إثيوبيا ترفض وساطة الاتحاد الأفريقي في الصراع مع اقليم تيجراي

ذكر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أنه سوف يلتقي المبعوثين الثلاثة الذين عينهم الاتحاد الأفريقي، رافضاً خطوة من جانب الأخير للتوسط في صراع دائر بين الحكومة الاتحادية ومنطقة تيجراي شمال البلاد.
عين الاتحاد الأفريقي ثلاث رؤساء دول سابقين كمبعوثين في وقت متأخر من أمس الجمعة. وقال مكتب رئيس الوزراء اليوم السبت إن الأنباء عن أن المبعوثين قادمين لبلاده للتوسط بين حكومته والمنطقة الشمالية "كاذبة"، بحسب ما ذكرته وكالة بلومبرج للأنباء.
واندلعت الأعمال العدائية في الرابع من تشرين ثان/نوفمبر بعد أشهر من التوترات بين الحكومتين الاتحادية والإقليمية. وتقول سلطات تيجراي إن مئة ألف شخص نزحوا وحذرت الأمم المتحدة من أن 1.1 مليون شخص قد يحتاجون للمساعدة.
وقال رئيس جنوب أفريقيا ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي سيريل رامافوسا بعد اجتماع مع رئيسة إثيوبيا سهلي-ورك زودي: "المهمة الرئيسية للمبعوثين هي إشراك كل أطراف الصراع في إنهاء الأعمال العدائية وخلق ظروف من أجل حوار وطني شامل لحل كل القضايا التي أدت إلى الصراع واستعادة السلام والاستقرار إلى إثيوبيا".