قصف أميركي استهدف ميليشيات مدعومة من إيران في العراق وسوريا

 

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم، أنها شنت غارات جوية موجهة استهدفت «منشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران» على الحدود السورية العراقية، مشيرة إلى أن هذه الضربات أذن بها الرئيس جو بايدن في أعقاب الهجمات المستمرة على المصالح الأميركية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان، إنه «بتوجيه من الرئيس بايدن، شنت القوات العسكرية الأميركية في وقت سابق هذا المساء غارات جوية دفاعية دقيقة ضد منشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران في منطقة الحدود العراقية السورية»، مضيفاً أن الضربات تأتي في أعقاب «هجمات جماعات مدعومة من إيران، تستهدف المصالح الأميركية في العراق».

وأضاف كيربي: «بالنظر إلى سلسلة الهجمات المستمرة التي تشنها جماعات مدعومة من إيران والتي تستهدف المصالح الأميركية في العراق، وجّه الرئيس بمزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع هجمات كهذه».

واستهدفت الضربات منشآت تشغيلية ومخازن أسلحة بموقعين في سوريا وموقع واحد في العراق. وتابع المتحدث باسم البنتاغون: «تم اختيار هذه الأهداف لأن هذه المنشآت تستخدمها ميليشيات مدعومة من إيران تشارك في هجمات بطائرات بلا طيار ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق».

وكانت المصالح الأميركية في العراق هدفاً لهجمات متكررة في الأشهر الأخيرة ونسب الأميركيون هذه الهجمات التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها إلى فصائل موالية لإيران في العراق.