نجوم الفن يتسابقون لإنهاء أعمالهم الدرامية قبل حلول الشهر الكريم

منافسة شديدة على مائدة دراما رمضان 2021...

* الماراثون الرمضاني يشهد عودة لعدد من النجوم... وأحمد السقا وكريم عبد العزيز وأحمد عز وأحمد مكي أبرز العائدين

* ناقد فني: دراما رمضان خلال هذا العام مختلفة وسيكون هناك ضخ لدماء جديدة... صناع الدراما سيعطون فرصة لعدد من النجمات لإثبات أنفسهن في البطولة النسائية

* ناقدة فنية: الموسم الرمضاني المقبل سيكون أكثر تعبيراً عن الواقع

 

القاهرة: أسابيع قليلة تفصلنا عن شهر رمضان المبارك، في الوقت الذي تستعد فيه الدراما المصرية بموسم جديد، حيث يأمل القائمون عليها في تقديم موسم مختلف خلال هذا العام في ظل ما نجحت فيه الدراما خلال موسم رمضان العام الماضي في التخفيف عن المشاهدين في ظل جائحة كورونا والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها كافة الدول العربية وهو ما تسبب في ارتفاع نسب مشاهدة المسلسلات في ظل الركود الذي يضرب سوق صناعة السينما.

ويأتي موسم رمضان الخالي مختلفا عن كل المواسم حيث يشهد هذا العام عودة عدد كبير من النجوم إلى الشاشة التلفزيونية بعد غياب استمر لسنوات، فنجد هذا الموسم يشهد عودة نجوم السينما العربية أمثال كريم عبد العزيز، وأحمد عز، وأحمد مكي، وأحمد السقا.

الموسم الرمضاني المنتظر خلال هذا العام بدأ مبكرا، حيث بدأ رواد السوشيال ميديا مع اقتراب شهر رمضان المبارك في عمليات البحث على شبكة الإنترنت لمعرفة المزيد عن مسلسلات رمضان 2021 التي يتم حاليا تصويرها أو التي انتهى فريق العمل من تصويرها بالفعل ومن المقرر عرضها خلال الماراثون الرمضاني.

 

عودة نجوم السينما إلى الدراما

 

يشهد هذا الموسم الرمضاني قائمة ضخمة من المسلسلات والأعمال الدرامية المتنوعة، وعودة لعدد كبير من نجوم الفن أبرزهم الفنان أحمد السقا والفنان أمير كرارة حيث يشتركان في مسلسل واحد «نسل الأغراب» فيما يقوم الفنان كريم عبد العزيز والفنان أحمد مكي بتصوير مسلسل «الاختيار-2» والذي يحكي عن قصص بطولات القوات المسلحة والشرطة المصرية، وحظي على أعلى نسبة مشاهدة خلال عرض الجزء الأول منه العام الماضي، كما يشهد الموسم الرمضاني المقبل عودة الفنان أحمد عز إلى الدراما المصرية حيث يقوم خلال تلك الأيام بالانتهاء من تصوير مسلسله «هجمة مرتدة» والذي كان من المقرر عرضه خلال شهر رمضان الماضي. كما سيشهد رمضان المقبل عرض مسلسل «موسى» للفنان محمد رمضان الذي بدأ بالفعل في تصويره منذ أسابيع.

 

البطولة المشتركة عنوان دراما رمضان 2021

تشهد دراما الموسم الرمضاني 2021 بطولة مشتركة في غالبية الأعمال، حيث تشهد بطولات جماعية بين نجوم الصف الأول كمسلسل أحمد السقا وأمير كرارة ومسلسل كريم عبد العزيز وأحمد مكي كما يشهد مسلسل «عش الدبابير» للفنان مصطفى شعبان بطولته مع الفنان عمرو سعد والذي تعرض مؤخرا لأزمة مفاجئة عقب إلغاء تصاريح تصوير المشاهد الخارجية في لبنان بسبب الحظر الذي فرضه وزير الدفاع اللبناني قبل مدة عقب انتشار فيروس كورونا المستجد مما يعرض المسلسل إلى تأجيل العرض خلال الماراثون الرمضاني 2021 بسبب تلك الأزمة غير المتوقعة خاصة مع تصوير عدد كبير من المشاهد خلال الأيام الماضية.

 

صناع الدراما وفرص البطولة النسائية

وفي السياق، يقول أحمد السماحي الناقد الفني المصري إن دراما رمضان خلال هذا العام مختلفة، مؤكدا أنه سيكون هناك ضخ للدماء الجديدة خلال الماراثون الرمضاني، ففضلا عن عودة نجوم السينما ووجود بطولة مشتركة بين كبار النجوم في عدد من الأعمال الدرامية إلا أنه ستكون هناك بطولات نسائية، مؤكدا أن صناع الدراما سيعطون الفرصة لثلاث نجمات ليخضن أدوار البطولة المطلقة لأول مرة خلال الشهر الكريم، موضحا أن النجمة روجينا ستكون أولي النجمات اللاتي سيخضن تجربة البطولة المطلقة في مسلسلها «بنت السلطان» التي تقوم بتصويره هذه الأيام.

وأضاف الناقد الفني المصري أن ثاني النجمات اللاتي سيخضن البطولة المطلقة هي الفنانة حنان مطاوع، حيث ستخوض الماراثون الرمضاني بمسلسلها «ورد» والدي يعد البطولة المطلقة الأولى لها والفرصة التي انتظرتها منذ سنوات، خاصة بعد النجاح الذي حققته في مسلسل «بنت القبايل».

وأشار الناقد الفني الكبير إلى أن ثالث النجمات اللاتي سيخضن تجربة البطولة المطلقة في الموسم الرمضاني الفنانة أمينة خليل بمسلسل «خلي بالك من زيزي» حيث يتكتم صناع المسلسل على تفاصيله التي يغلب عليها طابع الإثارة والتشويق.

مسلسل نسل الأغراب

دراما بواقع مختلف

تقول خيرية البشلاوي الكاتبة والناقدة الفنية المصرية إن واقع دراما الموسم الرمضاني المقبل 2021 مختلف تماما عن كل المواسم السابقة، موضحة أن الدراما الآن أصبحت أكثر تعبيرا عن الواقع وهو ما لمسه المشاهدون جميعا في كافة المنطقة العربية، مشيرة إلى أن الظروف اختلفت كثيرا بالنسبة للدراما الرمضانية وأصبح هناك واقع مختلف تعبر عنها الدراما خاصة فيما يتصل بقضايا مكافحة الإرهاب.

وأشارت الكاتبة والناقدة الفنية المصرية إلى أن الدولة المصرية أصبح لديها إرادة حقيقية في صناعة دراما تعبر عن الواقع الموجود نظرا للطروف التي مرت بها، موضحة أن مسلسل «الاختيار» كعمل فني ساهم بشكل كبير في إظهار خطر الإرهاب والفكر المتطرف الذي تعتنقه الجماعات الإرهابية، مؤكدة أنها ترى أنه أصبحت هناك يقظة درامية تجاه الأعمال التي تستحق أن يشاهدها الجمهور وأن مؤسسات كل الدول العربية يجب أن تهتم بتقديم دراما حقيقية ليس الهدف منها الترفيه فقط وإنما الترفيه والتوعية وتصحيح المفاهيم المغلوطة.

 

الجانب الترفيهي ومعركة الوعي

وأضافت الكاتبة والناقدة الفنية أن الدراما الرمضانية خلال فترة طويلة عملت على الجانب الترفيهي، لكن بعد الظروف التي ألمت بالمنطقة العربية من انتشار لجماعات الإرهاب والتطرف أصبحت الدراما تعمل على الجانب التوعوي، مؤكدة أن دراما رمضان المقبل ستكون مختلفة تماما باعتبارها القوى الناعمة التي تستطيع مجابهة الفكر المتطرف وقوتها تعد كقوة السلاح.

وتابعت الناقدة الفنية أن الوعي الذي أصبحت تقوم به الدراما بدأ يصل للناس من خلال معركة تفكيك الفكر المتطرف ومواجهته بالفن والدراما موضحة أن البطولات الجماعية التي سيشهدها الماراثون الرمضاني المقبل ستكون به كل مقومات النجاح لجذب أكبر قدر من المشاهدين، متوقعة أن تكون بطولة دراما موسم رمضان ذكورية أكثر منها نسائية نظرا للواقع الذي تعبر عنه تلك الدراما.

 

توظيف الأعمال الرومانتيكية

وأكدت الكاتبة والناقدة الفنية أننا لسنا في حاجة إلى أعمال رومانتيكية خلال الموسم الرمضاني، نظرا لكونها غارقة في الكثير من العواطف، وهو أمر غير مرفوض لكنه يجب أن يوظف بشكل صحيح حتى لا يكون الهدف منه الترفيه فقط دون التوعية وإرسال رسالة قوية من خلاله.

وأوضحت الناقدة الفنية أن هناك نسبة في المجتمع المصري تفتقد الوعي الفني والثقافي، وأن ثلث المجتمع جيد ومطيع إذا خاطبته بالمشاعر وأنه عاشق للمولودراما، وهذا ما فعله محمد رمضان، وأرى أنه نجح في أن يخاطب جمهوره من خلال هذا الجانب.