رغم تخفيضها لميزانية الدفاع المخصصة لها... واشنطن مستمرة في دعم «قوات سوريا الديمقراطية»

القامشلي:من المتوقع أن تقوم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بتخفيض الميزانية المالية المخصصة لتمويل «قوات سوريا الديمقراطية» وجماعات سورية أخرى تقاتل تنظيم داعش، وذلك بناءً على طلبٍ من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الذي وصل إلى البيت الأبيض منذ بداية العام الجاري.

وأعلن البنتاغون الأسبوع الماضي أن الإدارة الأميركية الحالية طلبت إنفاق 177 مليون دولارٍ أميركي من أصل 715 مليونا لمساعدة الجماعات السورية التي تحارب التنظيم المتطرّف، بينما سيذهب بقية المبلغ المتبقي لقوات الأمن العراقية. وذلك ضمن خطة الإنفاق الدفاعي للسنة المالية المقبلة التي يجب أن يوافق عليها الكونغرس لاحقاً.

وكانت جماعات سورية مسلّحة بينها «قوات سوريا الديمقراطية» المعروفة اختصاراً بـ«قسد»، قد تلقت 200 مليون دولار في العام الماضي من البنتاغون لمواصلة عملياتها ضد تنظيم داعش. وحصلت جماعات من المعارضة السورية المسلحة التي تتمركز في منطقة التنف الصحراوية على جزءٍ من هذه الأموال.

ورأى محلل سياسي سوري يقيم في العاصمة الأميركية واشنطن أن قرار البنتاغون متعلق بتراجع نفوذ تنظيم داعش على الأراضي السورية، وهو ما يعني على حدّ تعبّيره قلّة العمليات العسكرية ضده، وبالتالي قلّة التكاليف المالية.

وقال المحلل السياسي عهد الهندي إن «الميزانية الدفاعية المخصصة لقوات سوريا الديمقراطية في العام المقبل لا تختلف كثيراً عن تلك التي كانت تخصصها الولايات المتحدة لهذه القوات في السنوات الماضية»، مضيفاً أن «تقليل حجم الأموال المخصصة لـ(قسد) لا يعد أمراً سلبياً».

«المجلة» استطلعت رأي الهندي الذي يعد مقرّباً من «قسد» ومظلتها السياسية المتمثلة في «مجلس سوريا الديمقراطية» المعروف اختصاراً بـ«مسد». وإلي نص المقابلة:

 

* ما هي الأسباب التي دعت البنتاغون إلى تخفيض الميزانية الدفاعية المخصصة لـ«قسد»؟

- بداية، التخفيض ليس كبيراً، فالفارق بين حجم الميزانية المالية المخصصة لقوات سوريا الديمقراطية في العام المقبل، وبين تلك التي حصلت عليها «قسد» في السنوات الماضية، ضئيل للغاية. كما أن العمليات العسكرية التي تخوضها هذه القوات ضد تنظيم داعش تراجعت في المنطقة خاصة بعد خسارة التنظيم للمناطق التي كانت تخضع لسيطرته، وبالتالي أدى هذا الأمر لتراجع في تكاليف محاربة داعش، وقلّة التكاليف تعني تخفيض ميزانية الإنفاق الدفاعي.

 

* هل تقصد أن الولايات المتحدة سوف تستمر في دعم «قسد» رغم تخفيض ميزانية الدفاع المخصصة لها سنوياً؟

- لم تعد العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش، كما قلت بتلك الحدّة السابقة. ومع ذلك سوف تستمر واشنطن بدعم هذه القوات، حتى على الصعيد الإنساني، هناك محاولات أميركية لفتح معابر حدودية إضافية مثل معبر اليعربية الذي يربط بين مناطق «قسد» في الجانب السوري وبين إقليم كردستان العراق.

 

* أي نوع من الدعم تقصد قد تستمر واشنطن في تقديمه لـ«قوات سوريا الديمقراطية»؟

- على سبيل المثال حاولت مندوبة أميركية مع كلّ من تركيا وروسيا لفتح معبر حدودي جديد بين مناطق «قسد» وإقليم كردستان. فضلاً عن وجود ميزانيات أخرى من الدعم المالي لمناطق «قسد» بهدف تحسين الوضع الاقتصادي في تلك المناطق بشكلٍ عام. ومن هنا يمكن القول إن تخفيض ميزانية الدفاع المخصصة لـ«قسد»، يقابلها إنفاق في مجالاتٍ أخرى من بينها القطاع الصحي ومكافحة فيروس كورونا. إن وزارة الدفاع الأميركية ومؤسسات أخرى تساهم في هذه الجوانب، ولا يمكن اعتبار تخفيض ميزانية الدفاع على أنها أمر سلبي.