أنس جابر: هدفي دخول قائمة العشر الأوائل في عالم التنس

«المجلة» تلتقي نجمة تونس في التنس الأرضي قبل انطلاق التحدي الأكبر
التونسية أنس جابر لاعبة التنس الأرضي

* لن أتوقف عن الأحلام وترتيب الــ31 لن يكون نهاية طموحاتي

* نتدرب في الفندق بملبورن... وأتمنى تحقيق إنجاز جديد في بطولة أستراليا المفتوحة

* ميار شريف موهبة مصرية رائعة ينتظرها مستقبل كبير شريطة التركيز في التدريبات

* ترشيحي لجائزة أفضل رياضية في تونس شرف كبير... وحلمي رفع علم بلادي في المحافل العالمية

* أشجع نسور قرطاج في كرة القدم وأحب الدوري الإنجليزي والإسباني

 

 

القاهرة: أكدت التونسية أنس جابر لاعبة التنس الأرضي أن طموحاتها في عام 2021 هي كسر رقم التصنيف العالمي الخاص بها الذي حققته في 2020 والوصول للرقم 30، وقالت أنس جابر في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنها بدأت فترة إعداد قوية في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة أبوظبي للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة.

وأضافت أنها رغم وداع بطولة أبوظبي والخسارة في دور الــ8 لكنها حققت مكاسب فنية عديدة للموسم الجديد، من بينها الإعداد لبطولة أستراليا وجميع المسابقات التي ستشارك فيها في 2021، وأوضحت أنها رغم تقدمها في العام المنقضي وتحقيقها لإنجازات كثيرة لكن توقف النشاط الرياضي وتجمده في مختلف بلدان العالم بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا منعها من تحقيق تقدم آخر.

وشددت على أنها بالفعل لديها طموحات كبيرة في عالم التنس على رأسها اقتحام عالم العشرة الأوائل على مستوى العالم وهي تخطط لذلك وتتمنى أن تبتعد عنها الإصابات ويسود العالم الصحة لتستمر المسابقات.

وقالت أنس جابر إن ترشيح البعض لها لتكون رياضية العام في بلادها تونس هو شرف كبير لها ولكنها تنظر إلى أن ترفع اسم بلادها في المحافل العالمية وتجتهد وتركز في هذا الأمر، وشددت على أنها تتابع كرة القدم دون شك وتدعم منتخب بلادها نسور قرطاج ولكنها لا تشجع أندية بعينها في العالم ولكنها دون شك تحب الكرة الإنجليزية والإسبانية.

وتعد أنس جابر فاكهة الرياضة التونسية والعربية ونجمة العام المنقضي في بلادها لما حققته من إنجازات كبيرة رغم توقف النشاط الرياضي لفترة طويلة بسبب فيروس كورونا، بعد أن بلغ أداؤها الذروة في 2020، بتحقيقها لنتائج غير مسبوقة عربيا حيث بلغت الدور الرابع لبطولة فرنسا المفتوحة للتنس (رولان غاروس) ودور الثمانية ببطولة أستراليا المفتوحة.

وأطلق الاتحاد الدولي للتنس على اللاعبة التي تحتل المركز الـ31 للاعبات التنس المحترفات، في آخر تحديث له في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، كملهمة لاعبي التنس الشباب العرب. لكن أنس لا تريد التوقف عن الحلم في 2021.

ولدت أُنْس جابر في 28 أغسطس (آب) 1994 في ولاية المنستير بتونس، واربتطت بلعبة التنس على سبيل الهواية وهي في سن لم تتخط خلاله السنوات الست، ثم انتقلت إلى العاصمة تونس للتدريب في المعهد الرياضي بالمنزه، وهي مدرسة ثانوية رياضية وطنية للرياضيين الصاعدين في البلاد حيث مكثت لعدة سنوات.

 

تدربت في بلجيكا وفرنسا بدءاً من سن 16 عاماً

 كما تدربت في بلجيكا وفرنسا بدءًا من سن 16 عامًا، بدأت أنس جابر اللعب في رابطة التنس للشباب في أغسطس 2007 مع مواطنتها نور عباس، فازت بلقبها الزوجي في مشاركتها الأولى في بطولة لبنان المفتوحة للتنس، وبعدها فازت بأول لقب فردي في يناير (كانون الثاني) 2009 في بطولة الفجيرة للتنس للناشئين في الإمارات العربية المتحدة، حيث فازت أيضًا بلقب زوجي آخر مع نور عباس.

في ذات العام بدأت في تحقيق المزيد من النجاح في بطولات عالية المستوى، حيث احتلت المركز الثاني في بطولة المغرب الدولية للناشئين من الدرجة الثانية وفازت ببطولة سماش الدولية للناشئين من الدرجة الثانية في مصر، كلاهما فردي. وظهرت لأول مرة في البطولات الكبرى (الغراند سلام) للناشئين في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لعام 2009، وخسرت مباراتها الافتتاحية أمام لورا روبسون.

انطلقت بعدها لتظهر بشكل جيد في البطولات الكبري بدءاً من مايو (أيار) 2010، ثم في بطولة فرنسا المفتوحة، وفازت على المصنفة الثالثة إيرينا خروماتشيفا في الدور نصف النهائي قبل أن تنهي مشاركتها في المركز الثاني أمام يلينا سفيتولينا، كما أبهرت العالم في بطولة ويمبلدون 2010، حيث وصلت إلى ربع النهائي الفردي والدور نصف النهائي في الزوجي.

لم تتوقف أحلامها في مسابقات الناشئين حيث نجحت في الفوز بلقبها الوحيد بدورة رولان غاروس لتصبح أول امرأة من العالم العربي وأفريقيا تفوز ببطولة غراند سلام للناشئين، وأول فتاة ناشئة بشكل عام منذ أن فاز إسماعيل الشافعي بلقب ويمبلدون للشباب عام 1964.

بدأت اللاعبة التونسية مسيرتها الاحترافية ووداع بطولات الناشئين حيث دخلت المنافسات التأهيلية في ويمبلدون وبطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2013 وصعدت للمركز 139 لأول مرة. عالمياً، شاركت نجم تونس في جميع أحداث الفردي في البطولات الكبرى عام 2017 و2018 و2019 حتى حققت إنجازًا كبيرًا في بطولة أستراليا المفتوحة لعام 2020 لتظهر لأول مرة في قائمة أفضل 50 لاعبة تنس محترفة بعد البطولة، كما أصبحت أول امرأة عربية وأفريقية تصل إلى ربع نهائي البطولات الكبرى.

لم تتوقف أحلامها عند هذا الحد ولكن في الشهر التالي، واصلت جابر تقدمها بعد حصولها على بطاقتين هامتين في بطولتين في الشرق الأوسط. حصلت على نقطة المباراة ضد المصنفة الثانية سيمونا هاليب في خسارة الجولة الثانية في بطولة دبي للتنس. ثم وصلت إلى ربع النهائي في بطولة قطر المفتوحة للتنس، حيث هزمت المصنفة الثالثة عالمياً كارولينا بلسكوفا، في الدور الثالث. وفي 26 أغسطس 2020 حققت أنس جابر إنجازا تاريخيا بصعودها للمركز 31 في ترتيب رابطة محترفات التنس.

 

أنس جابر تحدثت لـ «المجلة» عن أحلام وطموحات العام الجديد:

بدأت مسيرتها الاحترافية ووداع بطولات الناشئين بدخولها المنافسات التأهيلية في ويمبلدون وبطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام  2013 وصعدت للمركز 139 لأول مرة

*  كيف رأيت وداع بطولة أبوظبي مؤخراً؟

- لقد تأثرت الرياضة كلها بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، توقفنا كثيراً عن التمرين واللعب، جئت إلى أبوظبي للدخول في فترة إعداد للعام الجديد، شاركت في البطولة ولكني خسرت في دور الــ8 أمام البيلاروسية آرينا سابالينكا وسيكون تركيزي الفترة المقبلة على بطولة أستراليا.

 

* وما هي أحلامك في العام الجديد؟

- لدي أحلام أن أحسّن مركزي وترتيبي العالمي وأسعى إلى دخول عالم العشر الأوائل خاصة بعد أن كان العام الماضي صعباً.

* ولكنك وصلتِ إلى ذورة تألقك الموسم الماضي؟

- نعم... حيث حققت إنجازات جيدة ولكن الموسم توقف والنشاط الرياضي تجمّد، بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا وظللنا منذ شهر مارس (آذار) حتى قرب سبتمبر (أيلول) دون رياضة وهو ما أثر نوعاً ما على المستوى الخاص بي، ولكني أسعى إلى تخطي كل ذلك والعودة للإنجازات.

 

* أليس صعباً دخول قائمة العشر الأوائل عالمياً؟

- أتفق معك أنه أمر صعب لكن الأحلام لا تتوقف... نحتاج إلى العمل فقط للوصول إلى ما نريد.

 

* وكيف تقيمين تقدمك للمركز الـ 30 في التصنيف العالمي الذي صدر قبل ساعات؟

- أعتقد أنني أسير على الطريق الصحيح.. البعض يرى أنني حققت إنجازاً وأنا أراه كذلك، لكن الحقيقية لا يزال لدي الكثير، لن أتوقف عن الأحلام والطموحات.

 

* وما هي أحلامك في بطولة أستراليا المفتوحة؟

- أتمنى أن أحقق فيها تقدما جديدا، رغم الصعوبات التي نواجهها بسبب فيروس كورونا، لقد وصلنا إلى هنا وخضعنا للعزل داخل الفندق لمدة 14 يوماً.

 

لدي أحلام أن أحسّن مركزي وترتيبي العالمي وأسعى إلى دخول عالم العشر الأوائل خاصة بعد أن كان العام الماضي صعباً

* وكيف تتدربين في تلك الفترة؟

- أحاول قدر الإمكان مواصلة برنامجي التدريبي، نخوض التمارين داخل الغرف أو ممرات الطوابق، لدي شغف كبير في تحدي الظروف المحيطة.

 

* وما تعليقك على ترشيحك للقب أفضل رياضية في بلادك؟

- شرف كبير لي وهدفي في الفترة المقبلة رفع علم تونس في المحافل العالمية وأجتهد في تدريباتي لتحقيق تلك الأحلام.

 

* ما رأيك فيما تقدمه المصرية ميار شريف؟

- أتمنى أن يكون هناك لاعبات كثيرات من الوطن العربي، هي لاعبة شابة وتسير بشكل جيد جدا ولها مستقبل رائع في عالم التنس.

 

* وما هي نصيحتك لها؟

- أتمنى أن يكون تركيزها الكامل في اللعبة والتدريبات، هي لاعبة موهوبة وستحقق الكثير إذا ابتعدت عنها الإصابات.

 

* ومن تتابع أنس جابر في كرة القدم؟

- دون شك أتابع كرة القدم وأشجع منتخب بلادي تونس ولكن ليس لي انتماءات بعينها فيما يخص الأندية العالمية ولكني أميل إلى الدوري الإسباني والإنجليزي.