن ميسي وافق على مضض على البقاء مع الفريق الإسباني.
وكان الموقف ازداد تعقيدا بعد أن أرسل والد ميسي خطابا إلى خافيير تيباس رئيس الرابطة يفند فيه ادعاءات الرابطة بضرورة دفع الشرط الجزائي.
واتهم والد ميسي الرابطة بارتكاب خطأ في تفسير العقد. وقال والد ميسي في خطاب نشره بمواقع التواصل الاجتماعي "لا نعرف أي عقد قاموا بتحليله وعلى أي أساس توصلوا إلى وجود شرط جزائي في حال رغبة اللاعب في فسخ التعاقد من جانب واحد بعد موسم
2019-2020".
وأضاف "هذا نتيجة لخطأ واضح من جانبكم.. هذا الشرط لا يسري عندما يتقرر فسخ العقد من جانب اللاعب بعد نهاية موسم 2019-2020 الرياضي".
وتابع "من الواضح أن التعويض البالغ 700 مليون يورو والمنصوص عليه في البند السابق... لا ينطبق على الإطلاق".
وردت رابطة الدوري الإسباني على خطاب خورخي ميسي وأكدت في بيان دعمها لموقف برشلونة بأن الشرط الجزائي لا يزال ساريا.
وفجر ميسي مفاجأة كبيرة الشهر الماضي عندما قال إنه يريد الرحيل وإنه يستطيع أن يفعل ذلك في انتقال مجاني.
وكانت رابطة الدوري نشرت بيانا يوم الأحد، بعد ساعات من غياب ميسي عن الفحوص الطبية التقليدية قبل بدء برشلونة الاستعداد للموسم الجديد، وقالت إنها لن توافق على رحيل اللاعب إلا بالشرط الجزائي.
وأشار محامو ميسي في وقت سابق إلى شرط في عقد وقع عليه النجم الأرجنتيني في 2017 ويستمر لأربع سنوات يسمح له بترك النادي مجانا لكن إذا طلب ذلك قبل العاشر من يونيو حزيران الماضي.
ودخل الطرفان في جدال بشأن هذا البند الذي يُطبق عادة في نهاية الموسم ولكن الموسم المنصرم تأجل وامتد إلى أغسطس آب بسبب جائحة كورونا.