نصر الله في خطابه الأخير... تهديدات بالجملة طالت الجيش اللبناني

لوّح باستخدام القوة لفتح الطرقات واتهم الجيش بتنفيذ «أجندة أميركية»

بيروت: في لبنان المثقل بأزماته الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، وفيما الجوع والفقر يدق باب كل مواطن لبناني، أطل الأمين العام لـ«حزب الله»السيد حسن نصر الله الأسبوع الفائت، نافضاً يده من التعطيل والأزمات التي تنهش البلد، مطلقا اتهاماته وتهديداته يمينا ويسارا، موجّهاً رسائل عالية النبرة بالجملة، راسماً خارطة طريق لأيام سوداء مُنتَظَرة.

لكن أغرب ما في الأمر أن نصر الله لم تستفزه الثلاجات الفارغة من الطعام، ولم تستفزه مشاهد التدافع والتضارب في محلات السوبر ماركت على المواد المدعومة من زيت وسكر وغيرهما، إنما أكثر ما استفزه قطع الطرقات من قبل المواطنين الجائعين الثائرين على الطبقة السياسية وفسادها، مطالبين بأبسط حقوقهم في بلد فقدت فيه عملته أكثر من 90 في المائة من قيمتها.

 

قطع الطرقات في لبنان من قبل الثوار

لقد دفعت مسألة قطع الطرق بنصر الله إلى توجيه اتهام صريح للجيش اللبناني والقوى الأمنية بتنفيذ «أجندة أميركية»عبر تأكيده وجود «ضغوط من ‏السفارات الخارجية على الجيش الذي يتفرّج»، إذ من الواضح أن حزب الله لم يهضم بعد كلام قائد الجيش جوزيف عون، الذي رفض قمع الثوار، وهو ما دفعه إلى لَوم الجيش وتحريضه على فتح الطرقات وعدم الرضوخ لإرادة السفارات، وهو يعني هنا تحديداً السفارة الأميركية، إذ يبدو أيضاً أن زيارة قائد المنطقة الوسطى الأميركية الجنرال ماكينزي وتصريحاته، لم ترق لمحور الممانعة.

 فدعا نصر الله صراحة الجيش والأجهزة الأمنية إلى أن «تسحب قطّاعي الطرق»، بالإشارة إلى أن هؤلاء ينفذون دورا مشبوها خدمة لمؤامرة خارجية تريد إحراق البلد»، قائلاً: «هذه مسؤولية الجيش والقوى الأمنية ونقوم بالتواصل مع القوى السياسية التي تمون... ‏وآخر الخطّ إذا كل هذا لن يصل إلى مكان... فللبحث صلة». ‏

وقد توقف المراقبون عند عبارة «للبحث صلة»، باعتبار أن كلام نصر الله مقلق وخطير، وهو ما وجّه الأنظار بالتالي إلى الطريق الساحلي بين بيروت والجنوب، إذ يعتبر «حزب الله» وأنصاره أن قطعها من قبل الثوار لا يستهدف أبناء الجنوب فحسب، وإنما «طريق المقاومة»، وهي الذريعة التي يمكن أن يستغلها الحزب للتصعيد ومهاجمة الثوار عسكريا عند مفارق بلدتي برجا والناعمة الساحليتين، إذ كان نصر الله واضحا بالإشارة إلى أن الأمور وصلت إلى حدّها.

وقد دفع كلام نصر الله، إلى التساؤل حول ما إذا كانت إشارته إلى أنها «فوّلت معه»، دعوة جمهوره ومؤيّديه لفتح الطرقات بالقوة، لا سيما أنه تحدث أيضاً عن حرب أهلية تدفع باتجاهها «بعض الجهات»على حد قوله.

وهذا الواقع أتاح الافتراض بأنّ عناصر حزب الله قد تتدخّل وتتولّى فتح الطرق، خصوصاً في النقاط أو الطرق التي يراها الحزب حسّاسة كطريق الجنوب. وهو افتراض قد يقود الداخل إلى مزيد من التوتّرات والسيناريوهات الأمنيّة.

مع العلم أنّ العديد من التقارير الأمنيّة تشير إلى أنّ محسوبين على بيئة حركة «أمل» يشاركون في عملية قطع الطريق إلى جانب عناصر محسوبة على أطراف سياسية أخرى بحسب التوزّع الحزبي في المناطق.

 

محمد بركات

 

لبنان نحو نفق أمني صعب

وفي حديث لـ«المجلة» مع مدير تحرير موقع «أساس ميديا» الصحافي محمد بركات، رأى أنه «عندما تنتهي لغة العقل وعندما ينتهي المنطق السياسي، فإننا اعتدنا في لبنان على أن نذهب نحو مخاطر أمنية»، مشيرا إلى أن «تحذيرات وزير الداخلية محمد فهمي شبه اليومية من سيناريوهات أمنية خطيرة تنتظر لبنان، وبالتالي قد نكون متجهين نحو نفق أمني صعب بانتظار انتخابات الرئاسة الإيرانية والتي من المرتقب بعد انتهائها أن تحرّك الملف التفاوضي بين طهران وواشنطن، ولبنان سيكون جزءا منها بالتأكيد».

وعن تهديدات نصر الله بشأن قطع الطرقات، أشار بركات إلى أن «قدرة الثوار على إقفال طريق الجنوب مزعجة بشكل جدي لحزب الله، باعتبار أن إقفال طريق الجنوب من قبل بعض الشبان تضرب صورة القوّة التي رسخها حزب الله عن نفسه بأذهان اللبنانيين وبيئته».

وتابع: «وهذا الأمر يدل في كل مرة على ضحالة القدرة الاحتلالية للحزب في لبنان، الذي هو أسير الديموغرافيا (الشيعية) المقطعة الأوصال بين الجنوب والضاحية الجنوبية لبيروت وكذلك البقاع».

 

رسائل قاسية من نصر الله إلى برّي

كما لفت بركات إلى أن تهديدات نصر الله في كلمته الأخيرة لم تكن موجهة فقط للثوار، إنما أيضا لحليفه رئيس مجلس النواب نبيه برّي، مشيرا إلى أنه وجّه ثلاث رسائل قاسية إلى الأخير، فمن المعروف أنّ بيئة «أمل» هي التي انتفضت في ضاحية بيروت الجنوبية خلال الأسابيع الفائتة وبعض المناطق الجنوبية والبقاعية، وذلك بعد الارتفاع الجنوني في سعر الدولار أمام الليرة. مضيفا أن «مناصري ومؤيدي بري، ويعدّون بعشرات الآلاف، هم من (موظفي الدولة)، مدنيين وعسكريين وثابتين ومياومين، إضافة إلى المناصرين من التجّار وأصحاب المصالح، الذين يحتمون بنفوذ حركة أمل داخل مؤسسات الدولة، ويتقاضون رواتبهم بالليرة على عكس الموظفين والمتفرغين في حزب الله، الذين يتقاضون رواتبهم بالدولار الاميركي، وهؤلاء المناصرون لأمل أصمّ أنينهم آذان برّي، وكان الشارع هو آخر دوائهم».

أما الرسالة الثانية، بحسب بركات، فقد رد نصر الله على ما انتشر على لسان لبنانيين كثيرين، لا سيما أبناء حركة أمل أكثر من غيرهم داخل بيئة «الثنائي»، من أنّ حزب الله «مش فارقة معو»لأنّ عناصره يقبضون رواتبهم بالدولار. فأوضح نصر الله أنّ «معظم الرواتب بالليرة اللبنانية، وأكثر من 80 في المائة لا يتقاضون أصلاً»، واضعاً رواتب الدولار في إطار محدّد، أي «المقاتلون في سوريا، وكانت رواتبهم 400 و500 دولار... قبل سنة ونصف السنة وسنتين كانت الناس تسخر من ‏رواتبهم».

أما الرسالة الثالثة، فقد رأى بركات أن نصر الله حمّل برّي جزءاً كبيراً من مسؤولية انهيار الليرة، متهماً إياه أنه هو من حمى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة».

لكن هل يلجأ «حزب الله» لقمع المتظاهرين بقوّة السلاح؟

أشار بركات إلى كلام نصر الله عندما قال: «وصلت معي لهون»، وأن لديه خطة من خارج المؤسسات الشرعية والدستورية لحلّ مسألة قطع الطرقات، هو أعلى مستوى من التهديد الكلامي الذي يمكن أن يصل إليه».

كما شدّد بركات على أن ثمة مئات وآلاف «الشيعة»بغطاء من حركة أمل أقفلوا الطرقات لما يقارب عشرة أيام، مشيرا إلى أن «التحركات التي شهدها لبنان مؤخرا بدأت في بيئة الثنائي الشيعي، ولولا حجم حزب الله وقدرته على إقناع بيئته وضبطها لكان الشارع الشيعي تفلّت».

 

تحريض على ثوار برجا والإقليم

وفي السياق نفسه، بدأ جيش حزب الله الإلكتروني بعد أمر عمليات نصر الله بـ«شيطنة» الثوار والتشهير بهم والتحريض عليهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت ذريعة أن هؤلاء أو بعضهم مسؤولون عن قطع بعض الطرق ولا سيما طريق برجا- الجية- السعديات- صيدا.

وانتشرت عبر صفحات مواقع التواصل، صُوَر لشباب من ثوار برجا والإقليم، شاركوا بالتحركات والاحتجاجات المطلبية، وكُتِبت على الصور أسماؤهم وجميع بياناتهم متهمين إياهم بقطع طريق الجنوب لإذلال أبناء الطائفة «الشيعية».

 

الناشط محمد ترو

ورداً على التحريض الذي شنّه الجيش الإلكتروني لحزب الله وتهديدات نصر الله، اكّد الناشط جمال ترو ابن بلدة برجا لـ«المجلة» أن «ثوار برجا والإقليم لم يهابوا جميع التهديدات بدليل أنه بعد خطاب نصر الله تم قطع طريق الجنوب»، موضحا أن «قطع هذا الطريق تحديدا ليس المقصود به إقفال الطريق بوجه طائفة أو منطقة معينة ولا حتى على حزب معين بتكليف من أي طرف سياسي آخر»، مشددا على أن «الثوار ضد كل هذه المنظومة الفاسدة بمن تمثل».

وردا على حملة التحريض قال إنه «يحزن عليهم وليس منهم، لأنهم فقراء وهم أسرى التحريض وغسل الدماغ الذي يعتمده الحزب في تعاطيه مع بيئته بمنطق غرائزي وطائفي لغض نظرهم عن الجوع والفقر».

وأشار ترو إلى أن «خطاب نصر الله الأخير لم يكن موفقا، حتى إنه استفز جزءا كبيرا من أبناء طائفته ومؤيديه»، متسائلا: «لماذا لم تصل الأمور مع نصر الله إلى حدها من إذلال المواطنين على محطات الوقود ومحلات السوبر ماركت والمستشفيات، ولماذا لم يضق ذرعا من ممارسات حلفائه وخصومه التي أدت إلى إفقار الناس وتجويعهم وسرقة ودائعهم في المصارف؟».

 

تحريض الجيش الإلكتروني لحزب الله على ثوار برجا

وشدّد ترو على أن «الثوار لا يخافون من أي جهة ولكن في الوقت نفسه يحترمون الجميع، وهم يعلمون جيدا ماذا تعني كلمة كرامة، لذلك لا يهينون أحدا»، وتابع: «الثوار عندما ينزلون إلى الشارع ليس لديهم ما يخسرونه وبالتالي جميع هذه التهديدات لا تعني شيئا للثوار».

إلا أنه من المؤسف بحسب ترو أن التهديدات التي وجهها نصر الله إلى المؤسسة العسكرية الشرعية في لبنان، جاءت رغم الفقر الذي يعاني منه العسكريون بسبب الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة، مشيرا إلى ان «الجيش سوف يتدخل عندما يرى اعتداءات من قبل المحتجين حتى لو لم يكن لديه أمر بالتدخل، ولكنه يرى أن المحتجين يوجهون رسالتهم بطريقة حضارية، علما بأن قطع الطرقات وسيلة احتجاجية تعتمد في جميع دول العالم».

كما أكد ترو أن محاولة وصم حزب الله هذه الطريق بأنها طريق الجنوب وطريق «الشيعة»(وهم أهلنا)، هو مرفوض لأنها طريق كل اللبنانيين ويمر عبرها «الشيعي والسني والدرزي والمسيحي إلى مناطقهم جنوبا»، مشيرا إلى أن «ثمة محاولات للتحريض الطائفي، وهذا الأمر لا يشبه الثوار».

وشدد على أنه رغم كل التهديدات والتضليل والخطاب الطائفي والمذهبي والمناطقي، فإن الثوار لن يتأثروا لأنهم وطنيون وثابتون على موقفهم تحت شعار «كلن يعني كلن».

إلى ذلك، أشار ترو إلى أنه «بدلا من تهديد نصر الله للثوار العزّل بالقوّة المفرطة، فليستخدمها في الأماكن الصحيحة والتي تنفع اللبنانيين في ظل الذل الذي يعيشونه».