دفع تعويض لمدينة إسبانيّة استبعدت من تنظيم أمم أوروبا

قال خوان ماري أبورتو، عمدة مدينة بلباو الإسبانية، إن المدينة ستحصل على مبلغ 1.3  مليون يورو واستضافة نهائيين للبطولات الأوروبية، كتعويض لها عن استبعادها من تنظيم كأس أمم أوروبا لكرة القدم 2020، وذلك بسبب عدم قدرة المدينة على جذب الجماهير على خلفية أزمة فيروس كورونا المستجد.
وقال أبورتو عبر حسابه على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، إن بلباو ستستضيف نهائي الدوري الأوروبي ونهائي دوري أبطال أوروبا للسيدات في السنوات المقبلة.

من جانبه أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، أنه سيتم دفع التعويض لكن بدون ذكر قيمة المبلغ، كما ترك الأمر مفتوحا حول السنوات التي ستستضيف فيها المدينة المباريات النهائية، رغم أن عامي 2024 و2025 هما الخياران المتاحان حسب مدينة بلباو.

وسيغطي المبلغ المرصود التكاليف التي أنفقتها بلباو في الاستعداد لاستضافة أمم أوروبا، حيث كان من المقرر أن تستضيف أربع مباريات.
لكن مثلما حدث مع العاصمة الأيرلندية دبلن، فقد تم استبعاد المدينة من استضافة الحدث قبل ستة أسابيع من المباراة الافتتاحية، حيث لم تتمكن من الالتزام بحضور الجماهير مثلما أكدت باقي المدن المستضيفة.

وتم استبدال بلباو بمدينة إشبيلية في إسبانيا، بينما تم نقل المباريات التي كان مقررا إقامتها في دبلن إلى لندن وسان بطرسبرج.