بايدن يستطيع إحياء حل الدولتين

كيف يمكن للولايات المتحدة أن تطور من قدرتها على التدخل في الصراع الفسطيني الإسرائيلي
الرئيس الأميركي جو بايدن Brendan Smialowski / AFP via Getty Images

وصل الرئيس جو بايدن وفريقه إلى السلطة يحدوهم أمل كبير في تراجع أولوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. فاعتبروا أن المفاوضات التي تقودها واشنطن فخ أوقع في شركه الإدارات الأميركية السابقة، وبدت آفاق التقدم أكثر قتامة من أي وقت مضى.

لكن بعض القضايا لا يمكن تجاهلها. كحالة التصعيد بين إسرائيل وحماس الشهر الماضي، فالصراع الإسرائيلي الفلسطيني يتطلب مشاركة أميركية منتظمة لتجنب توترات العنف التي أثرت على قدرة واشنطن على التعامل مع الأولويات الأخرى. لم تخطئ إدارة بايدن في تجنب جولة أخرى من المفاوضات البارزة؛ فالصراع القائم ليس جاهزا للحل. لكن بايدن يحتاج إلى استراتيجية منسقة لتحسين مسار الصراع- ولمنع الاضطرابات الدورية- مع الحفاظ على إمكانية حل الدولتين. إن الإطاحة المفاجئة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي، وتنصيب حكومة إسرائيلية جديدة بقيادة المحافظ نفتالي بينيت والوسطي يائير لابيد، توفر لبايدن فرصة فريدة للقيام بذلك.

تساعد الحفارات التي قدمتها مصر في إزالة الأنقاض في مدينة غزة في 23 يونيو 2021، بعد تدمير العديد من المباني والمواقع الأخرى من خلال الغارات الإسرائيلية خلال الحرب التي استمرت 11 يومًا في الشهر الماضي بين إسرائيل وحركة حماس الفلسطينية التي تسيطر على القطاع الساحلي (غيتي)

دروس صعبة

على الرغم من أنه كان إلهاءً غير مرحب به، فإن الصراع الأخير يحمل دروسًا مهمة ينبغي أن توجه نهج إدارة بايدن لإدارة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. من أهمها أن التفاصيل الصغيرة لها أهمية كبيرة- ولديها القدرة على أن تصبح مصدر إزعاج دولي كبير. فقد بدأت الجولة الأخيرة من العنف بنزاع محلي حول الإخلاء المحتمل لأربع عائلات فلسطينية من منازلها في القدس الشرقية، لكنها سرعان ما انفجرت لتتحول إلى أزمة دولية أخذت ساعات من وقت بايدن. ويرجع ذلك جزئياً إلى أن إدارة ترامب كانت قد أغلقت القنصلية الأميركية في القدس، التي عملت منذ عام 1994 كسفارة فعلية للفلسطينيين ونظام إنذار مبكر حيوي لواشنطن، لم تلاحظ إدارة بايدن العلامات الأولية على أن الصراع كان على وشك الاندلاع في أي وقت. بطبيعة الحال، لا ينبغي لرئيس الولايات المتحدة ووزير خارجيته أن يوليا الاهتمام للصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس يومي، ولكن الولايات المتحدة تحتاج إلى دبلوماسيين محنكين على أرض الواقع يمكنهم أن يدقوا بسرعة ناقوس الخطر على أعلى مستويات الحكومة.

ودرس آخر مهم وهو أنه كون الولايات المتحدة طرفا محوريا في الصراع، فإنها لا تستطيع حل المشاكل بمفردها. فبمجرد اندلاع الأزمة الأخيرة، ساعدت إدارة بايدن على تهدئة العنف، وبدلاً من الدعوة علانية إلى وقف إطلاق النار، الذي كانت إسرائيل سترفضه لبضعة أيام على الأقل، فقد سعى بايدن من أجل ذلك بشكل خاص بينما كان ينحاز علنًا إلى إسرائيل. ونتيجة لذلك، تمكن من المساعدة في إنهاء إراقة الدماء في غضون 11 يومًا فقط. لكن كانت لديه بعض المساعدة: اعتمد بايدن على مصر للتوسط بين حماس وإسرائيل، مستفيدًا من علاقاتها العميقة مع كلا الطرفين ومصلحتها القوية في إنهاء صراع على حدودها بسرعة.

من ناحية أخرى،تشكلت خيارات بايدن أيضًا من خلال تغيير السياسة الداخلية للولايات المتحدة. فالتوجه الديمقراطي القديم القائل بالدعم الأعمى لإسرائيل بات غير مقبول تمامًا. فعندما سافر بايدن إلى ميتشيغان للترويج للسيارات الكهربائية الشهر الماضي لم تنتبه له وكالات الأنباء التي أفردت مساحات كبيرة لتغطية الاحتجاجات المشتعلة التي نظمتها منظمات عربية أميركية احتجاجًا على قتل المدنيين والأطفال الفلسطينيين. ربما كان ممكنًا في الماضي تجاهل مثل هذه المظاهرات.لكن الأمر لم يعد كذلك: ويعزو ذلك لسببين؛ أولهما لأن نتنياهو قضى سنوات في تحالف وثيق مع الحزب الجمهوري، والسبب الآخر هو أوجه التشابه التي يراها العديد من التقدميين بين القضية الفلسطينية والتحديات التي تواجه الأقليات في الولايات المتحدة، فقد أصبح الحزب الديمقراطي أكثر تعاطفاً مع حقوق الفلسطينيين. انتهج بايدن حتى الآن سياسة أميركية تقليدية لدعم إسرائيل، والتي لا يزال لديها الكثير من الدعم في الحزب.ومع ذلك، وللمضي قدمًا، فإن الضغط المتزايد من الديمقراطيين في الكونغرس للاعتراف بالمنظور الفلسطيني سيحد من مجال المناورة. ومن ناحية أخرى، ستزيد أيضًا من نفوذه لدفع إسرائيل إلى الامتناع عن الأعمال الاستفزازية مثل عمليات الإخلاء في القدس أو هدم المنازل في الضفة الغربية.

الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

والدرس الأخير من آخر التطورات هو أن السياسة الإسرائيلية والفلسطينية معطلة للغاية بحيث لا يمكن لمبادرة سلام رفيعة المستوى أن تحظى بأي فرصة للنجاح. وفي الفترة التي سبقت الصراع، كان نتنياهو مهتمًا جدًا ببقائه السياسي لدرجة أنه سمح للمتطرفين اليمينيين في ائتلافه بتأجيج نيران الاستياء من خلال، من بين أمور أخرى، رفض التدخل عندما اتخذت الشرطة الإسرائيلية خطوات استفزازية بشكل متزايد في القدس. فائتلاف «التغيير»الإسرائيلي الجديد يمتد إلى الطيف السياسي ويضم أول حزب عربي ينضم إلى حكومة إسرائيلية. وذلك يمثل تحسنا كبيرا مقارنة بحكومة نتنياهو الفاسدة والمعادية للديمقراطية. لكن جميع الأطراف الثمانية في الائتلاف تمتلك بشكل أساسي حق النقض بشأن قضايا مهمة، مما يجعل من المستحيل اتخاذ خطوات كبيرة من أي نوع بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وهذا يعني أن الولايات المتحدة يجب أن تهدف إلى ثني إسرائيل عن جعل الأمور أسوأ من خلال الاستمرار في الوتيرة الحالية لبناء المستوطنات في الضفة الغربية والعمل بهدوء بدلاً من ذلك لدفع القضايا العملية وغير الآيديولوجية مثل تحسين الوصول إلى الكهرباء والمياه في غزة ومنح تصاريح بناء للفلسطينيين في أجزاء من الضفة الغربية والتي تخضع حاليًا للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

على الجانب الفلسطيني، فإن التضاريس السياسية مشحونة بدرجة أكبر. جاء انفجار العنف الأخير بعد أسابيع فقط من إلغاء الرئيس محمود عباس ما كان يمكن أن يكون أول انتخابات في فلسطين منذ 15 عامًا. لقد رأت حماس في هذه الانتخابات فرصة لتولي دور أكبر في السياسة الفلسطينية. ومع خروج الانتخابات من الصورة، اختارت الجماعة المسلحة بدلاً من ذلك زيادة نفوذها من خلال استغلال التوترات في القدس بشكل ساخر كذريعة لإطلاق صواريخ بتكلفة باهظة على المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين. وبالتالي، خرجت السلطة الفلسطينية من هذا الصراع وهي ضعيفة بشكل كبير؛ فقد اقترحت إجراء الانتخابات فقط لإلغائها، ثم بدت غير ذات صلة ومنفصلة خلال القتال اللاحق. وحتى يتم كسر الجمود بين حماس وفتح- الحزب السياسي الذي يسيطر على السلطة الفلسطينية- ستبقى السياسة الفلسطينية منقسمة وفاسدة وسلطوية، مما يجعل من الصعب للغاية تحقيق تقدم جاد نحو اتفاق مع الإسرائيليين.

وفي كل من فلسطين وإسرائيل، توقف الحديث عن حل الدولتين تقريبًا. بالنسبة للفلسطينيين، فإن إقامة دولة خاصة بهم تبدو وكأنها حلم بعيد المنال.فهم يركزون على الحفاظ على منازلهم والفوز أو الحفاظ على الحقوق الأساسية؛ مثل حرية التنقل وحق الاقتراع. وفي الوقت نفسه، يعتقد الإسرائيليون أنهم يفتقرون إلى شريك تفاوضي على الجانب الآخر. ويفضل الكثيرون التظاهر بعدم وجود الفلسطينيين، حتى تجبرهم الصواريخ كل بضع سنوات مؤقتًا على تذكر خلاف ذلك.

عناصر من قوات الأمن الإسرائيلية تعتقل فلسطينيا أمام مسجد قبة الصخرة بعد صلاة الجمعة في مجمع المسجد الأقصى بالقدس، في 18 يونيو 2021، حيث احتج الفلسطينيون ردا على هتافات المتطرفين الإسرائيليين التي تستهدف النبي محمد، في مسيرة الأعلام، في وقت سابق من هذا الأسبوع (غيتي)

الطريق إلى الأمام

ولتحسين مسار الصراع وتعزيز قدرته على إدارة الصراعات في المستقبل، ينبغي للولايات المتحدة أن تبدأ بإعادة فتح قنصليتها في القدس. من خلال اتصالاتها العميقة ليس فقط مع القيادة الفلسطينية ولكن مع المجتمع الفلسطيني على أوسع نطاق، ساعدت القنصلية الولايات المتحدة لسنوات في مراقبة الوضع الدقيق على الأرض ودق ناقوس الخطر في واشنطن عندما أصبحت الأمور خطيرة، مما أعطى كبار المسؤولين الوقت للتدخل والضغط على جميع الجوانب للتراجع.

خلال رحلته الأخيرة إلى الشرق الأوسط، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكنعن خطط لإعادة فتح القنصلية. ولكن سيتطلب القيام بذلك تعاونًا من الإسرائيليين، ومع ذلك، يقول البعض إن القنصلية يجب أن تنقل إلى مكان آخر الآن بعد أن تعترف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل. لكن نقل القنصلية من شأنه أن يغضب الفلسطينيين ويقوض الجهود الأميركية لتعميق العلاقات معهم وضمان نافذة أوضح للصراع. لذلك، على المسؤولين الأميركيين العمل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة لإدارة السياسة الحساسة حول هذه القضية، خاصة وأن نتنياهو- زعيم المعارضة الآن- هو أعلى صوت يطالب بنقل القنصلية الأميركية. لكن في الوقت نفسه، يجب التأكيد لنظرائهم الإسرائيليين أن هذه ليست قضية آيديولوجية بل عملية: جذب الأنظار إلى الأرض. وبصفتها الشريك الأقرب والأكثر أهمية لإسرائيل، يجب أن تكون الولايات المتحدة قادرة على الاعتماد على تعاون إسرائيل الكامل، لا سيما بالنظر إلى أن عددًا من الدول الأوروبية لديها قنصليات في القدس تؤدي وظيفة مماثلة.

من ناحية أخرى، على إدارة بايدن أيضًا إعطاء الأولوية لتحسين الظروف البائسة في غزة، حيث أصبحت 75 ألف أسرة مشردة حديثًا بعد موجة القتال الأخيرة. حوالي 2,2 مليون فلسطيني يعيشون في غزة لا يمكنهم الاعتماد إلا على حوالي ثماني ساعات من الكهرباء في اليوم؛ فقط عشرة في المائة (10 في المائة) منهم يمكنهم الحصول على المياه الآمنة. ولكن الولايات المتحدة لا يمكنها معالجة هذه الأزمة الإنسانية بمفردها، لأنها لا وجود لها على أرض الواقع في غزة ولن تشترك مع حماس. ولكن يتعين على الولايات المتحدة أن تعمل عن كثب مع مصر ومنسق الأمم المتحدة الخاص للسلام في الشرق الأوسط بشأن خطة مشتركة لإعادة بناء غزة. كما يجب على الولايات المتحدة أن تلعب دور المنسق والقائم على هذا الجهد،باعتمادها على الممثلين الإقليميين- وخاصة دول الخليج- للقيام بالاستثمارات المطلوبة بطريقة منسقة وتشجيع إسرائيل على أن تظل متعاونة.

وقد صرحت إسرائيل بأنها ستسمح بتدفق مساعدات إعادة الإعمار إلى غزة فقط بعد إعادة حماس اثنين من المواطنين الإسرائيليين المحتجزين حاليًا في القطاع بالإضافة إلى رفات جنديين إسرائيليين. ولكن على إدارة بايدن إبلاغ إسرائيل بشكل خاص بأن الظروف المعيشية لـ2.2 مليون شخص لا يمكن أن تكون رهينة لهذه القضية، كما أن عليها أيضًا أن ترفع من دعمها العلني للإفراج عن الرهائن ورفات الجنود والضغط على الممثلين الدوليين الآخرين للتحدث بقوة أكبر بشأن هذه القضية.

التصعيد الإسرائيلي- الفلسطيني يباغت بايدن

وبمجرد أن تبدأ المساعدات في التدفق، فإن التحدي الأكبر سوف يتلخص في تجنب تمكين حماس. فبعد الصراع الأخير في غزة في عام 2014، وضع منسق الأمم المتحدة الخاص للسلام في الشرق الأوسط آلية معقدة لفحص جميع المساعدات المقدمة إلى غزة. ولكن في غضون بضع سنوات، سُمح للمساعدات المقدمة من قطر بأن تتخطى هذه الآلية وأن تنتهي بالتوجه مباشرة إلى حماس بموافقة حكومة نتنياهو وتعاونها التام. وقد تمكنت حماس، جزئيا بسبب هذه الأموال، من إعادة بناء قدرتها العسكرية.

مدير المخابرات العامة المصرية عباس كامل، والقيادي الفلسطيني بحركة حماس يحيى السنوار وقيادي فتح أحمد حلي، يتفقدون المساكن التي بنتها مصر في حي الزهراء في مدينة غزة يوم 31 مايو 2021 (غيتي)

كما يجب أن تتضمن جهود إعادة الإعمار الجديدة نظامًا دقيقًا لفحص متلقي المساعدات، استنادًا إلى الدروس المستفادة على مدار السنوات السبع الماضية. وينبغي عليها أيضًا أن تركز بشكل أكبر على توفير الموارد والفرص التي ستكافح حماس للسيطرة عليها أو تستنزفها. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تؤدي ترقية خطوط الكهرباء المصرية والإسرائيلية التي تغذي شبكة غزة إلى زيادة كبيرة في كمية الكهرباء المتاحة لسكان غزة دون الحاجة إلى الكثير من الاستثمار المباشر في غزة نفسها. ويمكن لإسرائيل أيضًا منح تصاريح عمل في إسرائيل لسكان غزة، مما سيزيد من تحويلاتهم إلى القطاع الفقير. وبما أن السلطات الإسرائيلية ستدقق في أي شخص يتقدم بطلب للحصول على تصريح، يمكنها بذلك ضمان عدم وصول هذه الأموال إلى حماس. أيد الجيش الإسرائيلي هذه الفكرة في السابق، لكن السياسيين رفضوها لدواعٍ أمنية. ومع ذلك، تمنح إسرائيل آلاف تصاريح العمل لسكان الضفة الغربية، الذين يسافرون ذهابًا وإيابًا إلى إسرائيل كل يوم. ومن المؤكد أن السماح لسكان غزة بفعل الشيء نفسه سيكون أكثر منطقية من مجرد إرسال الأموال إلى حماس.

رئيس الوزراء الإسرائيلي المناوب ووزير الخارجية يائير لابيد يصل لترؤس الاجتماع الأسبوعي الأول لمجلس الوزراء لحكومته الجديدة في القدس، في 20 يونيو 2021 (غيتي)

حكومة جديدة.. فرص جديدة

إن فجر عصر سياسي جديد في إسرائيل يتيح لإدارة بايدن فرصة للإسهام في إحراز بعض التقدم المحدود في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ولأن الحكومة الائتلافية الجديدة متنوعة بشكل كبير، فإنها لن تتمكن من الاتفاق على تغييرات كبرى في السياسة العامة، وسوف تكون شديدة الحماس لتجنب الصراعات الكبرى. وهذا يعطي واشنطن فرصة للضغط بهدوء على الحكومة الإسرائيلية لتجنب المزيد من عمليات طرد الفلسطينيين في القدس، ووقف الإعلان عن بناء مستوطنات جديدة، وتجنب الاشتباكات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في الأماكن المقدسة مثل تلك التي يعرفها اليهود باسم جبل الهيكل والمسلمون باسم الحرم الشريف.

تمتلك إدارة بايدن أيضًا فرصة للتعامل مع- وتمكين- المزيد من الأصوات البناءة في إسرائيل. لابيد، الوسطي الذي سيكون بموجب شروط الائتلاف وزيرا للخارجية لمدة عامين ثم رئيسا للوزراء، ربما يكون الآن أقوى سياسي في إسرائيل، بعد أن شكل التحالف السياسي الذي أطاح بنتنياهو والذي يشغل أكبر عدد من المقاعد في الكنيست. أعطى لابيدالأولوية لإصلاح العلاقات مع الأردن، الشريك الرئيسي في القضايا الإسرائيلية الفلسطينية التي عانت علاقتها بإسرائيل في عهد نتنياهو. يجب أن يعمل فريق بايدن عن كثب معلابيدفي وزارة الخارجية لإعادة إرساء الوضع الراهن المتفق عليه منذ فترة طويلة في الحرم القدسي، والذي يسمح لليهود والمسلمين بزيارة الموقع ولكن للمسلمين فقط بالصلاة فيه وهو أمر بالغ الأهمية للأردن باعتباره الوصي على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس. كما على إدارة بايدن أيضًا بناء علاقة تعاونية مع المسؤولين في وزارة النقل الإسرائيلية، المسؤولة عن بناء الطرق ونتيجة لذلك لعب دورًا حاسمًا في توسيع المستوطنات في الضفة الغربية. والآن يسيطر حزب العمل اليساري على وزارة النقل، ويشغل أيضاً منصب وزارة الأمن العام التي تشرف على الشرطة، والتي ساعد تشددها على إثارة التوترات في الأشهر الأخيرة. ويمكن أن يسفر التعاون الهادئ مع قادة العمل بشأن مجموعتي القضايا عن نتائج إيجابية.

حركة حماس

وينبغي على مسؤولي الولايات المتحدة أيضا التواصل مع المواطنين العرب في إسرائيل، الذين يمثلهم لأول مرة حزب عربي- القائمة العربية المتحدة- في الحكومة الائتلافية. حيث يشكل العرب 20 في المائة من سكان إسرائيل، ويمكن أن يكون لإشراكهم في الحكومة آثار عميقة طويلة الأمد على السياسة الإسرائيلية. في السنوات الأخيرة، فازت الأحزاب العربية في أي مكان من 10 إلى 15 مقعداً في الكنيست، الأمر الذي جعلها كتلة مؤثرة محتملة، ولكنها رفضت دوماً الانضمام إلى الحكومة. وإذا ما تم كسر هذا المحرم، فإن المجتمع العربي الإسرائيلي قد يكتسب نفوذاً كبيراً على السياسة الاجتماعية والاقتصادية في إسرائيل والتي قد تؤدي حتى إلى فوائد غير مباشرة للفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس وغزة. وفي الوقت الراهن، فإن مجرد عقد المزيد من الاجتماعات مع ممثلي هذه المجتمعات ورفع أصواتهم سيكون خطوة أولى إيجابية لإدارة بايدن.

وعلى الجانب الفلسطيني من الصراع، يتعين على الولايات المتحدة وشركائها أن يشجعوا فتح وحماس على السعي إلى التوصل إلى ترتيب لتقاسم السلطة من شأنه أن يكسر الجمود الحالي. وكان من شأن الانتخابات أن تكون إحدى السبل لتحقيق هذا الترتيب. ولكن لأن شعبية حماس ارتفعت في أعقاب القتال الأخير، فإن فتح لن توافق على إجراء الانتخابات في أي وقت قريب. لذا فيتعين على الولايات المتحدة أن تدعم المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل، والسلطة الفلسطينية، وحماس، والتي بدأت مؤخراً في مصر. وتهدف هذه المحادثات إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار أكثر دواماً ولكن من الممكن أن تتوسع لاستكشاف إمكانية تشكيل حكومة وحدة فلسطينية تضم فتح وحماس على حد سواء.

ولا يمكن لحكومة الوحدة هذه أن تعمل إلا بالرضا الإسرائيلي، ومن ثم فإنها تحتاج إلى اتفاق ثلاثيويتعين على حماس أن تقدم تنازلات كبرى لكل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية: كما يتعين عليها أيضا أن تعترف بأن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، وأن توافق على الالتزام بوقف إطلاق النار طويل الأجل مع إسرائيل في كل من غزة والضفة الغربية، وأن تتخلى عن السيطرة على الوزارات الرئيسية في غزة للسلطة الفلسطينية، وأن توقف توسيع قدراتها العسكرية، وأن تبدأ عملية تدريجية لنزع السلاح.وفي المقابل، سيكون لها دور رسمي في مؤسسات الحكم الفلسطينية، يقبله المجتمع الدولي وإسرائيل. كما أنها ستحظى بتخفيف تدريجي للحصار الإسرائيلي والمصري المفروض على غزة وإنهاء ذلك الحصار في نهاية المطاف.

وفي الوقت الذي تعيد فيه إدارة بايدن قياس تعاملها مع كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، يتعين عليها أن تعيد التفكير في الكيفية التي تتحدث وتسعى بها إلى دعم حل الدولتين، وهي النتيجة التي لا يعتقد أحد من الأطراف أنها ممكنة في الأمد القريب. ولا ينبغي لبايدن أن يبتعد عن حل الدولتين، فهو الأمر الذي يظل السبيل الأصلح لضمان الحرية والرخاء والأمن للإسرائيليين والفلسطينيين. وللحفاظ على هذا، ينبغي أن تشدد إدارته بشكل متزايد على أهمية حقوق الفلسطينيين وحريتهم. وينبغي على واشنطن أن تتخذ موقفا أقوى ضد السياسات الإسرائيلية التي تحد من الأماكن التي يمكن للفلسطينيين العيش فيها أو الانتقال إليها، ومن الممارسات القانونية غير المتكافئة التي تكفل حصول الإسرائيليين في الضفة الغربية على الإجراءات القانونية الواجبة في الوقت الذي توجه فيه الفلسطينيين عبر المحاكم العسكرية بمعدلات إدانة تقارب 100 في المائة، ومهزلة سياسة إسرائيل في اعتقال واحتجاز الأطفال الصغار بسبب رشقهم بالحجارة. لذلك فإن تسليط الضوء على هذه الممارسات ودفع الإسرائيليين لتغييرها هي أفضل طريقة لاستعادة الثقة في حل الدولتين ودعم القيم الأميركية.

لن تقرب أي من هذه الخطوات الإسرائيليين والفلسطينيين على الفور من حل الدولتين بعيد المنال. ولكن من شأنها أن تضع الصراع على مسار أفضل، وأن تحافظ على إمكانية التوصل إلى سلام عادل في وقت ما في المستقبل، وأن تحسن قدرة الولايات المتحدة على التدخل ومنع إراقة الدماء بلا داع في غضون ذلك.

إقرأ أيضاً:

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي... الاقتصاد ينزف ملايين الدولارات يوميًا

مأزق حزب الله وغزة...

* تم نشر هذه المقالة في الأصل على موقع ForeignAffairs.com


مقالات ذات صلة