مهرجان كان السينمائي 74: أبرز الجوائز وردود طريفة للفائزين

لجنة تحكيم المهرجان

فاز الممثل الأميركي كاليب لاندري جونز بجائزة أفضل ممثل والنروجية رينات رينسفي بجائزة أفضل ممثلة في اختتام الدورة الرابعة والسبعين لمهرجان كان السينمائي الذي أقيم مساء اليوم السبت.
وحصل كاليب لاندري جونز على الجائزة عن فيلم "نيترام"، إذ يؤدي دور شاب يعاني اضطراب الشخصية الحدية يستعد لارتكاب إحدى أفظع جرائم القتل الجماعي في تاريخ أستراليا
.

وقال الممثل البالع 31 عاماً الذي سبق أن برز خصوصاً في الأفلام الأميركية المستقلة "أنا متأثر جداً. شكرا. تباً".

أما رينات رينسفي فنالت جائزة أفضل ممثلة عن أدائها في فيلم The worst person in the world الذي تجسد فيه دور شابة تبحث عن ذاتها.

وقالت الممثلة البالغة 33 عاماً التي اكتشفها الجمهور في المهرجان وهي تبكي "هذه الجائزة هي لكثيرين". وأضافت "لقد كانت تجربة رائعة وجميلة"، مشيدة بلجنة التحكيم إذ قالت أنها تكنّ لها "إعجاباً كبيراً".

كما فاز فيلم الرعب الفرنسي Titane للمخرجة الفرنسية جوليا دوكورناو بجائزة السعفة الذهبية للمهرجان، كأفضل فيل..

وأصبحت الفرنسية جوليا دوكورنو ثاني امرأة تنال جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي، على ما أعلن رئيس لجنة تحكيم المهرجان في المهرجان سبايك لي منذ الدقائق الأولى لحفلة توزيع الجوائز في خطوة فاجأت الحاضرين.

وقد أعلن سبايك لي هوية الفائز بهذه الجائزة الكبرى في المهرجان فيما كان يُفترض أن يكشف اسم الفائز بجائزة أفضل ممثل.
وباتت جوليا دوكورنو التي نالت الجائزة عن فيلم "تيتان"، ثاني مخرجة تفوز بالسعفة الذهبية في تاريخ المهرجان بعد جين كامبيون سنة 1993.

شدد المخرج الإيراني أصغر فرهادي السبت على ضرورة "تعزيز الوعي" في إيران، خلال تسلمه الجائزة الكبرى في الدورة الرابعة والسبعين لمهرجان كان، وهي ثاني أهم جائزة بعد السعفة الذهبية، وقد نالها مناصفة مع الفنلندي يوهو كووسمانن.

 

وحصل فرهادي على الجائزة عن فيلمه "بطل" عن مجتمع إيراني ينهشه انعدام الثقة بين أفراده.

وبعد تجربتين عالميتين لم تقنعا النقاد عبر فيلمي The Past (2013) وeverybody knows (2018)، عاد المخرج إلى بلاده وموضوعاته المفضلة المتمثلة في إحصاء الشرور التي تعترض طريق التحرر والسعادة في المجتمع، مع فيلم روائي طويل جديد مدته ساعتان.

وقال فرهادي البالغ 49 عاماً لدى تسلمه جائزته إنه لم يفعل "شيئاً سوى كتابة الأفلام" وتصويرها "رغم كل العراقيل والصعوبات والضغوط والعقبات التي كان من الممكن" أن تثنيه عن ذلك.

وأضاف "ما زلت آمل، من خلال إثارة الأسئلة، في أن أتمكن من المساعدة في تحسين الأمور".

وتابع قائلاً "ما يمكن أن ينقذ بلدي ويحسنه هو تعزيز الوعي".

ونال فرهادي الجائزة بالتساوي مع الفنلندي يوهو كووسمانين الذي أخرج فيلم compartment number 6   عن لقاء بين فنلندية وروسي خلال رحلة بالقطار بين موسكو ومورمانسك في شمال الدائرة القطبية الشمالية.

في ما يأتي أبرز المكافآت التي وزّعت في الدورة الرابعة والسبعين من مهرجان كان السينمائي::

- السعفة الذهبية: Titane للمخرجة جوليا دوكورنو (فرنسا)

- الجائزة الكبرى: A Hero للمخرج أصغر فرهادي (إيران) و"هيتي نمبر 6" للمخرج يوهو كووسمانن (فنلندا)

- جائزة لجنة التحكيم: "هبيرخ" ("الركبة") للمخرج ناداف لبيد و"ميموريا" للمخرج أبيشاتونغ ويراسيتاكول (تايلاند)

-جائزة أفضل إخراج: المخرج ليوس كاراكس عن فيلم Annette (فرنسا)

- جائزة أفضل ممثل: الأميركي كاليب لاندري جونز في Nitram.

- جائزة أفضل ممثلة: النروجية رينات رينسفي في "ذي وورست برسن إن ذي وورلد"

- أفضل سيناريو: المخرج ريوسوكي هاماغوشي عن فيلمه "درايف ماي كار" (اليابان)

- الكاميرا الذهبية: "مورينا" للمخرجة أنتونيتا ألامات كوسيانوفيتش (كرواتيا)

- السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير: "تيان شيا وو يا" للمخرجة تانغ يي (هونغ كونغ)

- تنويه خاص لأفضل فيلم قصير: "أوغست سكاي" للمخرجة جاسمن تينوتشي (البرازيل)

 


مقالات ذات صلة