أفريقيا على أبواب موجة ثالثة من كورونا

كورونا تتفاقم في أفريقيا

يبدو أن أفريقيا في طريقها لمواجهة موجة ثالثة من عدوى فيروس كورونا المستجد، في وقت تواجه فيه القارة نقصاً في اللقاحات، وهي الأقل بين مناطق العالم التي يتلقى سكانها التطعيم ضد الوباء.
فقد قال مدير المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، جون نكينجاسونج، في بيان صحفي إن الدول الأفريقية سجلت خلال الأسبوع المنتهي في السادس من حزيران/يونيو الجاري حوالي 94 ألف إصابة جديدة بالفيروس، أي بزيادة 26 في المئة.
وشهدت دولة
جنوب أفريقيا أكبر عدد من الإصابات الجديدة، تليها تونس، بحسب ما ذكره.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن نكينجاسونج القول: "يتجه حوالي 14 من دولنا، أو ما نحو ذلك، إلى الموجة الثالثة، وبقوة.... يشدد ذلك على أهمية توزيع اللقاحات سريعا، وعلى نطاق واسع."
وبحسب بيانات المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ووكالة بلومبرج للأنباء، تلقى أقل من 3 المئة فقط من سكان القارة التطعيم ضد كورونا، مقارنة بمتوسط 14.5 في المئة في مناطق أخرى.
وتباطأ برنامج التطعيم بسبب تعطل توريد اللقاحات من الهند، حيث يتم إنتاج معظم جرعات لقاح "أسترازينيكا" التي من المقرر أن تتلقاها أفريقيا، بالإضافة إلى التباطؤ في برامج إعطاء التطعيم.
ودعت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس إلى "جهود ضخمة" لتوفير 225 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكورونا بحلول شهر أيلول/سبتمبر المقبل، من أجل تحقيق الهدف العالمي بتطعيم 10 في المئة، على الأقل، من سكان أفريقيا.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا، ماتشيديسو مويتي، في إيجاز صحفي عبر الانترنت: "تشير توقعاتنا المبكرة إلى أنه دون وجود تعزيز قوي لتوفير اللقاحات، ستحقق سبع دول أفريقية فقط هذا الهدف."