نحو 30 قتيلا في هجوم بشرق بوركينا فاسو


قُتل ما لا يقل عن ثلاثين مدنياً أمس في هجوم في كودييل بمقاطعة كومندجاري شرق بوركينا فاسو، هو بين الأكثر دموية في هذا البلد وفق ما ذكرت مصادر أمنية ومحلية.

وقال مصدر أمني اقليمي لوكالة فرانس برس «هاجم عدد كبير من المسلحين بلدة كودييل في منطقة فوتوري صباحا ما أوقع عشرات القتلى بين المدنيين».

وأكد مسؤول في جمعية «متطوعي الدفاع عن الأمة» التي تضم مدنيين يساندون قوات الدفاع والامن في التصدي للمسلحين، وقوع الهجوم، لافتا الى «حصيلة كبيرة جدا» لا تقل عما بين «عشرين وثلاثين قتيلا».

وقال عضو في الجمعية نفسها في منطقة فوتوري «إنها حصيلة غير نهائية لأن الناس فروا من القرية»، متحدثا بدوره عن «ثلاثين قتيلا بين رجال ونساء»، ولافتا الى سقوط «عشرين جريحا إصابات العديد منهم خطيرة».

وأكد أنه «كان يمكن تجنب هذه المجزرة لأن تحذيرات وجهت قبل بضعة أيام عن وجود إرهابيين في المنطقة»، مضيفا إن «بعض الأفراد سبق أن هددوا القرويين متهمين إياهم بتشجيع المتطوعين الذين يقاتلونهم».