خاص «المجلة»: وكيل محمد صلاح تفاوض مع باريس سان جيرمان

النجم المصري على أعتاب الرحيل من ليفربول

محمد صلاح على أعتاب الرحيل من ليفربول  فرض محمد صلاح جناح الفريق الأول لكرة القدم بنادي ليفربول حالة من الغموض على مستقبله في الدوري الإنجليزي من خلال بعض التسريبات التي تشير إلى رغبته في الانتقال إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، ولم تكن تصريحات نجم الزمالك السابق أحمد حسام ميدو، والمعروف بصداقته الشديدة لمالك سان جيرمان، بأن صلاح قريب للغاية من الانتقال إلى الدوري الفرنسي مجرد صدفه ولكنها نتاج معلومات قوية لديه عن هذا الأمر.

وأستقر محمد صلاح على الرحيل عن قلعة الريدز مكتفياً بما قدمه على مدى الفترة الزمنية الماضية، وحقق الفرعون المصري الذي انضم لليفربول عام 2017 لقب الدوري الإنجليزي لأول مرة بعد غياب 30 عاماً عن قلعة الشياطين بجانب قيادته للفريق للتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا في نسختين متتاليتين في أولاهما خسر من ريال مدريد، ثم اقتنص اللقب بهدفه هو شخصيا ثم الفوز ببطولة العالم للأندية والسوبر الأوروبي بجانب الفوز بهداف البريميرليغ مرتين متتاليتين.

 

البحث عن تجربة جديدة

ولم يكن القرار الأقرب لمحمد صلاح من مغادرة ليفربول وليد اللحظة ولكنه سبقه العديد من الأمور التي باتت تشير بوضوح إلى أن الفرعون المصري استقر على نهاية الرحلة والبحث عن تجربة جديدة بعد أن أكمل عامه الــ29 قبل أيام.

وفي منتصف أبريل (نيسان) الماضي، حرك رامي عباس وكيل اللاعب ضربة البداية نحو الخروج، فقد غرد عبر حسابه في «تويتر» عقب استبدال صلاح في مباراة تشيلسي وليفربول التي أقيمت بملعب الأخير أنفيلد وهو غاضب، ووضع نقطة فقط، في إشارة إلى نهاية الكلام والرحلة.

أيضاً لم تتوقف التسريبات التي تخرج من طرف اللاعبين صلاح، والسنغالي ساديو مانيه، حول الخلافات التي باتت واضحة بين الطرفين، لدرجة أن الفرعون المصري يرى أن هذا الوقت هو الأفضل لإنهاء ذلك.

لم تكن تلك هي الرسالة الوحيدة، لكن مصدرا مقربا من اللاعب ذاته قال في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إن وكيل صلاح تفاوض بالفعل مع نادي باريس سان جيرمان الذي يرغب في ضمه، وقال المصدر إن ناديي الريال وبرشلونة لم يتقدما بأي عروض لضم الفرعون المصري كما تردد، وأن الطريق الأقرب لصلاح هو مدينة النور باريس.

وأضاف أن صلاح يتقاضي في ليفربول راتبا أسبوعيا يقدر بـ210 آلاف جنيه إسترليني، وهناك وعد له بمنحه عقدا قد يصل إلى 20 مليون يورو سنوياً، بخلاف بعض الامتيازات الأخرى حال موافقته على الانتقال إلى باريس سان جيرمان وربما هذا هو أحد أسباب الرغبة الملحة لصلاح في الانتقال إلى باريس.

الغريب أن محمد صلاح نفسه قال في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس» الإنجليزية في أول شهر مايو (أيار) الماضي إنه لم يتحدث معه أحد من ليفربول لتجديد تعاقده الذي ينتهي في يونيو (حزيران) 2023، وأضاف: «لا أحد في النادي تحدث معي عن أي شيء، لذلك لا أعلم».. مما يشير إلى أن اللاعب يبدو أنه حسم موقفه.

بينما، حسب تقارير صحافية إنجليزية، فإن ليفربول يرفض رحيل صلاح ويستعد لتقديم عرض لتجديد تعاقده بناء على طلب من الألماني يورغن كلوب المدير الفني، فيما ذكر مصدر بعائلة اللاعب في تصريحات خاصة لـ«المجلة» أن صلاح يرى أنه قدم كل شيء في ليفربول والأفضل له الرحيل لتجربة جديدة، وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه بسبب تعليمات صريحه من صلاح برفض الظهور الإعلامي، إن الفرعون المصري يحب مدينة ليفربول والنادي والجماهير، ولكنه يرى أن الوقت قد حان لخوض تجربة جديدة وفي مكان آخر.

فيما أكد أحمد حسام ميدو لاعب المنتخب المصري وتوتنهام الإنجليزي السابق أن محمد صلاح سوف ينتقل إلى باريس سان جيرمان، وسبق أن لميدو أعلن عن ارتباطه بعلاقة صداقة مع  ناصر الخليفي مالك باريس سان جيرمان الذي ينافس في الدوري الفرنسي.

وقال ميدو في تصريحات تلفزيونية قبل أيام نصاً: «على مسؤوليتي الخاصة، محمد صلاح سينضم إلى باريس سان جيرمان هذا الصيف، وسيتقاضى 3 أضعاف راتبه في ليفربول». وأضاف أن صلاح هو القطعة التي تنقص باريس سان جيرمان لتحقيق دوري الأبطال بشرط المحافظة على اللاعب الفرنسي كيليان مبابي، والبرازيلي نيمار.

فيما أكدت شبكة «تيلي فوت» الفرنسية أن صلاح هو الصفقة المفضلة لمالك باريس سان جيرمان رغم علمه بارتباطه بتعاقد ممتد حتى صيف 2023 مع الريدز، وقالت الشبكة في تقرير لها إن إدارة باريس سان جيرمان قد بدأت اتصالاتها فعلا بوكيل اللاعب لمعرفة شروطه للانضمام إلى الفريق الفرنسي.

فيما قال ضياء السيد، مدرب صلاح السابق في المنتخب المصري والمقرب منه، إن اللاعب لديه شغف في تجربة أخرى ويرى أن هناك حالة من التشبع لديه من الدوري الإنجليزي، وأضاف في تصريحات خاصة لـ«المجلة» إنه لم يتحدث مع محمد صلاح حول الأمر لكنه يستشعر بذلك من تصرفاته. وتابع: «أعرفه جيداً.. هو يريد تجربة جديدة.. هذا واضح».

وأكد طارق مصطفى المدرب العام للمنتخب المصري أن صلاح لا يتحدث معهم في هذا الشأن ولكنهم يتابعون أموره جيداً. وقال في تصريحات خاصة لـ«المجلة»: «أعتقد أن صلاح سعيد للغاية في ليفربول ولكن من الطبيعي أن يبحث عن تجربة جديدة بعد النجاحات التي حققها خلال الفترة الماضية».

وأضاف: «صلاح تواجد في المعسكر الأخير للمنتخب وكان هادئاً ومستقراً ولم يظهر عليه أي شيء حول مستقبله»، فيما أكد الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني لفريق الزمالك المصري أنه حال انتقال محمد صلاح لباريس سان جيرمان أو أي نادٍ هناك فسيكون له مفعول السحر نحو شعبية جارفة للدوري الفرنسي.

وقال كارتيرون في تصريحات خاصة: «صلايح يحظى بحب كبير جداً.. هو شخص جيد ومتواضع ويقدم عروض رائعة ولديه شعبية جارفة في مصر وأفريقيا والوطن العربي.. أعرف جيداً أن سان جيرمان يريد اللاعب بقوة وهذا قرار صائب.. هناك أمور تسويقية يجب أن تكون حريصاً عليها.. وقتها ستملك شعبية كبيرة في الشرق الأوسط».

 

ليفربول الفترة الأهم في مسيرته

ويرى محمد صلاح أن لعبه لصالح ليفربول هي الفترة الأهم في مسيرته التي بدأت في 15 يونيو 1992 بقرية نجريج التابعة لمدينة بسيون في محافظة الغربية بمصر، والتحق بنادي المقاولون العرب ومنه إلى بازل السويسري  الذي حقق معه العديد من الألقاب، مثل  دوري السوبر المحلي موسم 2012–2013، وجائزة أفضل لاعب في دوري السوبر السويسري لعام 2013، ثم انضم محمد صلاح إلى نادي تشيلسي الإنجليزي وحصل معهم على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2014–2015 وكذلك كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة في نفس العام ولكنه لم يشارك بصفة أساسية مع الفريق ليرحل إلى نادي فيورنتينا الإيطالي معاراً ومنه إلى روما وشارك معه طوال موسمي 2015–2016، و2016–2018  في 83 مباراة أحرز فيها 34 هدفاً.

وفي 2017 انضم لنادي ليفربول بصفقة بلغت 42 مليون يورو، ليصبح حينها أغلى لاعب عربي وأفريقي عبر التاريخ وثاني أغلى لاعب في تاريخ النادي الإنجليزي.

وعلى المستوى الدولي لعب محمد صلاح مع منتخب مصر للشباب في كأس العالم للشباب 2011، ثم المنتخب الأوليمبي المصري في أولمبياد لندن 2012، وحصل على جائزة أفضل لاعب صاعد في أفريقيا لعام 2012 ثم شارك مع المنتخب المصري الأول وكانت مباراته الدولية الأولى خلال التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2013 ضد سيراليون، ثم تم اختياره ضمن فريق العام في أفريقيا في 2016.

عقب ذلك نجح المنتخب المصري في التأهل لكأس الأمم الأفريقية 2017 ونجحوا في تلك البطولة في الوصول إلى نهائي البطولة لكن حققوا مركز الوصيف بعد الخسارة من الكاميرون بنتيجة 1–2 في النهائي وتم اختياره ضمن التشكيلة المثالية لكأس الأمم الأفريقية 2017. وشارك أيضاً بشكل فعال في تأهل المنتخب المصري لكأس العالم 2018 بعد غياب منذ كأس العالم 1990ـ وذلك من خلال تسجيله لهدفي فوز مصر على الكونغو بنتيجة 2–1 وهي المباراة التي ضمنت تأهل منتخب بلاده إلى المونديال.

وعلى المستوى الشخصي حقق محمد صلاح العديد من الجوائز أبرزها أفضل لاعب في إنجلترا 2018، وجائزة الاتحاد الأفريقي لأفضل لاعب في أفريقيا لعامي 2017 و2018، وجائزة أفضل لاعب أفريقي بواسطة «بي بي سي» لعامي 2017 و2018، ، وجائزة الحذاء الذهبي (هداف الدوري الإنجليزي) عامي 2018 و2019.