عشرات الطلاب يتظاهرون في الجزائر غداة الذكرى الثانية للحراك

تجمّع عشرات الطلاب في العاصمة الجزائرية الثلاثاء وسط انتشار أعداد كبيرة من قوات الشرطة، غداة تنظيم تظاهرات هي الأكبر منذ آذار/مارس الماضي بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي.

ومنذ الصباح الباكر احتلت شاحنات الشرطة المحاور والساحات الرئيسية لوسط المدينة خاصة ساحة الشهداء حيث اعتاد الطلاب أن ينطلقوا في مسيرتهم كل ثلاثاء مند بداية الحراك في 22 شباط/فبراير.

ورغم الإجراءات الأمنية وتوقيف بعض النشطاء، تمكن بضع عشرات من الطلاب من التجمع قرب المسرح الوطني وهم يرددون «نحن طلاب ولسنا إرهاب» و«صحافة حرة، عدالة مستقلة» و«جزائر حرة وديمقراطية».

ثم تخطوا الطوق الأمني وساروا في مجموعات صغيرة نحو جامعة الجزائر1، لكن الشرطة منعتهم واعتقلت أحدهم بحسب وكالة فرنس برس.

وبحسب اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، أوقفت الشرطة ثلاثة طلاب وخمسة نشطاء من الحراك.