الشباب يموتون في الفلبين بسبب كورونا والسلطات تتحرّك

تحقّق وزارة الصحة الفلبينية في أسباب ارتفاع حالات الاصابة والوفاة بفيروس كورونا بين الشباب.
ونقلت صحيفة مانيلا تايمز عن وكيلة وزارة الصحة ماريا روساريو فيرجيري قولها بأنّ معظم الحالات المصابة بفيروس كورونا الآن في الفئة العمرية من20
حتى 49 عاماً، وهي تواجه احتمالا أعلى للوفاة بالفيروس.
وقالت في مؤتمر صحفي إنّ أعداد الشباب المصابين بعدوى حادّة بالفيروس، أصبح أعلى من ذي قبل، مضيفة أن الوزارة تحقق في الأمر.
وأشارت فيرجيري أنّ الفئات الأقل عمرا هى المستمرة في العمل من المكاتب يومياً.

ودفع هذا التطوّر مسؤولي الصحّة لإجراء مناقشات مع قوة المهام المعنية بإدارة الأمراض المعدية الناشئة، بشأن أي من القطاعات يمكنها تبنّي بدائل العمل من المنزل لخفض الازدحام.
وقال مينيت كلير روساريو، خبير الأمراض المعدية والعضو بالمجموعة الوطنية الاستشارية الفنية للمناعة، إن التراخي في تطبيق البروتوكلات الصحية ووجود سلالات من فيروس كورونا، يمكن أن يكونا من ضمن أسباب إصابة أعداد أكبر من الشباب بفيروس كورونا.
وكانت وزارة الصحة الفلبينية قد أعلنت أمس الأربعاء تسجيل 6414 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليبلغ إجمالي حالات الاصابة 819 ألفا و164حالة.

يذكر أنّ مانيلا الكبرى وأقاليم بولاكان ولاجونا وريزال وكافيت، تخضع حالياً للإغلاق الصارم بسبب ارتفاع حالات الإصابة بكورونا، ويتم فرض حظر تجوال ليلي من السادسة مساء حتى الخامسة صباحاً.