الوقود يوشك على النفاد في واشنطن والمواطنون يشعرون بالذعر

تشهد العاصمة الأمريكية واشنطن نقصاً شديداً في البنزين اليوم الجمعة، حتى بعدما زادت أكبر شبكة لخطوط أنابيب نقل الوقود بالبلاد عقب هجوم إلكتروني، وتأكيدات مسؤولي العاصمة للسكان بأن الإمدادات ستعود إلى طبيعتها سريعاً.
وكان تعطّل شركة كولونيال بايبلاين الذي استمر ستة أيام الأكبر من نوعه على الإطلاق، وكشف إلى أي مدى يتمكن مجرمو الإنترنت من استهداف البنية التحتية الأمريكية.
واستمرت عمليات الشراء الواسعة المدفوعة من ذعر نقص الوقود على مدار يومين، بعد استئناف الشركة عملياتها مما تسبب في خلو محطات الوقود في أنحاء جنوب شرق الولايات المتحدة حتى في مناطق بعيدة عن خط الأنابيب.
وذكرت شركة تتبع الوقود "جاز بادي" إن نفاد الوقود بالمحطات في واشنطن وصل إلى 87 بالمئة مقابل 79 بالمئة أمس الخميس.
ولم تكشف كولونيال المبلغ الذي طلبه المخترقون وما إذا كانت قد دفعته. لكن وكالة بلومبرج نيوز ذكرت أن الشركة دفعت زهاء خمسة ملايين دولار.