مصطفى محمد لـ«المجلة»: لن أعود الآن إلى الدوري المصري وأتمنى استكمال مشواري الأوروبي

تصدر ترتيب هدافي أمم أفريقيا وحقق كأس مصر والسوبر المصري والأفريقي
مصطفى محمد مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي غالاتا سراي التركي

* أتمنى الاحتراف في الدوري الإنجليزي أو الأسباني

* الرحيل عن غالاتا سراي خطوة مؤجلة حالياً وهدفي حصد لقب الدوري التركي

* الزمالك فريق كبير ولن يقف على لاعب مهما كان اسمه

* أسعى لإثبات نفسي واكتساب خبرات جديدة في عالم الاحتراف

* هدفي تحقيق ميدالية في أولمبياد طوكيو مع المنتخب الأوليمبي المصري

 

القاهرة: أكد مصطفى محمد مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي غالاتا سراي التركي أن طموحاته هي مواصلة التألق في رحلة الاحتراف الخارجي، وقال مهاجم الزمالك المعار للفريق التركي في تصريحات خاصة إنه يسعي لعدم العودة للدوري المصري خلال الفترة المقبلة ولن يتعجل خطوته الجدية.

وأضاف: «أسعي أولاً لتحقيق أكبر مكاسب فنية وبدنية من الدوري التركي وبعدها أفكر في خطوتي المقبلة»، وأوضح: «شعوري مثل أي لاعب.. أتمني الانتقال للدوري الإنجليزي أو الأسباني ولكني سعيد بتواجدي مع فريقي الحالي».

وشدد على أنه يسعي لاكتساب خبرات جديدة عليه من عالم الاحتراف وخطوته الأولى بفريق غالاتا سراي، وقال: «استقبلوني بشكل جيد جداً ولم يشعرني أحد بالغربة.. شاركت مباشرة في المباريات..أسعي لأن أكون على قدر الثقة التي منحها لي الجهاز الفني»، مضيفاً أنه يسعي لتقديم كل جهده مع فريقه للمنافسة على الدوري التركي في تلك الفترة ولن يفكر في الخطوة المستقبلية في الفترة الحالية خاصة أن أمامه الكثير ليحققه، وأوضح أن هناك فوارق كبيرة بالنسبة له بين الدوري المصري والتركي تتمثل في قوة المنافسة وانتظامها بجانب الفوارق البدنية، وأن فريقه الحالي غالاتا سراي ينافس على البطولة وهو تحت ميكروسكوب الأندية الأوروبية الأخرى.

وشدد مصطفى محمد على أنه يسعي جاهداً لحصد لقب الدوري التركي مع فريقه حتي يقوم فريقه بشرائه بشكل نهائي من الزمالك حيث يلعب معاراً بجانب المشاركة في النسخة المقبلة لدوري أبطال أوروبا، وقال إنه لا يزال يتابع الزمالك ومبارياته، خاصة أنه أحد أبنائه الذي تربي بين جدرانه وتحمل الكثير من أجل هذا المكان أولها أنه خرج كثيراً للإعارة في أندية أخرى مثل طلائع الجيش وطنطا للحصول على فرصة لإثبات نفسه وتقديم أوراق اعتماده لدى الجماهير. وقال إن الزمالك فريق كبير لا يقف على رحيل لاعب والدليل أن يسير بشكل جيد محلياً وفي دوري أبطال أفريقيا، والبعض غضب منه دون داع فليس ذنبه تغيير الإدارات ولكنه كان قد حصل على وعد بالسماح له بخوض تجربة الاحتراف في نهاية الموسم.

وعن الانتقادات التي قد تطاله، قال إنه لا يلتفت كثيراً للنقد السلبي ويستطيع التمييز بين من يحاول إضافة شيء له أو غير ذلك، بحيث يستفيد من الأول بتطوير أدائه ولا يعير الثاني أي اهتمام، وأوضح أنه يثق في قدراته وإمكانياته في أنه سيكون مهاجم مصر في أولمبياد طوكيو الصيف المقبل وكذلك يتمنى أن يقود منتخب مصر الأول للمشاركة والتأهل لكأس العالم 2022.

مصطفى محمد هو أحد أهم المواهب الهجومية للكرة المصرية، وقد ولد مصطفى محمد في 28 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1997 بمحفاظة الجيزة، وانضم لناشئي الزمالك خلال تدريبات الفريق بملاعب أحد الجامعات في مدينة 6 أكتوبر بناء على طلبه وقت أن كان محمود الخواجة مديراً للقطاع والذي انبهر بمستواه.

قدم اللاعب الشاب أوراق إعتماده سريعاً وبدأ اسمه يلمع وخرج على سبيل الإعارة إلى فريق طنطا بعد صعود الأخير للدوري الممتاز المصري عام 2017 وسجل خلال هذا الموسم 7 أهداف ثم تمت إعارته من جديد لطلائع الجيش في الموسم التالي وسجل 12 هدفا، وصنع 5 أهداف خلال 29 مباراة قبل أن يعود للزمالك من جديد ليقود هجوم الفريق الأول ويصبح أحد أهم العناصر في التشكيلة الرئيسية، وتلقي عروضا كثيرة من بينها سانت إيتان الفرنسي ولكن غالاتا سراي التركي نجح في الظفر بخدمات اللاعب مقابل مليوني دولار على سبيل الإعارة لمدة موسم ونصف، مع وضع بند في العقد يقضي بأحقية الشراء حتى 31 ديسمبر (كانون الأول) 2022 مقابل 4 ملايين دولار بشرط موافقة الزمالك. وبمجرد وصوله إلى تركيا شارك مع فريقه وسجل في كل المباريات التي شارك فيها.

 على الصعيد الدولي، تصدر اللاعب ترتيب هدافي بطولة أمم أفريقيا تحت 23 سنة التي حصدها منتخب الفراعنة الأوليمبي 2019 برصيد 4 أهداف لتمنحهم التأهل لأولمبياد طوكيو. وحقق لقب كأس مصر مع الزمالك والسوبر المصري والسوبر الأفريقي وكأس أمم أفريقيا تحت 23 عاما مع المنتخب الأوليمبي المصري.

 

طموحاتي كثيرة، منها حصد لقب الدوري التركي مع فريقي والمشاركة في دوري أبطال أوروبا

وإلى نص الحوار...

 

* كيف ترى بدايتك في الدوري التركي؟

- أسير بشكل جيد حتي الآن.. أشارك في المباريات وسجلت أهدافا وأتمني أن تبتعد عني الإصابات.

 

* هل توقعت تلك البداية الجيدة؟

- بطبعي لا أميل إلى جلد الذات أو التفاؤل.. فقط أقوم بدوري وهو التدريب بجد وأعيش حياة الاحتراف بمعناها الحقيقي بما يشملها من الالتزام خارج وداخل الملعب ولكن الحقيقة هناك العديد من الأسباب وراء تلك البداية.

 

* ما هي؟

- أشعر بالراحة هنا.. لقد استقبلوني بشكل جيد وشاركت مباشرة وهو ما يشير إلى ثقة مدربي فاتح تيريم بقدراتي بجانب أنني أسعى لتحقيق أحلامي وطموحاتي في الاحتراف الأوروبي.

 

* وماذا يقول لك مدربك؟

- يحاول أن يساعدني على تطوير أدائي وهو ما أسعى للالتزام به كثيراً.

 

* ولكن البعض يرى أنك قد تعود للدوري المصري ولكن عبر نادٍ آخر؟

- غير صحيح... لي أهداف أسعى لتحقيقها في الاحتراف ولن أعود إلى مصر حالياً أو مستقبلاً ولو حدث سيكون من خلال الزمالك.

 

* ولكن البعض غاضب منك في الزمالك؟

- أنا ابن هذا النادي... والجميع يتحدث معي ويتمنى لي التوفيق... لقد حصلت على وعد في فترة سابقة بالموافقة على رحيلي للاحتراف وليس ذنبي تغير الإدارات.

 

* وما الفارق بين الدوري المصري والتركي؟

- انضباط جدول المباريات بجانب أن الدوري التركي قوي بدنياً وفنياً وهو تحت ميكروسكوب الأندية الأوروبية.

 

* إذن أنت سترحل عن فريقك الحالي؟

- هذا أحد أحلامي ولكنه مؤجل... أسعى لتطوير أدائي ومساعدة فريقي في حصد لقب الدوري والمشاركة في بطولة دوري أبطال أوروبا وإذا جاءت فرصة سأفكر وقتها.

 

طموحاتي كثيرة، منها حصد لقب الدوري التركي مع فريقي والمشاركة في دوري أبطال أوروبا

 

* ولكنك ما زلت على قوة الزمالك وتلعب معاراً هنا؟

- نعم هذا صحيح... أسعى بكل قوة لإثبات نفسي ومساعدة فريقي في تحقيق الانتصارات وهو ما سوف يجعلهم يقومون بتفعيل بند شرائي من الزمالك.

 

* وما هي طموحات مصطفى محمد؟

- أشياء كثيرة ولكنها ليست مرتبطة بأوقات... منها حصد لقب الدوري التركي مع فريقي والمشاركة في دوري أبطال أوروبا ثم اللعب في دوري قوي مثل الإنجليزي أو الأسباني بجانب أنني أتمنى تحقيق ميدالية مع المنتخب الأوليمبي المصري في أولمبياد طوكيو وقيادة منتخب الفراعنة الأول للعودة لمونديال العالم 2022.

 

* ولكن هل المنتخب الأوليمبي المصري قادر على حصد ميدالية؟

- نعم... ولم لا؟ نحن جيل جيد ورائع.

 

* هل ما زلت تتابع الزمالك؟

- نعم، وهو يسير بشكل جيد جداً محلياً وقارياً... هو فريق كبير ولا يتأثر برحيل أي لاعب.