«يوتيوب» يكشف عن كيفية إشرافه على الفيديوات التي تنتهك قواعده

يسعى موقع "يوتيوب" لفعل أفضل ما بوسعه من اجل فرض قواعد الإشراف الخاصة به، لذا أعلن الموقع عزمه نشر تقديرات لنسبة الفيديوات التي تُشاهد عبر المنصة قبل سحبها بسبب انتهاكها قواعده.

وبحسب "يوتيوب"  تقلص عدد الأشخاص الذين يشاهدون مقاطع فيديو تضم مشكلات في الموقع، مثل مقاطع الفيديو التي تحتوي على مشاهد عنف مصورة أو عمليات خداع أو كلام يحض على الكراهية.
 
وأشار "يوتيوب" في تقريره الربعي بشأن الإشراف على المحتويات ان النسبة المئوية للمشاهدات الخاصة بالمحتويات المخالفة لقواعد المنصة، كانت أقل من 1% في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام 2020.

وقالت مديرة الشؤون الأمنية في "يوتيوب" جنيفر أوكونور إن "هذا الرقم منخفض جداً، وبطبيعة الحال نريد تسجيل رقم أدنى بعد، وفريقي يعمل ليل نهار في هذا الاتجاه".

ويعني هذا المعدل أن المضامين التي تنتهك قواعد "يوتيوب" تحصد ما بين 16 إلى 18 ألف مشاهَدة من كل عشرة آلاف مشاهَدة عبر المنصة، بحسب اوكونور. ولم تفصّل "يوتيوب" القواعد التي تؤخذ في الاعتبار خلال احتساب هذه النسبة.

وترصد أنظمة الإشراف الآلية 94% من المضامين التي تنتهك قواعد الاستخدام، وتسحب 75% منها قبل أن تحصد عشر مشاهدات.

وأوضحت أوكونور، أن فرق المنصة تحدد هذا المعدل في بياناتها الداخلية منذ 2017، وهو تراجع بنسبة تقرب من 70% بفضل استثمارات على صعيد التكنولوجيا والموارد البشرية.
 
ومنذ تقريرها الأول بشأن احترام قواعدها سنة 2018، سحبت "يوتيوب" أكثر من 83 مليون فيديو وسبعة مليارات تعليق.