أمريكا تقترب من نصف مليون وفاة بفيروس كورونا

اقتربت الولايات المتحدة اليوم الاثنين من الحاجز الصادم المتمثل في وفاة نصف مليون شخص بكوفيد-19 بعد مرور أكثر قليلا من عام على اليوم الذي توفي فيه أول
ضحية معروف بالمرض في مقاطعة سانتا كلارا في ولاية كاليفورنيا.
وسجلت البلاد أكثر من 28 مليون حالة إصابة بكوفيد-19 و499510 حالات وفاة بالمرض حتى صباح اليوم الاثنين طبقا لإحصاء لرويترز
استند إلى بيانات الصحة العامة، وذلك رغم أن عدد الوفيات اليومي وعدد من يتلقون العلاج في المستشفيات انخفض إلى أدنى مستوى منذ ما قبل عيد الشكر وعيد الميلاد.
نحو 19 في المئة من إجمالي وفيات فيروس كورونا على مستوى العالم حدثت في الولايات المتحدة وهي نسبة كبيرة للغاية إذا أخذنا بالاعتبار أن عدد السكان هناك يمثل أربعة في المئة فقط من سكان العالم.
وقال الدكتور أنتوني فاوتشي المستشار الكبير للرئيس جو بايدن للأمراض المعدية لقناة أيه.بي.سي نيوز التلفزيونية "هذه الأرقام صاعقة.. إذا نظرت إلى الوراء تاريخيا تجد أن ما فعلناه أسوا مما فعلته أي دولة أخرى تقريبا بينما نحن دولة متقدمة وثرية كثيرا".
ويرجع الأداء الضعيف للولايات المتحدة إلى غياب تصد موحد على مستوى البلاد للجائحة في العام الماضي عندما تركت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب الولايات لاستخدام ما لديها من وسائل في مواجهة أكبر أزمة في مجال الصحة العامة منذ قرن كما حدث الكثير من التعارض خلال التصدي للأزمة بين الرئيس ومستشاريه الصحيين.