هجوم على نانسي عجرم لإحيائها حفلاً بعد 48 ساعة على وفاة حماتها

تعرّضت الفنّانة نانسي عجرم لهجوم كبير، بسبب إحيائها حفلاً في القاهرة بعد مرور 48 ساعة على وفاة حماتها، والدة زوجها فادي الهاشم.

وفي التّفاصيل أنّ نانسي كانت قد تعاقدت منذ مدّة، على تقديم حفل غنائي خاص في قصر عابدين أشهر القصور الرئاسية المصرية، لتكون ثاني نجمة لبنانية تقدم حفلاً غنائياً في ساحة القصر بعد الفنانة ماجدة الرومي.

وكانت الراحلة جمال بديع نهرا حماة نانسي قد شيّعت إلى مثواها الأخير يوم الأربعاء الماضي، وفي اليوم التالي سافرت نانسي إلى القاهرة وأحيت حفلاً ليلة الجمعة.

وقد ارتدت جمسبوت أسود في الحفل، وحرصت على الفصل بين حزنها الشخصي وبين غنائها لجمهور غابت عنه الحفلات منذ أكثر من سنة.

وكانت نانسي قد استبقت الهجوم عليها، وكتبت لمتابعيها على "تويتر" رسالة شكر جاء فيها "شكر كبير لكل صديق وقريب ذكرنا وشاركنا بهذا الوقت الصعب .. إن شاء الله الحزن ما بيدق باب حدا.. المهم يضل الإيمان كبير رغم ألم خسارة الأحباب، والحياة تستمر إذا مش كرمالنا كرمال اللي منحبّن.".

الهجوم على نانسي جاء من بوابة أنّ الفنانين لا تهزّهم أحزان، ولا يقيمون وزناً لمشاعر أحد، في إشارة إلى أنّ الفنانة تجاهلت مشاعر زوجها وجاءت ترقص في القاهرة.

المدافعون عن نانسي، قالوا إنّ الفنانة تعاقدت مع شركة لإحياء حفلٍ غنائي، وإنّ ثمّة التزامات للفنانة تجاه الشركة وتجاه الجمهور الحاضر للحفل، وأكّدوا أنّ الفنانين عندما يحييون حفلات، لا يقدّمونها من بوابة الفرح، بل هو عمل فحسب، وقال البعض إنّ مهاجمي نانسي سبق وفقدوا أحبة، وبعد وفاتهم بأيّام ذهبوا إلى أعمالهم، ثم عابوا على فنانة تقوم بعملها فحسب.

أما نانسي فتجاهلت التعليقات المسيئة ولم تردّ عليها ولم تنشر أي صورة من حفلها في القاهرة.