نبيل الحلفاوي قبطان الشاشة والمشاكس الأهلاوي في العالم الافتراضي

القاهرة: ولد نبيل الحلفاوي في حي السيدة زينب بالقاهرة وهو من مواليد 22 أبريل (نيسان) 1947.

وانتسب إلى كلية التجارة وإدارة الأعمال في جامعة القاهرة، وتخرج فيها عام 1966 لينتسب بعدها إلى قسم التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية، ويتخرج فيه عام 1970.

بدايته في المسيرة الفنية

- بدايته كانت من خلال المسرح حيث قدم العديد من المسرحيات ثم اتجه إلى التلفزيون في وقت متأخر، وكان أول أعماله التلفزيونية عام 1980 هو مسلسل «محمد رسول الله» الجزء الأول.

- تنوعت أعماله بين السينما والتلفزيون والمسرح.

- من أهم أعماله السينمائية: «آباء وأبناء»، و«ثمن الغربة»، و«اغتيال مدرسة»، و«سوبر ماركت»، و«شبكة الموت»، و«قيدت ضد مجهول»، و«الأوباش»، و«الطريق إلى إيلات».

- قام بالتمثيل في العديد من الأفلام والمسلسلات، ومن أشهر أعماله «ثمن الغربة»، ودور محمد نديم في مسلسل «رأفت الهجان» ودور معلى قانون في مسلسل «غوايش».

- لقبه جمهوره بـ«القبطان»، و«قلب الأسد» اقتباسا من أشهر أعماله الفنية «الطريق إلى إيلات»، و«رأفت الهجان».

الجوائز

- حصل على العديد من الجوائز، منها:

- جائزة أفضل ممثل من الجمعية المصرية لفن السينما عن دوره في مسلسل «بنات زينب»

- جائزة أفضل ممثل من مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عن دوره في مسلسل «دمي ودموعي وابتساماتي».

 

ناشط في العالم الافتراضي

- كما ينتظر المشاهدون الأعمال الفنية للفنان الكبير، ينتظر ملايين المتابعين تغريدات الحلفاوي عبر منصة «تويتر»؛ حيث يعبّر بتلقائية وحرية عن آرائه السياسية والفنية والاجتماعية والرياضية التي عادة ما تثير الجدل من شدّة «تعصبه» لفريقه المفضل «الأهلي»، حتّى إنّه يشارك جزءا من يومياته مع جمهوره، يرد عليهم ويعيد تغريداتهم.

- وبالعودة إلى الرياضة، وتحديدا عالم الكرة التي يعشقها الحلفاوي، فهو صاحب الجملة المثيرة التي لطالما أثارت غضب جمهور الزمالك، حتى إنّه غرّد يوما: «فيه سؤال محيرني ومش لاقي له إجابة: هوه إيه اللي يمنع أي حد إنه يبقى أهلاوي؟! يعني اللي مش أهلاوي.. مش أهلاوي ليه؟!!!!».