شركة فورد لتصنيع السيارات تغلق معاملها في البرازيل

 
أعلنت شركة فورد الأميركية لصناعة السيارات إغلاق آخر ثلاثة مصانع لها في البرازيل، وتسريح نحو 5 آلاف عامل في هذا القطاع الذي يواجه أزمة بسبب وباء كوفيد-19.
وذكرت في بيان "ستتوقف فورد عن الإنتاج (...)، وزاد الوباء من كمية الانتاج غير المستخدمة وأدى انخفاض المبيعات إلى سنوات من الخسائر الضخمة".
اوضحت الشركة المصنعة أن إعادة الهيكلة هذه تمثل ما قيمته 4,1 مليار دولار، منها 2,5 مليار في 2020 و 1,6 مليار في 2021.
ونقل البيان عن رئيس الشركة جيم فارلي "نعلم أن هذه القرارات صعبة للغاية لكنها ضرورية لخلق شركة سليمة ومستدامة".
وسبق أن اغلقت فورد، في إطار خطة إعادة هيكلة في العالم، في شباط/فبراير 2019، أقدم مصنع لها في البرازيل، والذي كان يقوم بتشغيل أكثر من 3 آلاف شخص في المنطقة الصناعية التاريخية في مدينة ساو برناردو دو كامبو، قرب ساو باولو.
واشارت الشركة المصنعة للسيارات أن الإنتاج سيتوقف "مباشرة" في مصانع كاماكاري (شمال شرق) وتوباتيه (جنوب شرق)، وأن "تصنيع أجزاء معينة فقط سيستمر لبضعة أشهر لضمان خدمة ما بعد البيع".
سيواصل المصنع في هوريزونتي بولاية سيارا (شمال شرق) العمل "حتى الشهر الرابع من عام 2021".
وستبقي فورد في البرازيل على مقرها الإداري ومركز تطوير المنتجات وميدان الاختبار.
واشارت الشركة أن هذه الخطة لا تشمل المصانع في الأرجنتين ومشروع المصنع في أوروغواي، أو أنشطة المبيعات في أماكن أخرى في أميركا الجنوبية.
انخفضت مبيعات السيارات الجديدة في البرازيل بنسبة 26% في عام 2020 مقارنة بالعام السابق بسبب الأزمة الصحية.