”فيسبوك“ تدفع مبلغاً خيالياً بسبب تقنية تعرّف الوجه

 

منح قاض فيدرالي موافقته النهائية على تسوية الدعوى القضائية الجماعية حول الخصوصية ضد شركة "فايسبوك" بقيمة 650 مليون دولار، وأمر بالدفع إلى 106 ملايين عضو الذين قدموا دعاوى في إلينوي بأسرع وقت ممكن.
 
وفي التفاصيل، رفع المحامي في ولاية شيكاغو الأميركية، جاي إيدلسون، دعوى قضائية ضد "فايسبوك" عام 2015، زاعماً أن استخدام النظام الأساسي لعلامات تعرف الوجه غير مسموح به بموجب قانون الخصوصية للمعلومات البيومترية في إلينوي.
 
وزعمت الدعوى القضائية أن أداة اقتراح العلامات ضمن "فايسبوك"، التي تمسح الوجوه من صور المستخدمين وتقدم اقتراحات حول هوية الشخص، خزّنت البيانات الحيوية من دون موافقة المستخدمين في انتهاك لقانون إلينوي. 
 
ونقلت القضية إلى محكمة شيكاغو الفيدرالية ومن ثم إلى المحكمة الفيدرالية في كاليفورنيا، حيث حصلت على وضع الدعوى الجماعية. 
 
ووفقاً لأمر القاضي جيمس دوناتو، يحصل كل من المدعين الثلاثة المذكورين في الدعوى على 5 آلاف دولار، كما سيحصل الأخرون في الدعوى على 345 دولاراً على الأقل لكل منهم. 
 
وأشار دوناتو إلى أن التسوية كانت نتيجة تاريخية وفوزاً كبيراً للمستهلكين في مجال الخصوصية الرقمية المتنازع عليه بشدة، بحسب موقع "ذا فيرج" التقني.
 
ورداً على التسوية، أفادت شركة "فايسبوك" في بيان، قائلاً:" من دواعي سرورنا أن نتوصل إلى تسوية لكي نتمكن من تخطي هذه المسألة، وهو ما يصب في مصلحة مجتمعنا ومساهمينا". 
 
وقال إيديلسون إلى صحيفة "Chicago Tribune" إن هذه التسوية بمثابة رسالة واضحة للغاية مفادها أن حقوق الخصوصية البيومترية ستبقى فاعلة في إلينوي.