ثلاثة روّاد يعودون إلى الأرض بسلام بعد ستّة أشهر في الفضاء

عاد ثلاثة من أفراد طاقم محطة الفضاء الدوليّة بسلام إلى الأرض بعد قضاء ستّة أشهر في محطة الفضاء الدوليّة.


وأظهرت صور تم بثها على الهواء مباشرة من وكالة الفضاء الروسيّة  »روسكوسموس« أن كبسولة الفضاء »سويوز« التي تقل رائدي الفضاء، سيرجي كود-سفيرشوف وسيرجي ريزيكوف ورائدة الفضاء من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، كات روبينز هبطت في سهول في كازاخستان اليوم السبت، وكتب رئيس الوكالة، ديمتري روجوزين على »تويتر« إنّ الطاقم يشعر بالارتياح. وتابع »أهلا بكم في الأرض«.


وكان بالإمكان رؤية الكبسولة تظهر أولاً كنقطة صغيرة في السماء.
وهبط أفراد الطاقم الثلاثة على بعد حوالي 147 كيلومترا جنوب شرق مدينة جيزكازجان. وقبل ذلك بساعات، انفصلت الكبسولة »سويوز« عن المحطّة كما كان مقرراً.
وكان الثلاثة قد انطلقوا إلى الفضاء قبل ستة أشهر، وقضوا 185 يوماً في الموقع البشري، على بعد 400 كيلومتر فوق الأرض
.


وأكمل العلماء العديد من التجارب، لكن اضطروا للتعامل مع تسرب الهواء في المحطة. وقبل أسبوع فقط تلقى الفريق تعزيزات، حيث بقى عشرة من أفراد الطاقم فقط بشكل مؤقت في محطة الفضاء.


وأظهرت الصور التي تم بثها على الهواء مباشرة كيفية إخراج أفراد الطاقم الثلاثة من الكبسولة بعد الهبوط، وكانوا يضحكون.
ومن بين أمور أخرى، تمّ قياس ضغط الدم لهم وتم إعطاؤهم كمامات على الفور لارتدائها بسبب جائحة فيروس كورونا.