العراق: لم نطلب مراقبين دوليين على الإنتخابات

أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن الحكومة لم تطلب إشرافا أمميا على الانتخابات، وأنه "لن يكون هناك مراقبون دوليون إذا استمر الاعتداء على البعثات الدبلوماسية بالصواريخ".

وأضاف أن "الحكومة العراقية لم تطلب إشرافا أمميا على الانتخابات، وإنما كيفية إيجاد آلية لمساعدة العراقيين ومفوضية الانتخابات".

وتابع: "العزوف الحاصل عن الانتخابات السابقة ك‍ان سببه الفساد والتزوير"، مشددا بالقول "إذا استمرت الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية بصواريخ الكاتيوشا لن يكون هناك مراقبون دوليون على الانتخابات".

ولفت حسين، إلى أن "العراق دولة ديمقراطية ولا توجد فيها مقاومة.. أن من يطلق الصواريخ هم إرهابيون ويعملون ضد الحكومة والشعب العراقي"، موضحا أن "إيران نفت صلتها بالهجمات التي طالت السفارة الأميركية في بغداد".

وبشأن ظهور ابنة الرئيس العراقي الراحل رغد صدام حسين في إحدى الفضائيات السعودية، قال حسين، إن "العراق ليست لديه مشكلة مع السعودية بسبب ظهور رغد، وهذا اللقاء لا يتعدى كونه لقاء اعلاميا عاديا"، معتبرا أن "حزب البعث لن يعود كونه سقط فكريا".