مجموعة طلال أبوغزاله العالمية: مكاتبنا في غزّة قُصفت من دون انذار

تعرّضت مكاتب مجموعة طلال أبوغزاله في غزة للقصف، ما أدّى تهدّمها بالكامل.
وجاء في بيان للمجموعة حصلت "المجلة" على نسخة منه، أنّ "قوات الاحتلال بقصف عمارة الأوقاف التي تقع في شارع القدس –دوار أنصار والتي يقع فيها مكتب مجموعة طلال أبوغزاله، وقامت بهدمها عن بكرة أبيها مخالفة للأعراف والمعاهدات الدولية وبدون سابق إنذار".
وخلال اتصال أجراه رئيس المجموعة الدكتور طلال ابوغزاله مع مدير مكتب المجموعة في غزة، إطمئن فيه على سلامة الموظفين الذين كانوا جميعا في إجازة مدفوعة من قبل المجموعة دعما للنضال ومشاركة للصمود الفلسطيني بحسب البيان.
وأكد أبوغزاله خلال اتصاله على أن "هذا القصف والعدوان لا يزيدنا إلا اصرارا لدعم  أهلنا في فلسطين  وأن كل ما نملك هو فداء لفلسطين، وأننا مستعدون لبذل كل ما نستطيع لانهاء الاحتلال في كل فلسطين من النهر الى البحر. وأشار أيضا الى أن هذا العدوان يشكل لنا فرصة لبناء مكاتب جديدة أفضل من التي دمرها العدو، وأن تدمير مكاتبنا ما هو إلا اسهام بسيط لا يذكر مقارنة بالأرواح والجرحى والمعتقلين الذين قدموا الرخيص والغالي فداء للوطن. وأعرب أبوغزاله عن فخره بأنه كان له هذه المساهمه البسيطة والنصيب الضئيل في هذه الثورة المباركة، وقال أن تدمير مكاتبنا لن يعطل نشاطنا لأننا مؤسسة رقمية تدير أعمالها عن بعد من أي مكان ولن يثنينا أي شيئ عن مزاولة أعمالنا دعما لأهلنا في فلسطين."
يذكر أنّ هذا القصف هو الثاني على مكاتب طلال أبوغزاله في غزة بعد القصف الذي حصل سنة 2014 والذي قامت بعده مجموعة طلال أبوغزاله باعادة البناء والتأهيل في مدة قياسية.