تطوير اختبار إلكتروني للكشف عن طبيعة العلاقات العاطفية للأشخاص

طور باحثون في جامعة لنكولن البريطانية اختبارا رقميا يساعد أي شخص في تقييم طبيعة علاقاته العاطفية أو الاجتماعية مع الآخرين ومعرفة ما إذا كان قد دخل في علاقة مفتوحة أو عارضة أو ارتباط عن بعد أو صداقة أو اعتماد متبادل.

وأطلق الفريق البحثي على الاختبار اسم «اختبار القطة» كجزء من دراسة لمعرفة كيفية إدراك أصحاب القطط  لطبيعة علاقاتهم بقططهم.

ونقل موقع سي نت دوت كوم المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن دانيل ميلز المتخصص في علم الحيوان والمؤلف المشارك للدراسة القول إن «القطط تقيم علاقات عاطفية مع البشر، ولكن المعروف عن طبيعة هذه العلاقات مازال قليلا جدا... كما هو الحال في أي علاقة اجتماعية معقدة، فنوع العلاقة بين القطة ومالكها هو نتاج  لديناميكية بين الطرفين، إلى جانب بعض السمات الشخصية المحددة».

شملت الدراسة حوالي 4000 مالك قطط وسجلوا ردود أفعالهم في صورة عبارات مكتوبة عن أنفسهم وحيواناتهم الآليفة. تصف الدراسة «خمسة أشكال للعلاقة بين القط وصاحبه وهي علاقة مفتوحة وارتباط عن بعد وعلاقة عارضة وعلاقة اعتماد متبادل وصداقة».

ويمكن لأي شخص الدخول إلى الاختبار والإجابة على الأسئلة الخاصة به عبر الإنترنت لاكتشاف نمط العلاقة الخاصة به. وتغطي الأسئلة الموضوعات المهمة مثل أنشطة الجلوس في الحضن، وسلوك بكاء القطط، وما إذا كان الشخص يدخل إلى الحمام بدون اصطحاب القطه.