بعد الانتقادات الحادّة خروج مسلسل «الملك» من السباق الرمضاني 2021

بعد الانتقادات الحادّة التي أثارها مسلسل »الملك« الذي كان من المقرّر أن يعرض في شهر رمضان المقبل، أعلنت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية وقف تصوير المسلسل، وتشكيل لجنة عاجلة من مجموعة من المتخصصين فى التاريخ والآثار وعلوم الاجتماع، لمشاهدة المسلسل ومراجعة السيناريو كاملاً وإبداء الرأي بموضوعيّة ومهنيّة حتى لو ترتب على ذلك عدم عرضه فى رمضان المقبل.
وكانت الشّركة قد طرحت إعلان المسلسل الأوّل قبل أيّام، لتعود اليوم وتُخرج مسلسل »الملك« من السباق الرمضاني لعام 2021.
بدوره كشف مصدر من فريق العمل لـ»المجلة«، أنّ المسلسل تم إيقاف تصويره ولن يُعرض في رمضان 2021.

انتقادات حادّة للمسلسل
ومنذ طرح إعلان مسلسل »الملك« وهو يتعرّض للعديد من الانتقادات بسبب ملابس الأبطال والديكور، الذي لا يتلاءم مع الحقبة الزمنيّة التي تدور فيها الأحداث.
المسلسل قصّة نجيب محفوظ، سيناريو وحوار خالد دياب وشيرين دياب، إخراج حسين المنباوي، يشارك في بطولته عمرو يوسف، ماجد المصري وصبا مبارك وريم مصطفى ومحمد علاء وباسل الزارو وشريف سلامة.
تدور الأحداث حول قصة الملك أحمس وتحريره لجنوب وشمال مصر وطرد الهكسوس من طيبة

زاهي حواس: لحية عمرو يوسف ليست موجودة في التاريخ
وكان الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، قد أثار ضجّة عندما علّق على العمل في مداخلة هاتفية مع برنامج »القاهرة اليوم« على قناة »اليوم«، حيث قال إنّ كتابة الدراما ليس لها علاقة بالتاريخ.
وقال إنّه عندما كانت تعرض عليه الأعمال المستوحاة من التاريخ، كان يطلب من المخرج أن يوضح أن العمل مستوحى فقط من التاريخ وليس له علاقة به.
وأضاف حواس أنّه لا يعترض على قصة الأديب العالمي نجيب محفوظ »كفاح طيبة« والمستوحى منها العمل الدرامي مسلسل »الملك«، بل يعترض على الملابس، وأكّد أنّه عندما يتمّ الحديث عن البيئة الفرعونيّة يجب الحديث دون مغالطات متسائلاً »ماذا كان سيخسر المخرج لو استعان بخبير آثار؟«.

 

 أول رد من صنّاع مسلسل »الملك«

وفي أوّل ردّ على الانتقادات، كشف أمير عبد العاطي مهندس ديكور المسلسل في مقابلة له، السبب وراء ظهور بطل العمل الممثل عمرو يوسف باللحية.
وقال عبد العاطي: »أحمس خلال الأحداث هو شخص عادي من العوام، وكان هناك من العوام من يربي لحيته بشكل طبيعي، نحن نقدم في المقام الأول عملاً درامياً له طابع تاريخي، وليس توثيق تاريخي وهو أمر طبيعي في العالم«.
وتابع: على سبيل المثال شخصية (أخيل) التي قدمها براد بت في فيلم (حرب طروادة)، كان بطلها الحقيقي كهل في الستين من عمره، أو بطل بومبي كان في الحقيقة داكن البشرة، بخلاف الشكل الذي ظهر به ضمن الأحداث.