انطلاق «منصة الشارقة للأفلام- 3»

بأكثر من 60 فيلماً والعديد من البرامج والمبادرات
* تشهد ليلة الافتتاح العرض العالمي الأول لفيلم «في زمن الثورة» إخراج سهى شقير، وهو واحد من الأفلام الثلاثة التي فازت بمنحة المنصة لإنتاج الأفلام القصيرة لعام 2020
تسعى المنصة في دورة هذا العام إلى تقديم برنامج تعليمي متكامل يضم ورشاً عملية تعقد في مبنى الطبق الطائر، ومبنى المقتنيات في المؤسسة، ويشرف عليها خبراء لهم باع طويل في الصناعة السينمائية
 

الشارقة: تنطلق الدورة الثالثة من منصة الشارقة للأفلام، المهرجان السينمائي السنوي الذي تنظمه مؤسسة الشارقة للفنون، يوم السبت 14 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، متضمنة عروضاً سينمائية من جميع أنحاء العالم، وبرنامجاً شاملاً من الجلسات الحوارية وورش العمل، بالإضافة إلى مبادرة «المُحترف السينمائي» التي تأتي بالتعاون مع مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وتوفر فرصاً لصنّاع الأفلام لتطوير مشاريعهم الحالية والمستقبلية.
وتشهد ليلة الافتتاح العرض العالمي الأول لفيلم «في زمن الثورة» إخراج سهى شقير، وهو واحد من الأفلام الثلاثة التي فازت بمنحة المنصة لإنتاج الأفلام القصيرة لعام 2020، وليقوم الفائزان الآخران: نادرة عمراني والثنائي بيلين تان وأنطون فيدوكلي بتقديم عروضهم التقديمية لأفلامهم التي ما زالت قيد الإنتاج. يلي ذلك عرض فيلم «بؤرة الزلزال» إخراج هوبرت ساوبر، والذي يُقدم للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويستكشف كوبا في مرحلة ما بعد الاستعمار، وكيف صُنعت الأساطير حولها عبر قرن من التدخل الأجنبي.
تشمل عروض المنصة أكثر من 60 فيلماً قصيراً وطويلاً في الفئات الروائية والوثائقية والتجريبية، تقدم طيفاً واسعاً من الإنتاجات السينمائية التي تقارب جملة من الموضوعات الإنسانية، طارحة تساؤلات حول الهوية الفردية والجماعية ومعنى الوطن، والقضايا النسوية، وحياة السكان الأصليين في عدة بقاع من العالم، والآثار النفسية والاجتماعية والاقتصادية التي خلفتها الحروب على الإنسان المعاصر، بالإضافة لأفلام تقدم تجارب سينمائية مغايرة تنحاز إلى التجريب.
تقام عروض الأفلام في عدة مواقع في إمارة الشارقة هي: سينما «سراب المدينة» في ساحة المريجة، ومبنى «الطبق الطائر» في منطقة دسمان، وسينما سيتي آيماكس في مول «زيرو 6» بالقرب من المدينة الجامعية، كما يمكن للجمهور مشاهدة جميع الأفلام على الإنترنت عبر المنصة الافتراضية للمهرجان «film.sharjahart.org» في اليوم التالي لعرضها في دور السينما.
كما تقدم المنصة إلى جانب عروض الأفلام برنامجاً للجلسات الحوارية التي يديرها ويشارك فيها نخبة من السينمائيين، يناقشون قضايا الصناعة السينمائية مثل أهمية حقوق التأليف في إنتاج وتوزيع الأفلام، وفوائد الأطر القانونية التي تساعد المنتجين على إيجاد التمويل لمشاريعهم وحماية حقوق الممثلين وطواقم العمل، والتحديات التي تواجه إنتاج الأفلام الطويلة بما في ذلك إدارة المعدات والمشتريات والتمويل، بالإضافة إلى دور منصات وتقنيات العرض الرقمية في المشهد الحالي لتوزيع الأفلام، وكيفية تأثير هذه الأدوات على سبل إتاحة الأفلام للجمهور، كما تقدم مجموعة من السينمائيات البارزات تجاربهن في مجال إبداعي يهيمن عليه الرجال، ودور المرأة وأوضاعها ومكانتها في السينما وسبل الحد من أوجه اللامساواة داخل هذا المجال وخارجه.
وتسعى المنصة في دورة هذا العام إلى تقديم برنامج تعليمي متكامل يضم ورشاً عملية تعقد في مبنى الطبق الطائر، ومبنى المقتنيات في المؤسسة، ويشرف عليها خبراء لهم باع طويل في الصناعة السينمائية. ويهدف البرنامج المصمم للمشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و15 عاماً وأسرهم إلى تعليم الأطفال المهارات الفنية من أجل تعزيز تعبيرهم الإبداعي، ويمتد من 14 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى 15 ديسمبر (كانون الأول) 2020، متضمناً ورشاً تركز على جوانب مختلفة من صناعة الأفلام مثل كتابة السيناريو، والصوت واللون في الفيلم.
فيما يضم مشروع «المحترف السينمائي» أربع مبادرات رئيسية هي: مختبر السيناريو،ودورة استراتيجيات ما قبل الإنتاج، والملتقى التشاركي، والسوق الافتراضي لتوزيع الأفلام، والتي تعمل على دعم ورعاية المواهب السينمائية من خلال ورش العمل الاحترافية التي تركز على مراحل صناعة الفيلم، حيث يقدم «مختبر السيناريو» دورة شاملة في كتابة السيناريو تقام عبر الإنترنت على مدار ثلاثة أسابيع من 25أكتوبر (تشرين الأول) إلى 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، ويوفر للمشاركينالتدريب المكثف لمساعدتهم على نقل نصوصهم من الورق إلى الشاشة، أما دورة «استراتيجيات ما قبل الإنتاج» التي تنعقد بين 14 و21 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، فتقدم لمحة عامة عن تحويل المشاريع إلى أفلام منجزة، وكيفية عرض الأفكار وبيعها، فيما يسعى «الملتقى التشاركي» إلى دعم صنّاع الأفلام الناشئين عبر توفير الفرصة لكاتب إماراتي للفوز بمبلغ 100 ألف درهم مخصصة لإنتاج فيلم روائي طويل، وتوفر مبادرة «السوق الافتراضية لتوزيع الأفلام» بيع وتوزيع الأفلام المشاركة في المنصة.
وتطلق المؤسسةالدورة الثالثة من منصة الشارقة للأفلام، بدعم من شريكها في الصناعة السينمائية مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، والشريكين التعليميين أكاديمية نيويورك للأفلام وشركة غراي ماتر للإنتاج السينمائي، وشريك سوق التوزيع«مينا»، وشريك موقع العرض سينما سيتي آيماكس، والشريك الإعلامي هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، والشريك التعليمي لورش الصغار «لايت كاميرا ليرن»، والشركاء الثقافيون معهد غوته، والمعهد الفرنسي في الإمارات العربية المتحدة، وسفارة سويسرا لدولة الإمارات والبحرين.
 
حول مؤسسة الشارقة للفنون
تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل «بينالي الشارقة» و«لقاء مارس»، وبرنامج «الفنان المقيم»، و«البرنامج التعليمي»، و«برنامج الإنتاج» والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى  مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.