الصين تقر رسمياً بانخفاض فاعلية لقاحاتها

قال مدير المراكز الصينية للسيطرة على الأمراض، جاو فو، في مؤتمر أمس (السبت)، في مدينة تشنغدو بجنوب الصين، إن اللقاحات الصينية «لا تتمتع بمعدلات حماية عالية جداً».

وكشف المسؤول، بعد هذا الاعتراف «النادر»، أن السلطات الرسمية تدرس مزج بعض أنواع هذه اللقاحات لرفع درجة فاعليتها، دون كشف تفاصيل عن التغييرات المحتملة في الاستراتيجية، بحسب ما نقلته وكالة «الأسوشييتد برس» الأميركية.

لكنه أكد على الفوائد التي تحققها لقاحات الرنا المرسال، وهي التقنية التجريبية التي استخدمها مطورو اللقاحات الغربيون بينما استخدم صانعو الأدوية في الصين التكنولوجيا التقليدية. وقال: «يجب أن نتبعها بعناية، وألا نتجاهلها لمجرد أن لدينا بالفعل عدة أنواع من اللقاحات».

ولم توافق بكين على استخدام أي لقاحات أجنبية للاستخدام في الصين، وسط تأكيدات سابقة لمسؤوليها بارتفاع درجة فاعلية وأمان اللقاحات الصينية المضادة لكورونا.

وسبق للمسؤول ذاته التشكيك في فاعلية اللقاحات الغربية وآثارها على الأشخاص في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حين أشار في تصريحات لوكالة الانباء الصينية إلى أنه لا يمكنه استبعاد الآثار الجانبية السلبية للتقنية المستخدمة في اللقاحات الغربية على الأشخاص الأصحاء.

وتوصل باحثون في البرازيل إلى أن معدل فاعلية لقاح شركة سينوفاك الصينية المضاد لفيروس كورونا في الوقاية من الالتهابات المصحوبة بأعراض منخفضة تصل إلى 50.4 في المائة. بالمقارنة، بينما أظهرت نسبة فاعلية لقاح شركة فايزر الأميركية نحو 97 في المائة.